قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: بدأت الأربعاء المحاكمة الثالثة لإيليش راميريز سانشيز المعروف باسم كارلوس أمام محكمة الجنايات الخاصة في باريس في قضية متاجر دراغستور بوبليسيس بعد 47 عامًا على الهجوم الدامي الذي استهدفته.

هذه المحاكمة الجديدة التي قررتها محكمة التمييز في تشرين الثاني/نوفمبر 2019، تستمر ثلاثة أيام وتتعلق فقط بتحديد العقوبة بعد إدانة الفنزويلي بارتكاب الهجوم الذي خلف قتيلين و34 جريحًا في عام 1974.

مثل كارلوس الإرهاب "المناهض للإمبريالية" في السبعينات والثمانينات وهو مسجون في فرنسا منذ صيف 1994، بعد عشرين عامًا من المطاردة.

مبتسمًا، حيا كارلوس الذي غطى الشيب شعره وشاربيه الوجوه المألوفة في الغرفة لدى وصوله إلى قفص الاتهام وهو يضع كمامة تحت ذقنه ويرتدي بدلة داكنة ويحمل حقيبة سوداء في يده.

إجازة إجبارية في فرنسا

وقال "أنا أقضي إجازة إجبارية في فرنسا منذ سبعة وعشرين عامًا ونصف العام".

وأسف "الثوري المحترف" - كما يسمي نفسه - البالغ من العمر 71 عامًا لاضطراره للخضوع لتفتيش سترته عند وصوله إلى المحكمة، مؤكداً أنه لم يتم العثور على "أي شيء غير قانوني" معه منذ بداية فترة سجنه في فرنسا.

وهذه آخر محاكمة لكارلوس الذي حكم عليه في آذار/مارس 2017 بالسجن مدى الحياة لإلقائه قنبلة يدوية في متاجر دراغستور بوبليسيس على جادة سان جيرمان في باريس، وهو الحكم الذي تم تأكيده بعد عام عند الاستئناف.

لكن محكمة النقض ألغت جزئياً حكم محكمة الجنايات وأعادت إحالة القضية لتحديد فترة العقوبة.

وقع الهجوم في 15 ايلول/سبتمبر 1974 في باريس في حوالي الساعة الخامسة مساء عندما ألقى رجل قنبلة يدوية من المطعم في الطابق العلوي من المتاجر، فانفجرت في منطقة التسوق في الأسفل، عند زاوية شارع سان جيرمان وشارع رين.

قال الادعاء إن الهدف من هذا الهجوم كان تسريع الإفراج عن عضو في الجيش الأحمر الياباني مقرب من مجموعة تابعة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين التي كان كارلوس ينشط في إطارها.

سبق أن حكم القضاء الفرنسي على كارلوس مرتين بأقصى عقوبة بتهمة قتل ثلاثة أشخاص عام 1975 في باريس وتنفيذ أربعة تفجيرات في فرنسا عامي 1982 و1983 أوقعت 11 قتيلاً و191 جريحًا.