قال طبيب البيت الأبيض إن نتيجة فحوص فيروس كورونا التي خضع لها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "جاءت سلبية على مدى أيام متتالية".

ويأتي ذلك بعد حوالي عشرة أيام منذ إعلان الرئيس الأمريكي تأكد إصابته وزوجته، ميلانيا، بكوفيد-19.

وقال شون كونلي، طبيب البيت الأبيض، قبيل استئناف ترامب أنشطة حملته الانتخابية، إن نتائج اختبارات فيروس كورونا التي خضع لها ترامب جاءت سلبية لعدة أيام على التوالي، موضحا أن فحص "أبوت بايناكس ناو" السريع استخدم خلال هذه الاختبارات.

وأضاف كونلي أن النتائج السلبية للاختبارات مع بيانات سريرية ومعملية أخرى تشير إلى انتهاء الفترة التي كان يحتمل أن ينقل خلالها ترامب العدوى لغيره.

وأكد الفريق الطبي المعالج لترامب أنه "بناء على البيانات المتوافرة، واستنادا إلى قواعد مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها، لم يعد الرئيس ناقلًا للعدوى".

وصدر بيان الفريق الطبي تزامنًا مع صعود الرئيس الأمريكي إلى الطائرة الرئاسية "أير فورس وان" متوجهًا إلى فلوريدا لحضور فعالية انتخابية مهمة.

واستأنف ترامب أنشطة حملته الانتخابية بعد انقطاع دام لحوالي عشرة أيام ليحضر مؤتمرًا انتخابيًا في سانفورد في ولاية فلوريدا.

ويواجه ترامب انتقادات لعدم تشجيعه مؤيديه على ارتداء الكمامات أثناء المؤتمرات الانتخابية وغيرها من أنشطة حملته.

كما حمله البعض مسؤولية عدم التزام طواقم العمل المحيطة به داخل البيت الأبيض بإجراءات الوقاية وقواعد التباعد الاجتماعي.

وكانت نتيجة ذلك إصابة 11 شخصًا على الأقل من معاوني ترامب بفيروس كورونا في الفترة الأخيرة.

ولم يتطرق البيان المقتضب للفريق الطبي المعالج للرئيس الأمريكي إلى الحالة الصحية لزوجته ميلانيا.

مواضيع قد تهمك :