قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قالت سويسرا الخميس إن إحدى شركاتها سلمت طهران أدوية مضادة للسرطان، بموجب نظام يسمح بمد إيران بمواد إنسانية، من دون خرق العقوبات الأميركية القاسية المفروضة على النظام الإيراني.

جنيف: أعلنت ناطقة باسم الحكومة السويسرية الخميس أن شحنة من أدوية علاج السرطان تم تسليمها إلى إيران بموجب نظام يسمح بمد هذا البلد الذي يخضع لعقوبات أميركية قاسية بمواد إنسانية.

ويتعلق العقد بأدوية تستخدم لمعالجة الآثار الجانبية لنقل الدم لمرضى السرطان، كما قالت نادين ماتيس، الناطقة باسم سكرتارية الدولة للاقتصاد، لوكالة فرانس برس، موضحةً أن هذه الشحنة التي لم تذكر تاريخ تسليمها ولا حجمها، أرسِلت بموجب الاتفاق التجاري الإنساني (أس إتش تي آيه) الذي أبرم مع الولايات المتحدة في بداية العام الجاري.

نظام خاص

نظام الدفع هذا مخصص للشركات السويسرية العاملة في مجالات الصيدلة والطب والغذاء ويسمح لها بإرسال مساعدة إلى إيران التي تخضع لعقوبات أميركية قاسية منذ انسحاب الولايات المتحدة في 2018 من الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني.

وقالت ماتيس إن "تطبيق نظام ’أس إتش تي آيه‘ يتقدم وتمت الموافقة على طلبات العديد من الشركات" لتسليم مواد إلى إيران، موضحة أن "عقودًا أخرى ستوقع قريبًا". وسمح بتسديد دفعة أولى تجريبيًا لقاء تسليم شحنة الأدوية في إيران من قبل شركة سويسرية في 27 يناير الماضي.

تقول وزارة الصحة الإيرانية إن 500 ألف شخص مصابون بالسرطان في إيران حيث يشكل هذا المرض السبب الثاني للوفاة (30 ألفًا سنويًا).