قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ينشط ناشطون حقوقيون فرنسيون وأعضاء 70 جمعية خيرية وحقوقية في ميناء كاليه رفضًا لقرار محلي بعدم تقديم المعونات الغذائية للمهاجرين في وسط المدينة، وتنديدًا بالفشل في توفير الخدمات الأساسية للاجئين.

باريس: نظّم نحو 250 ناشطا فرنسيا السبت احتجاجا في ميناء كاليه في شمال فرنسا ضد قرار محلي بحظر تقديم الطعام للمهاجرين في وسط المدينة.

كما استنكر أعضاء نحو 70 جمعية خيرية ومؤسسة حقوقية ما وصفوه بفشل المسؤولين المحليين حتى في توفير أدنى الخدمات الأساسية للمهاجرين الذين يعيشون في المدينة وحولها.

والجمعة، رفضت أعلى محكمة إدارية في فرنسا تعليق القرار الذي أصدره محافظ المنطقة بحظر تقديم الطعام للمهاجرين في وسط كاليه، وهو قرار أثار غضب الناشطين الحقوقيين.

ودافع مسؤولون محليون عن قرار حظر إطعام المهاجرين في وسط المدينة، وضمن حدود معينة، باعتبار انه ضروري للحفاظ على النظام العام، وأيضا لضمان تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي بشكل صحيح لمنع انتشار فيروس كورونا.

وأضافوا أن النشطاء أحرار في تقديم المساعدة للمهاجرين خارج المنطقة المحددة.

ويتواجد حول ميناء كاليه نحو 1200 مهاجر من دول عدة بينها إيران والعراق وأفغانستان والسودان واريتريا، ومعظمهم ينتظرون فرصة عبور المانش للوصول الى بريطانيا.