قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اثينا: تسببت فيضانات غزيرة تجتاح اليونان منذ يومين بإغلاق المدارس في منطقة أثينا وألحقت أضرارا جسيمة في كل أنحاء البلاد وأدت إلى مقتل راع في جزيرة بجنوب شرق البلاد.

وتجتاح اليونان منذ الخميس عاصفة هي الثانية خلال أسبوع، ضربت بشدة كلا من أثينا والجزر الأيونية وشبه جزيرة خالكيذيكي الشمالية.

وأعلنت السلطات مساء الخميس أن المدارس ومعظم الخدمات العامة في منطقة أثينا ستظل مغلقة الجمعة في إجراء احترازي. كما أغلِق طريق سريع رئيسي في العاصمة يقع على طول أحد الأنهار.

كذلك أدت العاصفة إلى تعطيل الأجهزة في مرصد أثينا الذي أبلَغ الخميس عن خطأ بوقوع زلزال قوته 5 درجات قرب جزيرة ناكسوس بجنوب شرق العاصمة، قبل أن يعيد نشر تصويب.

بنى تحتية جديدة

وقال إفثيميوس ليكاس، أستاذ إدارة الكوارث في جامعة أثينا، لقناة "سكاي تي في" اليونانية، "نحن في مرحلة أزمة مناخية. هناك حاجة إلى بنى تحتية جديدة".

وأشار رجال الإطفاء من جهتهم إلى تلقيهم اتصالات لطلب المساعدة تتعلق بـ1400 حادث على صلة بالفيضانات، بينها نحو 500 حادث في جزيرة كورفو (شمال غرب).

في جزيرة إيثاكا، قال رئيس البلدية الجمعة إنه تعين هدم أسوار في ميناء فاثي في شكل عاجل، للسماح بمرور المياه المتدفقة.

وقال رجال الإطفاء إنه تم العثور على جثة راع مسن فُقِد منذ الخميس في جزيرة إيفيا بجنوب شرق البلاد بعد أن جرفت السيول سيارته.

كانت جزيرة إيفيا قد شهدت الأحد أيضا عاصفة عنيفة أخرى أغرقت المنازل بالمياه وقطعت الطرق، بعد أسابيع قليلة على حرائق دمرت غابات وبساتين زيتون في الجزيرة.