قالت الشرطة في العاصمة البريطانية لندن إن محتالا يدعي أنه يعمل لصالح خدمة الصحة الوطنية حقن امرأة تبلغ من العمر 92 عاما بلقاح مزيف ضد كوفيد-19.

ويبحث المحققون عن الرجل الذي أخذ من الضحية التي تعيش في سوربيتون، جنوب غربي لندن، 160 جنيها استرلينيا مقابل الحقنة.

وقالت الشرطة إن من "الضروري" أن يتم إلقاء القبض عليه في أسرع وقت ممكن لأنه "قد يعرّض حياة الناس للخطر".

ووصف مفتش المباحث كيفن آيفز الحادث بأنه "اعتداء مقزز وغير مقبول بتاتا".

أداة تشبه السهم

قالت الشرطة إن الضحية سمحت للرجل بالدخول إلى منزلها مساء يوم الثلاثين من ديسمبر/ كانون أول الماضي بعد أن قال لها إنه من خدمة الصحة الوطنية وإنه جاء ليعطيها اللقاح ضد كوفيد-19.

وقالت إنها حُقنت في ذراعها باستخدام "أداة تشبه السهم" قبل أن يُطلب منها دفع 160 جنيها استرلينيا قال لها الرجل إنها يمكنها استردادها من خدمة الصحة الوطنية.

وقالت شرطة مدينة لندن إنه من غير المعروف حتى الآن طبيعة المادة التي حقنت بها المرأة، هذا إن كان هناك مادة أصلا، لكن المرأة لم تظهرعليها تأثيرات سلبية بعد فحصها في مستشفى محلي.

وقال آيفز إن هذا الأمر "لن يتم التسامح معه" بينما ناشد الجمهور التقدم بمزيد من المعلومات للتعرف على الشخص المشتبه به.

وأضاف قائلا: "من الضروري أن نلقي القبض عليه في أسرع وقت ممكن لأنه ليس فقط يحتال على الناس من أجل المال، بل إنه قد يعرّض حياة الناس للخطر."

وقالت الشرطة إن الرجل زار مرة ثانية منزل المرأة في 4 يناير/ كانون ثاني الجاري، حيث طلب منها 100 جنيه استرليني أخرى.

ونشرت الشرطة يوم الجمعة صورة التقطتها إحدى كاميرات المراقبة لرجل يرتدي ملابس رياضية زرقاء اللون بخطوط بيضاء على الجانبين، تريد أن تتحدث معه حول الحادث.

ووُصف بأنه رجل أبيض في أوائل الثلاثينات من عمره، طوله حوالي 1.7 مترا، متوسط البنية بشعر بني فاتح يمشطه إلى الخلف ويتحدث بلكنة لندنية.

مواضيع قد تهمك :