قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: في ما يمكن أن يؤجج الضراعات السياسية في لبنان، تداول مستخدمو التواصل الاجتماعي مقطع فيديو مقتطع من مداخلة للبطريرك الماروني بشارة الراعي على تطبيق "زوم" في حديث مع لبنانيين في المهجر، يسأل فيه حزب الله: "لماذا تقف ضد الحياد؟ هل تريد إجباري على الذهاب إلى الحرب؟ تريد إبقاء لبنان في حالة حرب؟ هل تأخذ برأيي حين تقوم بالحرب؟ هل تطلب موافقتي للذهاب إلى سوريا والعراق واليمن؟ هل تطلب رأي الحكومة حين تشهر الحرب والسلام مع إسرائيل؟".

يضيف الراعي: "علماً أنّ الدستور يقول إن إعلان الحرب والسلام يعود إلى قرار من ثلثي أصوات الحكومة".

ويتوجه رأس الكنيسة المارونية إلى حزب الله قائلًا: "ما أقوم به هو في مصلحتك، أما أنت فلا تراعي مصلحتي ولا مصلحة شعبك"، كاشفًا أنّ "أناساً من "حزب الله" يأتون إلى الراعي ويقولون: "هذ السلاح ضدنا مش قادرين بقى نحمل لأنهم جوعانين متلنا"، أي أن سلاح حزب الله أصبح ضد حتى أنصاره وأنهم لم يعودوا يتحملون الجوع والعوز.

ويختم الراعي: "لماذا تريد مني أن أوافق على وجوب أن توافق على الذهاب إلى موضوع فيه خلاص لبنان، ولا تريدني أن أوافق عندما تذهب إلى الحرب التي فيها خراب لبنان".