قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ايلاف من لندن : بحث الكاظمي مع السيسي الخميس تطورات الاوضاع في افغانستان وأمن واستقرار العراق وصيانة عروبته بينما احيث الامم المتحدة الذكرى 18 لتفجير مقر بعثتها في بغداد.

أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي لرئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي خلال اتصال هاتفي اليوم دعم مصر لكل جهد من شأنه أن يعزز أمن واستقرار العراق وجهود رئيس حكومته لتقوية دور مؤسسات الدولة العراقية وصون سيادة وعروبة العراق.

وشدد السيسي على أن مصر ستواصل العمل على تعزيز أطر التعاون مع الجانب العراقي في مختلف المجالات سواء على المستوى الثنائي أو في إطار آلية التعاون الثلاثي بين مصر والعراق والأردن.

وقال المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية السفير بسام راضي في تصريح صحافي تابعته "ايلاف" أن الاتصال تناول التباحث حول تطورات عدد من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك خاصةً مستجدات الأحداث في أفغانستان بالإضافة إلى عدد من موضوعات التعاون الثنائي بين البلدين.

واشار الى ان الكاظمي أكد خلال الاتصال على تقدير بلاده للجهود المصرية الداعمة للشأن العراقي على الصعد كافة، والتطلع لتعزيز أطر التعاون مع مصر، خاصةً فيما يتعلق بمواجهة التحديات المشتركة وعلى رأسها مكافحة الإرهاب وتحقيق الأمن والاستقرار والتنمية.

وكان السيسي قد تسلم من الكاظمي في السابع من الشهر الحالي رسالة خطية سلمها له وزير الدفاع العراقي جمعة عناد الذي يحث معه عددا من القضايا والملفات العربية والتعاون الثنائي العسكري بين البلدين.

وتضمنت الرسالة تطلع العراق لتعزيز أطر التعاون مع مصروالاستفادة من تجربة النجاح المصرية بقيادة السيسي في المجال التنموي ونقلها إلى العراق بينما اكد السيسي دعم العراق وتعزيز دوره القومي العربي، وتحقيق كل ما من شأنه أن يحقق مصالح العراق وشعبه على مختلف الأصعدة ويساعده على تجاوز جميع التحديات ومكافحة الإرهاب ويحافظ على أمنه واستقراره .

يشار الى انه من المنتظر ان يشارك السيسي في مؤتمر قمة بغداد الاقليمية التي ستعقد في 28 من الشهر الحالي.

يذكر ان العراق ومصر اضافة الى الاردن ترتبط بمجلس تنسيق اعلى مشترك عقد ثلاث قمم في القاهرة في آذار مارس عام 2019 وعمان في آب أغسطس عام 2020 ثم في بغداد اواخر حزيران يونيو الماضي بمشاركة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والعاهل الاردني الملك عبد الله الثاني اضافة الى رئيس الدولة المضيفة مصطفى الكاظمي.

وبحثت قمة بغداد الثلاثية تنفيذ الاتفاقا المعقودة بين البلدان الثلاثة لتطوير علاقاتها في مختلف مجالات التعاون السياسي والامني والاقتصادي والتجاري والاستثماري في إطار آلية التعاون الثلاثي.

البعثة الاممية تحيي ذكرى تفجير مقرها في بغداد

بعثة الامم المتحدة في العراق تحيي الخميس 19 أغسطس 2021 الذكرى 18 لتفجير مقرها في بغداد في اليوم نفسه عام 2003

أحيت بعثة الامم المتحدة في العراق الخميس الذكرى 18 لتفجير مقرها في بغداد ومقتل رئيس البعثة سيرجو دي ميللو و22 آخرين من العاملين فيها.

