أعلنت منظمة الصحة العالمية عن توفير أداة اختبار جديدة يمكنها تشخيص الإصابة بفيروس كورونا خلال دقائق، وهو ما من شأنه أن يعزز بدرجة كبيرة قدرة البلدان ذات الدخل المتوسط والمحدود على رصد انتشاره.

ويمكن أن يُحدث الاختبار الجديد، الذي تبلغ تكلفته خمسة دولارات، تحوّلا في تتبع مرض كوفيد-19 في البلاد الأقل ثراء، التي تعاني نقصا في موظفي القطاع الصحي وعجزا في المختبرات.

وسيوفر اتفاق مع شركات مُصنّعة 120 مليون وحدة اختبار على مدى ستة أشهر.

وظلت الفترة الطويلة التي يستغرقها الحصول على نتيجة الاختبار عائقاً أمام العديد من الدول في محاولتها للسيطرة على انتشار الفيروس.

وقال خبراء إن انخفاض معدّلات الاختبارات في بعض البلدان ذات معدلات الإصابة المرتفعة، مثل الهند والمكسيك، يساهم في إخفاء المستوى الفعلي لانتشار الفيروس.

ووصف المدير العام لمنظمة الصحة تيدروس أدهانوم غيبريسوس الخطوة بأنها نقطة فارقة.

وقال في مؤتمر صحفي يوم الاثنين إن "الاختبار الجديد القابل للحمل والسهل استخدامه" سيظهر النتائج خلال فترة تتراوح بين 15 و30 دقيقة، بدلاً من ساعات أو أيام.

وأوضح أنّ شركتي "أبوت" و"إس دي بيوسنسور" اتفقتا مع مؤسسة "بيل وميليندا غيتس" الخيرية على تصنيع 120 مليون وحدة اختبار، بحسب تيدروس.

ويغطي الاتفاق 133 دولة، بينها العديد من دول أمريكا اللاتينية، التي تعد حاليا أكثر المناطق تضرّراً من الوباء من حيث معدّل الإصابة والوفاة.

وقال تيدروس إن الاختبار سيكون بمثابة إضافة حيوية لقدرة هذه الدول على إجراء الاختبارات، وهو أمر مهمّ خاصة في المناطق التي تشهد انتشارا واسعا للعدوى.

وأضاف أن الاختبار الجديد "سيتيح توسيع نطاق الاختبارات، وبشكل خاص في المناطق التي يصعب الوصول إليها، والتي لا تملك مرافق مخبرية، أو العدد الكافي من موظفي قطاع الصحة المدربين".

مواضيع قد تهمك :