قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: تحدثت تقارير غربية عن أن علماء العالم سخروا من ادعاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "المتهور والأحمق وغير الأخلاقي '' بأن روسيا قد فازت بسباق لقاح كورونا المستجد (Covid-19).

كما استهزأ العلماء بتصريح بوتين بأن حقنة (Sputnik V) وهي الاسم الذي أطلقته روسيا على اللقاح، والتي أعطيت بالفعل لابنته والتي يزعم أنها توفر "حصانة لمدة عامين'' ولكن لم يتم اختبارها بالكامل.

وحسب تقرير لـ(ديلي ميل) اللندنية، سخر بعض الخبراء من تأكيدات السلطات الروسية بأن عقار اللقاح أنتج الاستجابة المناعية المطلوبة ولم يتسبب في آثار جانبية كبيرة، مشيرين إلى أن مثل هذه الادعاءات تحتاج إلى دعم ببيانات علمية منشورة.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن جميع اللقاحات المرشحة يجب أن تمر بمراحل كاملة من الاختبار قبل طرحها. وكانت المنظمة حثت روسيا الأسبوع الماضي على اتباع الإرشادات المعمول بها والمضي في "جميع المراحل" اللازمة لتطوير لقاح آمن.

مناعة مستدامة

وقال بوتين أمام اجتماع حكومي إن اللقاح يوفر "مناعة مستدامة'' ضد كورونا المستجد ويقول إن ابنته تلقت حقنة بالفعل، حيث تتطلع روسيا إلى الحقن الجماعي في أقرب وقت ممكن في أكتوبر المقبل، وتسبب هذا التصريح في قلق واسع النطاق لأنه لم يمر بعد بالتجارب السريرية.

وقال الرئيس الروسي إنه يأمل أن تبدأ البلاد قريباً في إنتاج كميات كبيرة من اللقاح.

ونقلت وكالة "تاس" الروسية عن بوتين القول: "لقت حصلت إحدى بناتي على اللقاح، وبهذا تكون قد شاركت في الاختبار"، وأوضح بوتين أن ابنته أصيبت بارتفاع طفيف في درجة الحرارة بعد حصولها على الجرعة الأولى، حيث ارتفعت حرارتها إلى 38، قبل أن تنخفض إلى أعلى بقليل من المعدل الطبيعي في اليوم التالي.

وأضاف: "بعد الجرعة الثانية، عانت من ارتفاع طفيف في درجة الحرارة مرة أخرى، وبعد ذلك أصبح كل شيء على ما يرام. إنها بصحة جيدة ولديها عدد كبير من الأجسام المضادة".

انتقادات

وانتقد أحد العلماء خطوة بوتين ووصفها بأنها "غير أخلاقية" لأن "اللقاح الذي تم اختباره بشكل غير صحيح" قد يكون له آثار "كارثية" على الصحة العامة، بينما حذر آخرون من عدم وجود "بيانات" لمعرفة ما إذا كان اللقاح الروسي فعالاً.

ولم يكشف عما إذا كانت ابنته ماريا أو كاترينا هي التي تلقت اللقاح. ومع ذلك، ذكرت تقارير في روسيا أن كاترينا الأصغر هي التي تم تلقيحها.

وزعمت تقارير أخرى الشهر الماضي أن بعض رجال الأعمال والنخب السياسية في روسيا قد حصلوا على لقاحات تجريبية منذ فترة طويلة ربما من أبريل الماضي.

ويعتمد لقاح روسيا، حسب ما تعلنه موسكو، على الفيروس الغدي، وهو أحد العوامل الممرضة التي تسبب نزلات البرد وأمراض أخرى والتي يمكن هندستها لمطابقة التسلسل الجيني لـ SARS-CoV-2، الفيروس التاجي المسبب لـ Covid-19.

الصحة العالمية

ورداً على إعلان بوتين، قال المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية، طارق ياساريفيتش، للصحفيين إن الوكالة تناقش الخطوات التالية مع السلطات الروسية.

وقال ياساريفيتش: "نحن على اتصال وثيق بالسلطات الصحية الروسية، والمناقشات جارية فيما يتعلق بالتأهيل المسبق المحتمل لمنظمة الصحة العالمية للقاح، لكن التأهل المسبق لأي لقاح يشمل مرة أخرى مراجعة وتقييم صارمين لجميع بيانات السلامة والفعالية المطلوبة''.

ألمانيا تشكك

كما أثارت ألمانيا شكوكًا بشأن جودة اللقاح الروسي، مؤكدة أن الموافقة على الدواء لا تمنح في الاتحاد الأوروبي إلا بعد تجارب إكلينيكية كاملة.

وقالت متحدثة باسم وزارة الصحة الألمانية لشبكة الصحف الألمانية RND "سلامة المرضى هي الأولوية القصوى". لا توجد بيانات معروفة عن جودة وفعالية وسلامة اللقاح الروسي.

