قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من الجزائر: غيّب الموت الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة، الذي أمضى قرابة عشرين عاما في السلطة، وحفلت حياته بالكثير من الأحداث، إلى أن أجبرته احتجاجات 2019 الشعبية على التنحي من الحكم.

ولد بوتفليقة يوم 2 مارس 1937 من أب وأم جزائريين، في مدينة وجدة المغربية التي عاش وترعرع فيها إلى أن أنهى دراسته الثانوية. وفي عام 1956 تخلى عن الدراسة ليلتحق في سن التاسعة عشرة بجيش التحرير الوطني، حيث خدم في الولاية التاريخية الخامسة (منطقة وهران)، وكلف بمهام بعضها على الحدود الجزائرية المالية.

مهمة سرية

سنة 1961 أوفده قائد أركان جيش التحرير الوطني آنذاك، هواري بومدين، في مهمة سرية إلى قلعة أولنوا، حيث كان يقبع قادة الثورة الخمسة التاريخيون المسجونون، لإقناع أحدهم بالانضمام إلى معسكر بومدين في صراعه ضد الحكومة الجزائرية المؤقتة بقيادة يوسف بن خدة، وفقًا لتقرير نشره موقع "العربية.نت".

لكن المقترح قوبل بالرفض القاطع من قبل محمد بوضياف والقبول التام من طرف أحمد بن بلة.

بعد استقلال الجزائر سنة 1962، تخلى بوتفليقة عن مساره العسكري برتبة رائد، وانضم إلى حكومة بن بلة بحقيبة الشباب والرياضة والسياحة في سن الخامسة والعشرين. وبعد بضعة أشهر، عين وزيرا للشؤون الخارجية في سن السادسة والعشرين.

في 18 يونيو 1965، قرر بن بلة إقالته من وزارة الخارجية، وفي اليوم التالي، حدث الانقلاب العسكري الذي نفذه وزير الدفاع آنذاك، هواري بومدين، في ما بات يعرف بـ"التصحيح الثوري"، وعاد بوتفليقة إلى منصبه الذي لم يفارقه إلا بعد 14 عاما.

سحب الخارجية

يقول تقرير :العربية.نت" إنه بعد وفاة بومدين سنة 1978، وتولي الشاذلي بن جديد رئاسة الجمهورية، بدأت متاعب بوتفليقة مع الحكم في الجزائر، حيث سحبت منه حقيبة الخارجية في سنة 1979، وعين وزيرا للدولة دون حقيبة، في سنة 1981، وطرد من اللجنة المركزية لحزب جبهة التحرير الوطني، كما طرد هو وعائلته من الفيلا التابعة للدولة التي كان يشغلها في أعالي العاصمة الجزائرية.

في نفس السنة، غادر عبد العزيز بوتفليقة الجزائر، ولم يعد إليها إلا بعد 6 سنوات.

في 8 أغسطس 1983، أصدر مجلس المحاسبة حكما يدين بوتفليقة باختلاس أموال عمومية تتجاوز قيمتها 60 مليون دينار جزائري آنذاك. وبعد 6 سنوات قضاها بين عواصم أوروبية ودول الخليج، عاد إلى الجزائر سنة 1987 بضمانات من الرئيس الشاذلي بن جديد بعدم ملاحقته. وشارك في المؤتمر السادس لحزب جبهة التحرير الوطني سنة 1989 وانتخب عضوا في لجنته المركزية.

إلا أنه مع استفحال الأزمة الجزائرية بداية التسعينيات ودخول الجزائر في ما بات يعرف بـ"العشرية السوداء"، استقال الرئيس الشاذلي بن جديد وعوضت رئاسة الجمهورية بهيئة مؤقتة سميت المجلس الأعلى للدولة ترأسها محمد بوضياف. في نفس السنة، اقترح على بوتفليقة سنة 1992 منصب وزير مستشار لدى المجلس الأعلى للدولة، ثم منصب مندوب الجزائر لدى الأمم المتحدة، لكنه رفض العرضين، كما رفض عرضا آخر سنة 1994 بتولي منصب رئيس الدولة.

تهم تزوير

عام 1999، تقدم بوتفليقة مرشحا مستقلا للانتخابات الرئاسية إثر استقالة الرئيس اليامين زروال، وفاز فيها بعد انسحاب جميع منافسيه بسبب تهم بالتزوير، وتعهد بإنهاء العنف الذي اندلع إثر إلغاء نتائج الانتخابات البرلمانية سنة 1991.

وفي أبريل 2004، فاز بولاية ثانية بعد حملة انتخابية شرسة واجه خلالها رئيس الحكومة السابق علي بن فليس، وحصل بوتفليقة على 84.99% من أصوات الناخبين بينما لم يحصل بن فليس إلا على 6.42%.

ثم أعيد انتخابه لولاية ثالثة في أبريل 2009، بأغلبية 90.24 في المئة، بعد تعديل دستوري سنة 2008 ألغى حصر الرئاسة في ولايتين فقط، ما لقي انتقادات واسعة، واعتبره معارضوه مؤشرا على نيته البقاء رئيسا مدى الحياة، وعلى تراجعه عن الإصلاح الديمقراطي.

كرسي متحرك

لكن متاعب بوتفليقة الصحية بدأت في نوفمبر 2005، عندما تعرض لوعكة صحية نقل على إثرها إلى المستشفى العسكري الفرنسي "فال دو"، حيث مكث شهرا و5 أيام، أجرى خلالها عملية جراحية تتعلق بقرحة معدية.

وفي 27 من أبريل 2013، أصيب الرئيس الجزائري بجلطة دماغية، نقل على إثرها إلى المستشفى الفرنسي نفسه، وبقي إلى يوم عودته إلى الجزائر في 16 يوليو 2013 على كرسي متحرك.

بعد عودته، شكك كثيرون في قدرته على ممارسة صلاحياته كرئيس للدولة وقائد أعلى للقوات المسلحة، رغم ذلك، ترشح بوتفليقة لولاية رئاسية رابعة سنة 2014 وفاز بها بنسبة 81.53 في المئة من الأصوات بعد حملة انتخابية أدارها بالنيابة عنه أعضاء الحكومة ومسؤولون في حزبه " جبهة التحرير الوطني"، كما جاء في "العربية.نت".

في فبراير 2016، صادق البرلمان الجزائري على تعديل دستوري آخر عاد فيه بوتفليقة إلى تحديد رئاسة الجمهورية في ولايتين على الأكثر، فتعالت أصوات الأحزاب الداعمة له، خصوصا جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديمقراطي، للترشح لولاية خامسة في انتخابات 2019، إلا أن اندلاع الحراك الشعبي شهر فبراير 2019 أفشل العهدة الخامسة لبوتفليقة، ودفعه إلى الاستقالة من منصبه في شهر أبريل 2019، ومنذ ذلك الوقت لم يظهر إلى الرأي العام، حتى أعلنت الرئاسة الجزائرية فجر السبت (18 سبتمبر 2021) وفاته.