قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اثينا: شهدت اليونان الثلاثاء حرائق غابات جديدة، خصوصا شمال اثينا حيث تم اجلاء اكثر من 300 شخص بحسب عناصر الاطفاء.

وبعد جبل بنتيلي الاسبوع الفائت، وصلت النيران الثلاثاء الى جبل بارنس، الثاني ضمن ثلاثة جبال تزنر اثينا، وغطت سحب دخان كثيف اجواء العاصمة اليونانية.

وافاد عناصر الاطفاء بأن اقتراب النار من المنازل استدعى اخلاء ثلاث قرى عند سفح جبل بارنس على مسافة حوالى ثلاثين كلم شمال غرب اثينا.

وقال وزير حماية المواطن ميخاليس خريسوهويديس في مؤتمر صحافي مساء الثلاثاء ان "اولويتنا هي انقاذ الارواح، من هنا قرار اخلاء القرى"، متحدثا عن ظروف صعبة.

وصرح سبيروس فريتوس رئيس بلدية اشارنون كبرى بلدات المنطقة لقناة سكاي التلفزيونية "انها مأساة. ولكن لحسن الحظ فان أي شخص ليس في خطر".

واغلقت السلطات الطريق السريعة التي تربط العاصمة اليونانية بشمال البلاد وجنوبها كإجراء احترازي، وتم اجلاء عشرات الأطفال من مخيم صيفي، وفق ما ذكرت بعض وسائل الإعلام.

وافادت الشرطة بأنها ساعدت نحو سبعين شخصا احتجزوا في منازلهم في قرى حاصرتها النيران.

وقال الدفاع المدني إنه بعث برسائل الى سكان فاريمبومبي الواقعة على جبل بارنس طالبة منهم البقاء في حال تأهب.

وتقع البلدة في جوار قصر "تاتوي" الذي سحبت منه مقتنيات ثمينة.

وجرت تعبئة اكثر من 500 من عناصر الإطفاء و70 شاحنة وخمس مروحيات وسبع قاذفات مياه في فاريمبومبي، بحسب عناصر الاطفاء اليونانيين.

وتساءل احد السكان عبر التلفزيون "لم يكن هناك رياح. كيف لم يتمكن رجال الاطفاء من اخماد هذا الحريق سريعا؟".

وواجهت اليونان نحو ثمانين حريقا الثلاثاء لا يزال 40 منها مشتعلا، بحسب مساعد وزير الحماية المدنية نيكوس هاردالياس.

واضاف الوزير في المؤتمر الصحافي نفسه "نواجه ظروفا قاسية مع حرارة ناهزت 45 درجة في اتيكا".

وخلص الى ان "الساعات المقبلة حاسمة. موجة القيظ مستمرة ونطلب من المواطنين اليقظة".

وفي جنوب شبه جزيرة بيلوبونيز، على بعد 300 كيلومتر من أثينا، تم إخلاء ثلاث قرى بعد اندلاع حريق بعد ظهر الثلاثاء.

وفي جزيرة كوس، في أرخبيل دوديكانيز ببحر إيجه، كان رجال الإطفاء يحاولون أيضًا اخماد حريق.

ويجهد عناصر الاطفاء لاحتواء حريق اخر كبير، لا يزال مستمرا منذ الاحد في جزيرة رودس السياحية.

ومنذ الاسبوع الفائت، تشهد اليونان "أسوأ موجة حر" منذ اكثر من ثلاثين عاما، وفق رئيس الوزراء كيرياكوس ميتسوتاكيس.