إيلاف من لندن: أعلنت المملكة المتحدة، اليوم الأحد، عن 5341 حالة إصابة أخرى بالفيروس التاجي، بانخفاض عن إصابات يوم السبت، لكنها ارتفعت بشكل كبير في نفس اليوم الأسبوع الماضي.

كما تم تسجيل أربع وفيات أخرى في غضون 28 يومًا من اختبار كورونا الإيجابي، وهذا أقل من 13 يوم أمس السبت وستة يوم الأحد الماضي.

وقارنت حالات الأحد بـ 5765 حالة يوم السبت و3240 حالة قبل أسبوع.

كما تم إعطاء 203،613 جرعة أولى يوم السبت، ليصل المجموع إلى 40333231، وتم إعطاء 473378 جرعة ثانية أخرى، مما رفع هذا المجموع إلى 27661353.

لقاح ثان
قال وزير الصحة البريطاني مات هانكوك لقناة (سكاي نيوز) يوم الأحد إن الرابط بين الحالات والمرض الخطير قد أضعف من خلال طرح اللقاح، وحث الأشخاص الذين تلقوا لقاحاتهم الأولى على حجز ثاني لقاح.

وقال هانكوك إن من الأمور الحاسمة للعودة للحياة الطبيعية يوم 21 يونيو الحالي هو ما إذا كانت الاختبارات الأربعة التي حددتها الحكومة قد تم الوفاء بها: أن نشر اللقاح يستمر بنجاح، حيث تشير الدلائل إلى أن اللقاحات فعالة بدرجة كافية في الحد من حالات الاستشفاء والوفيات، معدلات العدوى لا تخاطر بزيادة في العلاج في المستشفيات، وأن تقييم المخاطر لا يتغير جوهريًا من خلال "المتغيرات المثيرة للقلق".

ويعد متغير كورونا الجديد، المعروف أيضًا باسم متغير دلتا (الهندي)، مصدر قلق للعلماء لأنه أكثر قابلية للانتقال من سلالة كينت (ألفا)، مما يترك تخفيف التباعد الاجتماعي في 21 يونيو في الميزان.

وفي الأخير، قالت آن جونسون، رئيسة أكاديمية العلوم الطبية البريطانية، إن الأسبوع المقبل سيكون "حاسمًا للغاية" في النظر في البيانات الخاصة بالعدوى.

مواضيع قد تهمك :