وإذ ذاك، فإنه في حين أن الخبراء لم يستبعدوا احتمال أن يكون "سبوتنيك الخامس - Sputnik V" فعالاً، يقول العلماء إن هناك "القليل من التفاصيل" حول اللقاح ويحذرون من أنه "لا يمكن معرفة" ما إذا كان يعمل بدون بيانات مناسبة.

وانتقد البروفيسور فرانسوا بالوكس، عالم الأحياء بجامعة كوليدج لندن، خطوة بوتين ووصفها بأنها "متهورة وحمقاء" وقال إن "التطعيم بلقاح تم اختباره بشكل غير صحيح أمر غير أخلاقي".

تطعيم كارثي

وحذر العالم البريطاني من أن "أي مشكلة في حملة التطعيم الروسية ستكون كارثية سواء من خلال آثارها السلبية على الصحة، ولكن أيضًا لأنها ستزيد من تراجع قبول اللقاحات بين السكان".

وقال الدكتور مايكل هيد، الباحث في الصحة العالمية في جامعة ساوثهامبتون: "ليس من الواضح بالضبط ما الذي يحدث بالفعل مع اللقاح الروسي". وأضاف: "من الضروري أن يحظى طرح أي لقاح بثقة الجمهور العام، وأن يكون هناك اتصال جيد بمستوى الفعالية وأي آثار جانبية محتملة". وأضاف: "في الوقت الحالي، لا توجد بيانات عن اللقاح الذي تقوده روسيا لمجتمع الصحة العالمي للتدقيق". وتابع الدكتور هيد: "كانت هناك دروس مستفادة من إطلاق اللقاحات السابقة، والتي اغتصبها نشطاء مناهضون للتلقيح وعانت صحة السكان بشكل كبير".

الورم الحليمي

ومن الأمثلة على ذلك لقاح فيروس الورم الحليمي البشري في الدنمارك أو اليابان، حيث انخفض الامتصاص بعد الحملات المضادة للقاحات والتعليقات غير المسؤولة من بعض العلماء.

وقال البروفيسور كيث نيل، عالم الأوبئة في جامعة نوتنغهام، إنه في حين أن عينة صغيرة كافية لإظهار ما إذا كان اللقاح آمنًا، إلا أن هناك حاجة إلى تجربة أكبر بكثير لإظهار ما إذا كان يمنع العدوى. وقال "إذا تم تجنيد 25000 شخص في كل ذراع، فإننا نتوقع 25 حالة في شهر واحد" في الأشخاص غير الملقحين، مستشهدا بمعدل الإصابة في روسيا. وأضاف: أي رقم أقل من 15 حالة كورونا Covid-19 في اللقاح [مجموعة] سيكون مهمًا. بالنظر إلى حجم السكان الروس، فإن تجنيد 50000 شخص أمر جيد.

وقال البروفيسور نيل: "ليس من الممكن معرفة ما إذا كان اللقاح الروسي قد أثبت فعاليته دون تقديم الأوراق العلمية للتحليل ومن ثم قد تكون هناك مشاكل في جودة البيانات."

من جهته، قال البروفيسور داني التمان، أستاذ علم المناعة في إمبريال كوليدج لندن، إن "المعيار مرتفع بالضرورة" للموافقة على اللقاحات.

أضرار جانبية

وأضاف: إن الأضرار الجانبية الناتجة عن إطلاق أي لقاح أقل من آمنة وفعالة ستؤدي إلى تفاقم مشاكلنا الحالية بشكل لا يمكن التغلب عليه. آمل أن يتم اتباع هذه المعايير. نحن جميعًا في هذا معًا ". وقالت السلطات الروسية إن العاملين في المجال الطبي والمعلمين وغيرهم من الفئات المعرضة للخطر سيكونون أول من يتم تلقيحهم.

ويستعد العاملون الطبيون الذين يرتدون ملابس واقية لسحب الدم من المتطوعين المشاركين في تجربة لقاح فيروس كورونا في مستشفى بودينكو العسكري الرئيسي خارج موسكو

ويشار إلى أن الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا كانت اتهمت الشهر الماضي روسيا باستخدام قراصنة لسرقة أبحاث اللقاحات من المعامل الغربية. ونفت روسيا ذلك.

ويشار في الختام، إلى أنه يتم تطوير أكثر من 100 لقاح محتمل في جميع أنحاء العالم، وهناك أربعة على الأقل في المرحلة الثالثة النهائية من التجارب البشرية، وفقًا لبيانات منظمة الصحة العالمية.

وتم تطوير أحدهما بواسطة Sinopharm الصينية والآخر بواسطة AstraZeneca وجامعة أكسفورد. ويتصارع المنتجون أيضًا مع مسألة كيفية زيادة الإنتاج على نطاق واسع لتلبية الاحتياجات العالمية.

مواضيع قد تهمك :