قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

عينت بريطانيا ريتشارد مور رئيسًا جديدًا لاستخباراتها الخارجية، وهو مولود في ليبيا، ويتكلم التركية، وكان سفيرًا لبريطانيا في أنقرة.

لندن: أعلنت وزارة الخارجية البريطانية الأربعاء أن ريتشارد مور السفير السابق لدى تركيا سيتولى رئاسة الاستخبارات الخارجية البريطانية (أم آي 6). ويتولى مور حاليًا منصب المدير العام للشؤون السياسية في وزارة الخارجية ويتكلم التركية بطلاقة، وعمل في السابق مديرًا في جهاز الاستخبارات الخارجية ونائبًا لمستشار الأمن القومي.

قبل الالتحاق بالخارجية البريطانية، كان مور عضوًا في جهاز الاستخبارات الخارجية المعروف في العالم أجمع لأشهر عملائه جيمس بوند. وانضم لأول مرة إلى جهاز (أم آي 6) في عام 1987.

قال وزير الخارجية دومينيك راب في بيان: "يعود مور إلى جهاز المخابرات (إس.آي.إس) بخبرة هائلة وسوف يرأس مجموعة من الرجال والنساء ولا يرى الشعب جهودهم الدؤوبة إلا نادرا، لكنها حاسمة لأمن ورخاء بريطانيا".

يضطلع أم آي 6 بدور مهم في مكافحة الإرهاب الدولي وانتشار الأسلحة الكيميائية والبيولوجية والنووية والتصدي للقرصنة المعلوماتية ضد بريطانيا ومصالحها. وسيتولى منصبه الجديد في الخريف ليحل محل الرئيس الحالي أليكس يونغر الذي تولى هذه المهام لست سنوات.

ومدير جهاز أم آي 6 هو العنصر الوحيد الذي ينشر اسمه. وهو مولود في ليبيا وأب لولدين.