قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن : أبلغ الرئيس الأميركي جو بايدن نظيره المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور بأن نجاح المكسيك كان حاسما لنصف الكرة الأرضية وأنه سينظر إلى الجارة الجنوبية للولايات المتحدة نظرة مساواة.

وخلال قمة عقدت افتراضيا لمناقشة قضية الهجرة والأزمة الوبائية والقضايا التجارية، افتتح بايدن المحادثات بتذكير لوبيز أوبرادور بزياراته الأربع للمكسيك كنائب للرئيس.

وقال بايدن "الولايات المتحدة والمكسيك أقوى عندما نكون متحدين...لكن لم نكن جارتين مثاليتين لبعضنا بعضا". وتابع أنه خلال إدارة أوباما "نظرنا إلى المكسيك نظرة مساواة. أنتم متساوون معنا".

وشكر لوبيز أوبرادور بايدن على تأكيده العلاقة القائمة على الاحترام المتبادل مشددا على العلاقات الثقافية والتاريخية والتجارية التي تربط البلدين.

وقال لبادين "إنه أمر مهم للمكسيك، ويجب أن نستمر في التعاون من أجل مزيد من التنمية على أساس الاستقلالية والحكم الذاتي، وتحقيق الامكانات التي يتمتع بها شعبانا".

وكان هذا الاجتماع اللقاء الثنائي الثاني لجو بايدن مع زعيم أجنبي منذ أن تولى رئاسة الولايات المتحدة في 20 يناير. وكان الاجتماع الأول مع رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو.

وجاءت هذه المحادثات بعد أربع سنوات من العلاقات المضطربة بين الولايات المتحدة والمكسيك في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب الذي أغلق الحدود الأميركية أمام المهاجرين والغى اتفاق التجارة الحرة بين الولايات المتحدة والمكسيك وكندا ووصف المهاجرين المكسيكيين بتجار مخدرات و"مغتصبين".

ومع ذلك، كان تدفق المهاجرين والتجارة القانونية وغير القانونية عبر الحدود الأميركية المكسيكية محور تركيز الاجتماع.

وحضر الاجتماع كبار المسؤولين الدبلوماسيين والأمنيين ومسؤولي الهجرة من الجانبين.