قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

وسط كاتانيا
Reuters
غمرت المياه الشوارع في وسط كاتانيا بعد هطول أمطار غزيرة

اجتاحت الفيضانات الناجمة عن عاصفة قوية مدينة كاتانيا في جزيرة صقلية، ما أسفر عن مقتل شخصين على الأقل.

وضربت عواصف عنيفة جنوبي إيطاليا الثلاثاء، لليوم الثالث على التوالي، تاركة الطرق مغمورة بالكامل في أجزاء من جزيرة صقلية.

وأظهر مقطع فيديو مؤثر من كاتانيا المياه تتدفق في الشوارع، بينما اجتاحت الفيضانات المدينة.

كيف يمكنك المساعدة في مكافحة التغير المناخي؟

الإعصار أيدا يودي بحياة العشرات في أربع ولايات أمريكية

هل نجحت التقنيات الذكية في مواجهة الكوارث البيئية؟

ويقول خبراء الأرصاد إن شرق صقلية يتعرض لإعصار متوسطي نادر يعرف باسم ميديكين.

وأصدرت إدارة الحماية المدنية الإيطالية أشد تحذير بشأن الطقس في أجزاء من صقلية وكالابريا المجاورة يوم الثلاثاء.

وحذرت الوكالة من مخاطر محتملة على الأرواح وأضرار بالممتلكات، من الأمطار الغزيرة والعواصف الرعدية، والرياح العاصفة في تلك المناطق.

يقول العلماء إن تغير المناخ الناجم عن النشاط البشري يجعل ظواهر الطقس المتطرفة أكثر تواترا وشدة.

وقال رئيس بلدية كاتانيا، سالفو بوغليس، إن الأجزاء الشرقية من صقلية تشهد ظواهر جوية استثنائية "غير مسبوقة" في حدتها.

وفيما أشار إلى "خطورة الوضع"، أمر بوغليس بإغلاق جميع الأعمال التجارية في كاتانيا باستثناء الخدمات الأساسية حتى منتصف ليل الثلاثاء.

وكتب رئيس البلدية على موقع فيسبوك "أحث جميع السكان على عدم مغادرة منازلهم إلا لأسباب طارئة لأن المياه تغمر الطرق".

وأفادت وسائل إعلام إيطالية، بوفاة رجل يبلغ من العمر 53 عاما، عُثر عليه تحت سيارة بعد هطول أمطار غزيرة على بلدة غرافينا شمال كاتانيا.

وتأتي الوفيات بعد العثور على جثة رجل يبلغ من العمر 67 عاما يوم الاثنين. ولا يزال عمال الإنقاذ يبحثون عن زوجته البالغة من العمر 54 عاما، والتي جرفتها مياه الفيضانات مع زوجها في بلدة سكورديا، بالقرب أيضا من كاتانيا، يوم الأحد.

سيارة غارقة في السيول في كاتانيا
EPA
صدرت أوامر للشركات والمدارس بإغلاق أبوابها في كاتانيا

وغمرت الأمطار مناطق تاريخية من كاتانيا، وحولت شارعها الرئيسي فيا إتنيا إلى نهر، وساحاتها إلى بحيرات.

وانقطع التيار الكهربائي عن المنازل والشركات، في حين أغلقت المدارس في المدينة والبلدات المجاورة.

وقالت صحيفة لا ريبوبليكا، إن الفيضانات أدت إلى إخلاء بعض المباني التابعة لمستشفى غاريبالدي في كاتانيا.

وقال متحدث باسم خدمة الإطفاء لوكالة رويترز للأنباء "الوضع الطارئ واسع النطاق وحرج للغاية ولا يبدو أنه يتحسن".

وقال موقع إيل ميتيو الإيطالي للطقس إنه من المتوقع أن تزداد العاصفة تدريجيا على مدار الأسبوع، ما يؤدي إلى هطول المزيد من الأمطار الغزيرة والفيضانات يومي الخميس والجمعة.