وقالت رئيسة البعثة هينيس جينيس- بلاسخارت في كلمة لدى احياء الذكرى الذي تضمن الوقوف دقيقة حداد على ضحايا التفجير الذي نفذه تنظيم القاعدة "نلتقي اليوم في ذكرى قاتمةٍ لمناسبةٍ مأساوية. قبل ثمانية عشر عاماً، وفي 19 آب/ أغسطس 2003 دمّر انفجارٌ هائلٌ مقرّ الأمم المتحدة في بغداد وقُتل 22 من زملائنا وأصدقائنا في هذا الهجوم المروع. وأُصيب أكثرُ من مئةٍ آخرين".

اضافت "معنا هنا اليوم عددٌ من الناجين من تفجير فندق القناة (مقر البعثة السابق) وعلى الرغم من أهوال ذلك اليوم والكوارث العديدة التي عصفت بالعراق منذ ذلك الحين، فقد ظل هؤلاء الزملاء ملتزمين بتأدية دورٍ في بناء مستقبلٍ آمنٍ ومستقرٍ لبلدهم. إنني أُحيّي شجاعتهم وصمودهم".

واشارت الى انه برغم "أن الهجوم استهدف المجتمع الإنساني، إلا أن العراقيين العاديين لم يسلموا أيضاً: إذ كان الهجوم مجرد مقدمةٍ للإرهاب الذي كان سيعصفُ بالعراق ويسفرُ عن سقوط عددٍ لا يُحصى من الضحايا في السنوات التالية. اليوم، نحن لا نحتفل باليوم العالمي للعمل الإنساني فحسب، بل نُحيي ذكرى جميع ضحايا الإرهاب".

اضافت "في العراق، وكذلك في أجزاء أُخرى من العالم، ما زلنا نشهد تهديداتٍ واعتداءاتٍ شرسةً ضد المدنيين الأبرياء والعاملين في المجال الإنساني والمتخصصين في الرعاية الصحية والفاعلين في المجتمع المدني وموظفي المنظمات الدولية؛ عددٌ لا يُحصى من الرجال والنساء الشجعان الذين يُعرّضون أنفسهم لخطرٍ كبيرٍ من أجل مساعدة الأفراد والمجتمعات المتضررة من النزاعات والكوارث".

ولفتت الى انه "غالباً ما يتأثر الناس الأكثرُ ضعفاً بأكثر من أزمةٍ واحدةٍ، وهم يواجهون الآن أيضاً كوارثَ مناخيةً وأوبئة. والعراق ليس استثناءً من ذلك. يُلفت هذا اليوم العالمي للعمل الإنساني الانتباهَ إلى حالةِ الطوارئ المناخية التي تعيثُ فساداً في جميع أنحاء العالم على نطاقٍ يدفع المجتمع الإنساني إلى أقصى حدوده. لذلك، تدعو الأمم المتحدةُ جميعَ الحكومات إلى معالجة الكوارث البيئية الأكثر إلحاحاً والتي أدّت إلى تفاقم الأزمات الإنسانية وتأجيج الصراعات".

التزام السلام

وقالت بلاسخارت في الختام "أنه لشرفٌ لي أن أقف هنا معكم اليوم لنستذكر تضحيات اثنين وعشرين من زملائنا الذين سقطوا في خدمة السلام والاستقرار في العراق. نعربُ عن إجلالنا لهم، ولكلّ من فقدوا أرواحهم في خدمة الإنسانية، ولكل ضحايا الإرهاب. عسى أن يكون التزامنا المستمر بالسلام والعدالة هو ترِكتُهم".

وكان انتحاري بتفجير سيارة مفخخة ظهيرة 19 آب أعسطس عام 2003 مستهدفا مقر الامم المتحدة في فندق القناة في منطقة قناة الجيش شرق بغداد اذ قتل في التفجير ما لا يقل عن 22 شخصا وجرح 100 أخرين ومن بينهم عراقيون وأجانب وتبنى التفجير تنظيم متطرف تابع لتنظيم القاعدة حيث استخدم مبنى الفندق آنذاك مقرا للأمم المتحدة في العراق

قتل في الانفجار سيرجو دي ميللو رئيس بعثة الامم المتحدة ممثل الامين العام للمنظمة الدولية آنذاك مثل كوفي عنان.