قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: يواجه وزير الصحة البريطاني مات هانكوك وهو أحد نجوم حكومة المحافظين أصعب التحديات التي تهدد مستقبله، بعد أن انتشرت صور له مع عشيقته وهما في وضع حميم.
ولم يظهر الوزير مات هانكوك (43 عاما) في إحدى الدوائر الانتخابية المخطط لها صباح الجمعة، حيث يواجه أسئلة حول تعيين صديقة شخصية مقربة كمساعد له في وزارة الصحة وهي جينا كولادانجيلو، البالغة من العمر 43 عاماً والتي وظفها العام الماضي، بينما كان وباء كورونا يجتاح البلاد، وهي التي يجري الحديث عنها.

اعتذار
وحيث اعتبر عناقه لمساعدته مخالفة لقواعد الاغلاق التي كان هو شخصيا أعلنها استجابة لمواجهة فيروس كورونا، اعتذر وزير الصحة، اليوم الجمعة، للجمهور بأسف شديد عن عدم التزامه بقواعد الإغلاق المعلنة في بريطانيا لمواجهة كورونا،

وظهرت أسئلة حول تعيين وزير الصحة لجينا كولادانجيلو بعد أن ظهرت صور في صحيفة ذي صن The Sun الشعبية واسعة الانتشار، تظهر السيد هانكوك ، وهو متزوج ، وهو يقبل مساعدته في مكتبه. ورصدت كاميرات المراقبة في وزارة الصحة هانكوك وجينا بوضع خادش في أحد أروقة الوزارة، بحسب ما أفادت صحيفة "ذا صن" البريطانية اليوم الجمعة.

عناق
كما كشفت اللقطات الوزير وهو يقبل جينا خلال الدوام، وأثناء ساعات العمل الرسمي، الشهر الماضي، عندما كانت بريطانيا لا تزال تقاوم الجائحة. والتقطت صور مات هانكوك وهو يحتضن مساعدته، بعد الساعة الثالثة ظهراً في 6 مايو الماضي، في وقت انشغل الباقون بالانتخابات المحلية في منطقة وستمنستر. وقال مصدر يعمل في الوزارة إنه "من الصادم أن يقيم الوزير علاقة غرامية وسط الجائحة، ومع موظفة استخدم المال العام لتعيينها".

كما أوضح أن "هانكوك ظهر وهو يتفقد خلو الممر من الموظفين قبل أن يغلق الباب ثم يتكئ عليه للتأكد من أن أحدا لن يزعجه". وأضاف أن الموظفة توجهت نحو الوزير وعانقته، مشيراً إلى أنهما كانا يفعلان ذلك بانتظام طيلة الفترة الماضية. وبيّن المصدر أن "هانكوك ومساعدته حاولا إبقاء الأمر سراً، لكن الجميع عرف ما يجري داخل المبنى".

المال العام
يشار إلى أنه هانكوك عيّن جينا في سبتمبر الماضي، كمدير غير تنفيذي، ما جعلها عضواً قوياً في مجلس إدارة القسم.
وتصدرت عناوين الصحف حينها، حيث لم يكن هناك سجل عام للتعيين، وكان من المقرر أن يكون راتبها الشهري 15000 جنيه إسترليني.

يذكر أنها ليست المرة الأولى التي يُتهم فيها مات بإساءة استخدام المال العام مع احتدام أزمة كورونا، إذ سبق له أن منح جاره السابق عقداً مربحاً بقيمة الملايين للمساعدة في إجراء اختبارات كورونا، على رغم عدم تمتعه بأي خبرة سابقة في هذا المجال.

لا تعليق
وإذ ذاك، قال وزير النقل جرانت شابس في رد فعله على حادثة زميله وزير الصحة مع مساعدتهـ إنه لن يعلق على شيء "شخصي بالكامل". لكنه أضاف: "فيما يتعلق بالقواعد، يجب على أي شخص تم تعيينه أن يخضع لعملية صارمة للغاية في الحكومة. مهما كانت القواعد، يجب اتباع القواعد".
بعد الضغط عليه مرة أخرى حول ما إذا كانت القواعد قد تم اتباعها فيما يتعلق بتعيين جينا كولادانجيلو، أجاب السيد شابس: "أعتقد أنه نوع من الضجيج في هذه الحالة. أعتقد أنها قصة شخصية حقًا، لذلك لا أنوي التعليق على الحياة الشخصية لشخص ما ". وأضاف أن وزير الصحة "يعمل بجد لإطلاق برنامج اللقاح هذا".

