قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

طرابلس: أجرى مصطفى مدبولي رئيس الوزراء المصري الثلاثاء محادثات مع نظيره الليبي عبد الحميد الدبيبة في العاصمة طرابلس خلال أول زيارة لمسؤول مصري على هذا المستوى منذ تولي الحكومة الانتقالية الليبية مهامها، في بادرة جديدة على تحسن العلاقات بين البلدين.

ووقع الجانبان بهذه المناسبة عددًا من مذكرات التفاهم لا سيما في مجالات الطاقة والبنى التحتية والاتصالات. وشملت المباحثات الاعداد لاستئناف الرحلات الجوية بين البلدين.

وصل مدبولي على رأس وفد رفيع المستوى ضم 11 وزيراً إلى العاصمة طرابلس في زيارة تعكس حالة التقارب التي تبنتها القاهرة خلال الأشهر الأخيرة وتهدف إلى الجلوس على طاولة الحوار مع مختلف الأطراف الليبية خاصة في غرب البلاد.

فقد كانت مصر تعد لسنوات أحد أبرز الداعمين للمشير خليفة حفتر الرجل القوي في شرق البلاد، في ظل حالة فوضى عاشتها ليبيا بعد سقوط معمر القذافي في عام 2011.

وعقب اختيار سلطة سياسية جديدة في ليبيا في شباط/فبراير الماضي، سارعت القاهرة لاستضافة عبد الحميد الدبيبة رئيس الحكومة الليبية الجديدة بعد أن أعلنت نيتها التعاون مع السلطات الجديدة في طرابلس.

وينتظر من السلطة السياسية الجديدة المتمثلة بالحكومة التي يرأسها الدبيبة ومحمد المنفي رئيس المجلس الرئاسي اللذين عينهما الأفرقاء الليبيون برعاية أممية بجنيف في الخامس من شباط/فبراير الماضي، إنهاء الانقسام السياسي والإشراف على المرحلة الانتقالية إلى حين حلول موعد الانتخابات المقررة في 24 كانون الأول/ديسمبر.