قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من دبي: ذكرت وزارة الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلية، في دراسة جديدة لها، أنّ وسائل التواصل الاجتماعي العربية شهدت انخفاضاً بنسبة 20 في المئة في المواقف السلبية تجاه التطبيع، خلال الأشهر الأربعة الماضية.

بحسب تقرير نشره موقع "الحرة"، أشاد وزير الشؤون الاستراتيجية، مايكل بيتون، بما وصفه بـ"التحول تمهيداً لعصر جديد في الشرق الأوسط"، مضيفاً أنّ "التغيير في المواقف هو نتيجة الاتفاقيات الأخيرة بين إسرائيل وبعض الدول العربية".

ووجدت الدراسة أنّ "حجم الاعتراض على اتفاقيات السلام انخفض عبر الإنترنت من 94 في المئة "سلبية للغاية" في صيف 2020 إلى 75 في المئة في نوفمبر"، موضحةً أنّ "هذا يعود إلى الجهود المكثفة التي تبذلها الدول المعنية، وخاصة الإمارات، لإظهار أهمية العلاقات التجارية والثقافية مع إسرائيل في المنطقة".

وأضافت أنّه "تم عرض أسباب مختلفة لدعم التغييرات لأولئك الذين أصبحوا أكثر إيجابية تجاه فكرة العلاقات مع إسرائيل، إذ تمحورت 75 في المئة من مناقشات وسائل التواصل الاجتماعي الإماراتية، في سبتمبر الماضي، حول أنّ الدولة الخليجية ستعزز أمنها من خلال التطبيع".

وأشارت الدراسة الحكومية إلى أنّه "بعد مراقبة الأنشطة على الشبكات الاجتماعية، يشتبه في أنّ تكون الاعتراضات على التطبيع من حسابات وهمية وتحديداً في موقعي فايسبوك وتويتر".