تعيين صحيح
وعلى صلة، قال متحدث باسم وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية: "تم هذا التعيين بالطريقة المعتادة واتبع الإجراء الصحيح". وقال بيتر ريدل ، مفوض التعيينات العامة ، العام الماضي إن هناك "مخاوف متزايدة" بشأن الافتقار إلى التنظيم بشأن تعيين أعضاء مجلس الإدارة غير التنفيذيين في الدوائر الحكومية.
وقال إن "الفكرة الأصلية المتمثلة في استقدام أشخاص من أصحاب الأعمال والخبرة المماثلة من الحكومة الخارجية قد تم استبدالها جزئيًا بتعيين حلفاء سياسيين للوزراء، في بعض الحالات دون منافسة ، وبدون أي شكل من أشكال الرقابة التنظيمية".

وأثارت الصورة أيضًا تساؤلات حول ما إذا كان وزير الصحة هانكوك قد انتهك قوانين الإغلاق الحكومية، في الوقت الذي ورد أنه تم التقاط الصورة في 6 مايو، لم يُسمح بمعانقة أي شخص خارج أسرتك أو الفقاعة.
وقالت خارطة الطريق الحكومية للخروج من قيود كورونا على الناس أن يبقوا على مسافة من أي شخص ليس في منزلهم أو دعم الفقاعة حتى 17 مايو.

انتهاك الاغلاق
قال محامي حقوق الإنسان آدم فاغنر ، الذي حلل قيود كورونا عن كثب على مدار الوباء ، على وسائل التواصل الاجتماعي "هناك سؤال مهم حول ما إذا كان وزير الصحة قد انتهك قوانين الإغلاق الخاصة به".
وقال: "كانت التجمعات المكونة من شخصين أو أكثر في الداخل غير قانونية باستثناء الأغراض المسموح بها ... إذا كانوا في العمل، فقد يجادلون بأن هذا يقع ضمن استثناء العمل ولكن أعتقد - خاصة لوزير الصحة - أن هذه ليست حجة جيدة".

وأضاف فاغنر: "بالنسبة لبقية السكان، كانت العلاقات الداخلية مع شخص لا تعيش معه (بشكل غريب) غير قانونية حتى 17 مايو 2021." ويشار إلى أنه في حديثه إلى سكاي نيوز في مايو من العام الماضي بعد أن تم الكشف عن أن البروفيسور نيل فيرغسون ، الذي كان آنذاك أحد كبار المستشارين العلميين للحكومة ، قد انتهك قواعد الإغلاق ، قال وزير الصحة مات هانكوك إنه كان "عاجزًا عن الكلام".


وردا على سؤال عما إذا كان يعتقد أنه كان ينبغي محاكمة البروفيسور فيرغسون، قال وزير الصحة: "إنها مسألة تخص الشرطة، بصفتي وزيرا في الحكومة، لا يُسمح لي بالتورط في القرارات التنفيذية المتعلقة بأمور الشرطة. لكنني أعتقد أن قواعد التباعد الاجتماعي مهمة للغاية ويجب على الناس اتباعها."

موقف المعارضة
وقال حزب العمال المعارض في رد فعله على تصرفات وزير الصحة، إن الحكومة لديها أسئلة للإجابة عليها، حيث قال متحدث باسمها: "الوزراء، مثلهم مثل الجميع، لهم الحق في حياة خاصة".

وقال: "ومع ذلك، عندما يتعلق الأمر بأموال دافعي الضرائب أو عندما يتم عرض وظائف لأصدقاء مقربين تربطهم علاقة شخصية مع وزير، فإن ذلك يحتاج إلى النظر فيه. وأضاف الحزب: "الحكومة بحاجة إلى أن تكون منفتحة وشفافة بشأن ما إذا كان هناك أي تضارب في المصالح أو القواعد التي تم اختراقها."

ومن جهته، قال زعيم الحزب الديمقراطي الليبرالي إد ديفي: "السبب الذي يدفع مات هانكوك إلى الاستقالة هو أنه وزير صحة سيء، وليس بسبب حياته الخاصة". وأضاف على تويتر: "من فضيحة معدات الوقاية الشخصية والأزمة في خدمة الرعاية لدينا ونظام الاختبار والتتبع السيئ بشكل لا يصدق، لقد فشل تمامًا".

مواضيع قد تهمك :