قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

هيوستن: أعادت سلطات تكساس التيار الكهربائي إلى الولاية الأميركية ما يخفف من معاناة السكان بعدما بلغت تدنت درجات الحرارة إلى مستويات غير مسبوقة لأيام لكن الملايين ما زالوا غير قادرين على الوصول إلى مياه صالحة للشرب.

وقال المدير التنفيذي للجنة تكساس لنوعية البيئة توبي بيكر للصحافيين خلال إيجاز متلفز "بسبب نقص الطاقة وتجمّد الأنابيب والضغط من جهة الاستخدام في بعض الأحيان، شهدنا ارتفاعا في عدد الأنظمة التي تواجه مشكلات" في المياه.

وأشار إلى أن 14,3 مليون من سكان الولاية البالغ عددهم نحو 29 مليونا تأثّروا بمشاكل المياه، في وقت وزّع مسؤولون المياه العذبة والغذاء على آلاف الأشخاص.

وعادت الخدمات العامة إلى طبيعتها، بحسب ما ذكر "مجلس تكساس للكهرباء الموثوقة" الجمعة، لكن كان لا يزال أكثر من 50 في المئة من عملائه من دون كهرباء السبت بينما عملت الفرق جاهدة لإصلاح الخطوط المعطّلة، وفق موقع "باورآوتاج.يو إس".

وفي وقت اتضحت حصيلة ضحايا موجة البرد في منطقة جنوب وسط البلاد حيث سجّلت نحو 70 وفاة مرتبطة بالطقس، أصدر الرئيس الأميركي جو بايدن إعلان طوارئ لـ77 من مقاطعات تكساس الأكثر تضررا.

ويسمح الإعلان بأن تنسّق وزارة الداخلية ووكالة إدارة الطوارئ الفدرالية جهود الإنقاذ في الحالات الطارئة وتسريع إيصال المساعدات.

ويمثّل الوضع الذي شهدته تكساس أول أزمة داخلية كبيرة يواجهها بايدن الذي أشار إلى أنه يرغب بزيارة الولاية مطلع الأسبوع المقبل، لكنه لا يريد بأن تشتت أي زيارة له الانتباه عن جهود الإنقاذ.

ليست مقتصرة على أهالي تكساس

توجّهت النائبة الديموقراطية ألكساندريا أوكاسيو-كورتيز إلى تكساس السبت لتقديم المساعدات بعدما جمعت أكثر من 3,7 ملايين دولار خلال بضعة أيام كدعم للولاية. وقالت في هيوستن "هذه ليست مسألة مقتصرة على أهالي تكساس، إنها مسألة تتعلق ببلدنا بأسره".

لكن حتى وإن عادت الطاقة وارتفعت درجات الحرارة السبت، لا يزال العمل مستمرا بالإرشادات الصادرة للأهالي بغلي المياه قبل تناولها.

وقال رئيس بلدية هيوستن، رابع أكبر مدينة أميركية، سلفستر ترنر إنه قد يتم تمديد التحذير المرتبط بغلي المياه حتى يوم الاثنين.

واصطف السكان في مناطق عدة خارج الكنائس والمراكز المجتمعية أو و مواقف السيارات، لساعات أحيانا، وهم في انتظار الحصول على قوارير مياه الشرب.

وأفاد رئيس قسم تكساس لإدارة الطوارئ نيم كيد خلال إيجاز إعلامي متلفز أن "توزيع المياه وتوزيع المياه المعبّأة لا يزال أولويتنا القصوى".

وأضاف "منذ الليلة الماضية، طلبنا 9,9 مليون عبوة مياه عبر شركائنا الفدراليين (...) تم توزيع 2,1 مليون حتى الآن".

وأشار كيد إلى أن الولاية ستطلب أكثر من خمسة ملايين وجبة جاهزة للطعام، رغم أن حالة الطقس عطّلت توزيعها.

وتشغّل السلطات أكثر من 300 "مركز تدفئة" في أنحاء الولاية.

وفي وقت تحرّك الهواء البارد باتّجاه الشمال والشرق السبت، بدأ أهالي تكساس أخيرا يشهدون عودة طقس أكثر دفئا بدرجات حرارة تتراوح من أكثر من عشر درجات مئوية بقليل إلى أكثر من 20 درجة.

ومع ذوبان الثلوج وعودة الكهرباء، يتوقع أن ترتفع فواتير استهلاك الطاقة المقبلة لأهالي تكساس بدرجة كبيرة، ما دفع حاكم الولاية غريغ أبوت لعقد لقاء السبت مع النواب لمناقشة إمكانية تجنب تحميل السكان "فواتير خدمية غير منطقية لا يمكنهم تحمّل كلفتها بسبب الارتفاع الكبير المؤقت للأسعار في سوق الطاقة".

وتكساس هي الولاية الوحيدة في الولايات المتحدة القارية التي تحظى بشبكة طاقة مستقلة.

وفتح النائب العام للولاية كين ياكستون تحقيقا لمعرفة كيف أساء "مجلس تكساس للكهرباء الموثوقة" و11 شركة كهرباء اخرى من خلالها "إساءة معالجة الوضع مع طقس الشتاء شديد البرودة هذا الأسبوع".

وفشلت بعض الشركات الخدمية، بحسب وسائل إعلام، في تجهيز معدّاتها بما في ذلك المحركات التي تعمل بطاقة الرياح ومنشآت ضخ الغاز الطبيعي لتتلاءم مع تغيرات الطقس.