إيلاف من لندن: أعلنت باربادوس، الجمهورية الأحدث في العالم، المغنية ريانا بطلة قومية، وذلك خلال احتفال الجزيرة الكاريبية بالتحرر من سلطة التاج البريطاني.

وكشفت رئيسة وزراء باربادوس ميا موتلي عن القرار أمام حشد من الجمهور، وأصبحت باربادوس فجر الثلاثاء 30 نوفمبر 2021 أحدث جمهورية في العالم، وذلك في حفل رسمي حضره ولي عهد المملكة المتحدة الأمير تشارلز.

وخلال الحفل أدّت الحاكمة العامة للجزيرة الكاريبية ساندرا ميسن، اليمين الدستورية كرئيسة للجمهورية الوليدة، وأُنزل علم التاج البريطاني الذي كان يمثّل خضوع باربادوس لسلطة الملكة إليزابيث الثانية.

وكانت باربادوس نظّمت انتخاباتها الرئاسية الأولى في أكتوبر بعد 13 شهرا من إعلان انفصالها دستوريا عن التاج البريطاني.
والجمهورية الوليدة المعروفة بشواطئها الرائعة والتي تعتبر لؤلؤة جزر الأنتيل الصغرى بسكانها البالغ عددهم نحو 287 ألف نسمة.

وجاء إحلال النظام الجمهوري في هذه الدولة الصغيرة الواقعة في الكاريبي والمستقلة منذ 1966 بعد سنوات من حملات محلية ونقاشات طويلة حول قرون من نفوذ بريطاني تخلّلته مئتا عام من العبودية.

التكريم

وخلال الحفل الوطني، تم تكريم ريهانا البالغة من العمر 33 عامًا من قبل ميا موتلي رئيسة الوزراء التي قالت أمام حشد مبتهج في العاصمة بريدجتاون: "نيابة عن أمة ممتنة ، لكنها أكثر فخرًا، نقدم لكم من هنا اسم البطلة القومية لبربادوس السفيرة روبين ريهانا فينتي".

وأضافت خاطبة ريانا: "أتمنى أن تستمري في التألق مثل الماس وأن تجلبي الشرف لأمتك بأعمالك وأفعالك".
وكانت ريهانا ولدت في سانت مايكل ونشأت في بريدجتاون، قبل أن تنتقل إلى الولايات المتحدة بعد أن اكتشفها المنتج الموسيقي المقيم في نيويورك إيفان روجرز.
ومنذ ذلك الحين واصلت ريانا نشاطها الفني أن تصبح واحدة من أكبر الفنانين في العالم، وكذلك لعبت دور البطولة في أفلام بما في ذلك Battleship وOcean's 8 ، وأطلقت علامتها التجارية الخاصة للأزياء ، Fenty ، في عام 2018.
ومنذ عام 2018، حصلت ريانا على لقب فخري كسفير للثقافة والشباب في بربادوس. وفي عام 2008، أعلن رئيس الوزراء السابق ديفيد طومسون يوم 22 فبراير "يوم ريهانا" - وعلى الرغم من أنه ليس عطلة البنوك، فإن سكان بربادوس يحتفلون به كل عام.
وتم منح أحدث تكريم للنجمة من وطنها احتفالها بأن تصبح جمهورية - بعد 55 عامًا من حصولها على الاستقلال عن المملكة المتحدة.

رسالة الملكة

وفي رسالة لشعب اجزيرة الكاريبية، أرسلت الملكة إليزابيث الثانية "تمنياتها الطيبة بالسعادة والسلام والازدهار في المستقبل" وأكدت على أهمية "استمرار الصداقة" مع المملكة المتحدة.

وتمت دعوة الأمير تشارلز للتحدث في حفل الانتقال لإضفاء الطابع الرسمي على خطوة إهلان الجمهورية، وقال الأمير أمام حشد من الناس في ساحة الأبطال الوطنية في بريدجتاون، التي كانت تُعرف سابقًا باسم ميدان ترافالغار، "من أحلك أيام ماضينا، والفظائع المروعة للعبودية ، التي لطخت تاريخنا إلى الأبد، قام سكان هذه الجزيرة بتزوير طريقهم بصلابة غير عادية. كان التحرر والحكم الذاتي والاستقلال نقاط طريقكم. كانت الحرية والعدالة وتقرير المصير مرشدين لكم".