قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تداول مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي تسريبا لمقطع فيديو أظهر اثنين من مقدمي نشرة الأخبار وهما يتحدثان عن لاعب التنس نوفاك جوكوفيتش بكلمات غير لائقة.

ويظهر في الفيديو مقدما نشرة الأخبار في القناة 7، مايك آمور وريبيكا مادرن، وهما يتحدثان بصراحة عن نجم التنس أثناء استعدادهما لقراءة نشرة الأخبار المسائية يوم الثلاثاء.

وقالت مادرن إن جوكوفيتش "يكذب" و"مخادع"، بينما قال آمور إن اللاعب "سقط بسبب أكاذيبه..." (مع وصف بكلمة غير لائقة).

وأطلقت القناة السابعة تحقيقا في التسريب الذي وصف بأنه "غير قانوني".

وكان المقدمان البارزان لنشرة الأخبار، في مدينة ملبورن، يتفاعلان مع الأنباء التي تتحدث عن السماح للاعب التنس الصربي بدخول البلاد للمشاركة في بطولة أستراليا المفتوحة الأسبوع المقبل، على الرغم من عدم حصوله على اللقاح واعترف بارتكاب أخطاء بتقديم معلومات خاطئة في استمارات السفر.

وقالت مادرن خلال محادثة مع زميلها: "نوفاك جوكوفيتش كاذب ومخادع (كلمة غير لائقة)".

وأضافت: "مهما كانت الطريقة التي ينظرون بها إلى الأمر، فمن المؤسف تورط جميع من حوله"، مشيرة على ما يبدو إلى إلقاء جوكوفيتش باللائمة على وكيله في حدوث خطأ عرضي في استمارة السفر الخاصة به.

وقال آمور في المحادثة إن نجم التنس "سقط بسبب أكاذيبه (مع كلمة غير لائقة)" قبل أن يضيف: "أعتقد أنه سوف يفلت من العقاب".

وقالت القناة السابعة في بيان لها إن المحادثة خاصة بين زميلين، وإن التسجيل غير قانوني.

نوفاك جوكوفيتش
EPA

الأستراليون يعربون عن دعمهم

على الرغم من مفاجأة استخدام لغة حادة، أعرب العديد من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي عن دعمهم لمقدمي نشرة الأخبار.

وكتب مستخدم على تويتر: "شكرا لكما على حديثكما الذي نفكر فيه جميعا"، وقال مستخدم آخر: "هل فات الأوان لترشيح ريبيكا مادرن ومايك آمور على قائمة أبرز الأستراليين في العام؟"

وغرد الكاتب التلفزيوني الأسترالي، كولين فيكري، قائلا إنه "لا يرى في ذلك أي ضرر بسمعة مايك آمور أو ريبيكا مادرن".

وكانت انتقادات شديدة قد وُجهت إلى جوكوفيتش والسلطات الاسترالية بشأن منحه تأشيرة دخول للبلاد.

وسمحت له محكمة، يوم الاثنين، بدخول البلاد، على الرغم من عدم حصوله على اللقاح، وكان قرارا مثيرا للجدل إلى حد كبير، نظرا لأن السلطات تفرض على الاستراليين قيودا هي الأشد صرامة في العالم لاحتواء تفشي فيروس كورونا، لاسيما في مدينة ملبورن، حيث يتدرب فيها اللاعب، والتي تحملت 262 يوما من القيود العام الماضي.

واتهم كثيرون حكومات الولايات والحكومات الفيدرالية الاسترالية بمحاباة الأثرياء والمشاهير أثناء الوباء والسماح لهم بالسفر بحرية من وإلى البلاد، بينما منعت المواطنين العاديين من عبور الحدود بين الولايات لزيارة أحبائهم قبل وفاتهم.

وأُطلق على البلاد لقب "أستراليا الحصن"، بعد فصل آلاف العائلات بسبب إغلاق الحدود.

وتعيش أليس لامبرتون، البالغة من العمر 22 عاما، في غلاسكو باسكتلندا، وتعيش والدتها في ولاية كوينزلاند الاسترالية، ولم يستطع الاثنان رؤية بعضهما بعضا منذ نحو ثلاث سنوات، نظرا لأن الحكومة الاسترالية لا تسمح بسفر لامبرتون.

وعلى الرغم من حصول لامبرتون على اللقاح بجرعات كاملة، رُفض لها طلب استثناء للسفر ثماني مرات، لأنها، كشخص بالغ، لا ينطبق عليها شرط تعريف الحكومة الفيدرالية لـ "العائلة المباشرة" حتى تتمكن من زيارة والدتها.

وقالت لبي بي سي: "أمر مؤسف ... لأن نوفاك لاعب معروف ولديه الكثير من المال، يمكنه أن يفعل ما يشاء".

وأضافت: "إنها مجرد حالة أخرى لمشاهير استطاعوا دخول أستراليا، لكن المواطنين الكادحين يخضعون للعزل".