قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ايلاف من لندن: أعلن في بغداد الاثنين عن سقوط صاروخين استهدفا مطار بغداد الدوالي والمنطقة الخضراء وسط العاصمة، وقالت السلطات ان مجاميع اجرامية ارهابية اطلقتها واستهدفت مواطنين آمنين.

وقالت خلية الاعلام الامني للقوات العراقية في بيان تابعته "ايلاف" إن "المجاميع الإجرامية الإرهابية عاودت مرة أخرى استهداف المواطنين الآمنين في مناطق سكناهم، وبعد استهداف عائلة امنة قرب مطار بغداد الدولي يوم 28 أيلول/سبتمبر الماضي ذهب ضحيتها ستة مِن النساء والاطفال الابرياء، اقدمت هذه المجاميع الإرهابية في ساعة مبكرة مِن فجر اليوم الاثنين على إطلاق صاروخين نوع كاتيوشا مِن منطقة شقق حي السلام / حي الجهاد باتجاه منطقة الجادرية" قرب المنطقة الخضراء.

واضافت ان الصاروخ الأول سقط خلف فندق بابل قرب أحدى المطاعم وسط العاصمة وسقط الثاني قرب مكتب الخطوط الجوية العراقية مما ادى الى حرق عجلة مدنية تعود لأحد المواطنين من دون وقوع خسائر بشرية.

وعادة ماتستهدف المليشيات العراقية الموالية لايران مطار بغداد الدولي حيث يقع في محيطه موقع للتحالف الدولي لمحاربة داعش يضم خبراء عسكريين اميركيين وكذلك المنطقة الخضراء التي تضم مقار الرئاسات العراقية ومعظم البعثات الدبلوماسية تتقدمها الاميركية والبريطانية اضافة الى بعثتي الامم المتحدة والاتحاد الاوروربي.

وكانت الولايات المتحدة قد حذرت السلطات العراقية مؤخرا من انها ستظطر الى اغلاق سفارتها في بغداد في حال استمرت المجاميع المسلحة استهداف مصالحها في العراق وخاصة سفارتها ومواقعها العسكرية.

والسبت الماضي قال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي ان الولايات المتحدة اوصلت انزعاجاً وقلقاً مُحقاً حول أمن بعثاتها في العراق وحذر من ان سحب واشنطن لسفارتها في العراق سيؤدي الى انهيار الاقتصاد العراقي واكد اعتقال العشرات من جماعات الجريمة المنظمة والفساد.

واكد الكاظمي على ضرورة حماية مصالح العراق مع أميركا في مجالات الاقتصاد والتعليم والصحة والأمن .. واشار إلى أن هناك من يحاول عرقلة علاقات العراق مع واشنطن لكنه جاد في حماية البعثات الأجنبية.

وحذر الكاظمي خلال مقابلة متلفزة مع قناة العراقية الرسمية من أن العراق لن يتحمل العزلة الدولية وسينهار اقتصاده إذا ما أغلقت الولايات المتحدة ودول أخرى سفاراتها في البلاد.. منوها الى ان العراق ولغاية هذه اللحظة فإن واردات نفطه تتعلق بالولايات المتحدة وما زالت أغلب ودائعه لديها". واشار الى ان العراق دولة مهمة في المنطقة يحكمها الدستور الذي ينص على بناء العلاقات مع دول العالم.