قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اسطنبول: أشادت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في اسطنبول السبت بـ"التعاون الجيد للغاية" مع تركيا بدون أن تخفي انتقاداتها لها في مسائل حقوق الإنسان والحريات الفردية.

أكدت ميركل التي استقبلها الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في إطار جولتها الوداعية بعد ستة عشر عاما على رأس السلطة، أن العلاقة ستستمر على حالها بين "الشريك المهم" والفريق الجديد الذي سيحكم ألمانيا.

وأضافت "كنت في بعض الأحيان منتقدة للتطورات التي شهدناها في مجال حقوق الإنسان والحريات الفردية" في تركيا.

وشددت على أن "الأمر الوحيد الذي يمكنني قوله هو إن... العلاقة بين تركيا وألمانيا ستستمر، بجوانبها الجيدة والسيئة".

شهدت العلاقة بين البلدين توترا كبيرا بعد الانقلاب الفاشل في تموز/يوليو 2016 والتدابير التي تلته ضد المجتمع المدني.

إردوغان

من جانبه، أعرب إردوغان الذي أشاد مرتين بـ"صديقته العزيزة" أنغيلا ميركل، عن قلقه إزاء مستقبل العلاقات قائلا إنه "ليس من السهل أبدا العمل مع تحالف" مثل الذي يجري التفاوض حوله في ألمانيا لتشكيل حكومة جديدة.

وفي ما يتعلق بملف المهاجرين، وهو من القضايا الرئيسية بين الاتحاد الأوروبي وأنقرة، اعتبر الرئيس التركي أن بلاده أصبحت "بيت ضيافة" للاجئين.

لا تزال تركيا تستضيف أكثر من 3,5 ملايين لاجئ سوري و300 ألف أفغاني.

وأشادت المستشارة بـ"هذه المهمة الهامة" وأكدت أن "الدعم الأوروبي لتركيا سيستمر".

واوردت "لأننا نريد وضع حد للاتجار بالبشر، فإن دعم الاتحاد الأوروبي ضروري، لقد دفعنا بالفعل 4,5 مليارات يورو من أصل 6 مليارات" متفق عليها.