قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: وصلت عملية تشكيل الحكومة في لبنان إلى طريق مسدود، مع قرار رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري التنحي. السؤال الأكبر المطروح هو لماذا فشل حزب الله في ممارسة أي ضغط على الرئيس اللبناني ميشال عون وصهره جبران باسيل ليكونا أكثر مرونة في قبول مسودة قوائم الحريري للوزراء؟

يقول الكاتب مايكل يونغ في موقع "ذا ناشيونال" أن الحريري يرى أن حزب الله قال علنًا إنه يريد تشكيل حكومة، بل إنه توسط للتوصل إلى اتفاق، لكنه لم يفعل الكثير لإجبار عون وباسيل على قبول نتيجة توافقية. كانت موافقة عون ضرورية لأن أي مرسوم لإضفاء الطابع الرسمي على حكومة جديدة يتطلب توقيع كل من الرئيس ورئيس الوزراء المكلف.

ربما يكون أحد الأسباب هو أن حزب الله ليس حريصًا بشكل خاص على وقف الانحدار المالي والاقتصادي في لبنان. تشعر هذه المجموعة المدعومة من إيران أنه مع تفاقم الوضع في البلاد، ستكون أكثر قدرة على استغلالها لتوسيع نفوذ إيران. ربما يكون ذلك صحيحا. لكن يبدو أن هناك عاملًا آخر يلعب دورًا، وقد يكون عاملاً مفاجئًا نظرًا للظروف السائدة اليوم.

مع نجاح النظام السوري في ترسيخ نفسه في الأشهر الأخيرة، بإعادة انتخاب بشار الأسد، سعت سوريا، بدعم من روسيا، إلى إعادة تعزيز حضورها في لبنان. بينما تظل إيران الفاعل الخارجي المهيمن في لبنان، لا يمكن تجاهل محاولة سوريا وحلفائها إعادة الاعتبار لأنفسهم، وسيكون لها تأثير على مستقبل لبنان.

الثقل الموازن!

هناك اعتقاد متزايد بأن الدول العربية قد ترى النفوذ السوري في لبنان ثقلًا موازنًا لنفوذ إيران. هذا لا يعني أن سوريا وإيران ستدخلان في مواجهة، ولا يمكن دمشق بشكل واقعي أن تضعف إيران وحزب الله، لكن إذا تمكن السوريون من إعادة تنشيط شبكاتهم اللبنانية، وإذا كان بإمكانهم أن يكون لهم دور أكبر في الشؤون اللبنانية، فربما يؤدي ذلك إلى تضييق هامش المناورة الإيراني هناك.

الأهم من ذلك أن مثل هذه العملية قد تكون مدعومة من روسيا، الأمر الذي بالكاد يطمئن إيران ووكلائها المحليين. كانت هناك تقارير غير مؤكدة بأن الروس سعوا إلى التوفيق بين بعض أصدقائهم اللبنانيين ونظام الأسد. منطق موسكو هو أنه إذا تمكنت دمشق من توسيع قوتها في لبنان، فسوف تستقر سوريا وسيزداد نفوذ روسيا هناك أيضًا.

في العام الماضي، حاول الفرنسيون الدفع بمبادرة لإصلاح الاقتصاد العام الماضي، في أعقاب الانفجار المروع في مرفأ بيروت. سعت فرنسا، إلى جانب الولايات المتحدة، إلى دعم الجيش اللبناني وضمان ألا تفتح نقاط الضعف في لبنان الباب أمام الهيمنة الإيرانية الكاملة. كما انخرطت مصر وقطر في السياسة المحلية أو في تقديم المساعدة.

بالنسبة إلى حزب الله، أي شيء يقلل من سيطرة إيران المهيمنة على لبنان هو غير مقبول. لذلك من المحتمل أن يعتبر الحزب سوريا منافسًا محتملاً يتمتع بميزة وجود متعاطفين معه على الأرض. قد يفسر ذلك سبب تردد حزب الله في الضغط على عون وباسيل لتشكيل حكومة جديدة.

انتخابات مفصلية

في العام المقبل، سيكون لحدث رئيسي تأثير كبير على العلاقات السورية - الإيرانية: ستنتهي ولاية عون. الهدف الأساسي للرئيس هو ضمان أن يخلفه صهره. في حين أن فرص باسيل في انتخابه ضئيلة، لا يبدو أن حزب الله على استعداد للتخلي عنه، ويمكن تفسير ذلك من خلال الديناميكيات مع سوريا. والسبب في ذلك هو أن الخصم الرئيسي لباسيل هو سليمان فرنجية، وهو سياسي مقرب شخصيًا من عائلة الأسد. في حين أن فرنجية وحزب الله حليفان أيضًا، فإن رئاسته ستقطع شوطًا طويلاً نحو إحياء القوة السورية، وتحويل البلاد إلى مصلحة سورية - إيرانية مشتركة.

ربما يكون السبيل الوحيد لحزب الله لمنع ذلك هو وضع باسيل في بعبدا. لن يكون هذا سهلاً، ولا يرجح أن ينجح بالنظر إلى أن الأغلبية في البرلمان التي تنتخب الرئيس تعارضه. علاوة على ذلك، سيكون من الصعب على حزب الله تخويف حلفاء سوريا لانتخاب باسيل إذا أصرت دمشق على فرنجية.

ربما تكون الانتخابات الرئاسية في عام 2022 واحدة بين إيران ممثلة بباسيل، وسوريا ممثلة بفرنجية. من غير المرجح أن تسمح إيران وسوريا بتدهور العلاقات بينهما - ومهما حدث، سيواصل الأسد مساعدة إيران في مواجهتها مع إسرائيل. مع ذلك، فإن أولويات إيران وسوريا مختلفة، والأسد في حاجة ماسة إلى التمويل العربي لإعادة الإعمار، لذا فهو بحاجة إلى إظهار أن الدعم الإقليمي له يستحق كل هذا العناء.

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن "ذا ناشيونال".