أعلنت السناتورة الجمهورية كيلي لوفلر أنها حجرت نفسها لاحتمال إصابتها بكورونا، في خضم خوضها الانتخابات الحاسمة في ولاية جورجيا الأميركية لإعادة انتخابها في الدورة الثانية من التصويت في 5 يناير.

واشنطن: حجرت سناتورة جمهورية تخوض الانتخابات الحاسمة في ولاية جورجيا الأميركية نفسها السبت لاحتمال إصابتها بوباء كوفيد-19، وفق ما أعلنت حملتها.

وكانت كيلي لوفلر واصلت الجمعة حملتها مع نائب الرئيس مايك بنس وكذلك ديفيد بيرديو، وهو سناتور جمهوري آخر عن جورجيا، لإعادة انتخابها في الدورة الثانية من التصويت في الخامس من كانون الثاني/يناير.

وستقرر هذه الانتخابات ما إذا كان الجمهوريون أو الديموقراطيون سيسيطرون على مجلس الشيوخ.

وقالت حملة لوفلر في بيان إنها خضعت لاختبار سريع واختبار "بي سي آر" صباح الجمعة.

وأوضح البيان "نتائج اختبار كوفيد-19 السريع كانت سلبية وسمح لها بحضور فعاليات يوم الجمعة".

وتابع "أبلغت في وقت لاحق من مساء الجمعة بعد انتهاء الفعاليات بأن نتيجة اختبار +بي سي آر+ جاءت إيجابية، لكنها خضعت مجددا للفحص صباح السبت بعد التشاور مع المسؤولين الطبيين إلا ان النتائج كانت غير حاسمة مساء السبت".

ولفت البيان إلى أن السناتورة لم تظهر أي أعراض وستواصل الحجر الصحي حتى تتلقى نتائج قاطعة.

وتخوض لوفلر الانتخابات ضد الديموقراطي رافاييل وارنوك.

لمل/الح/اا