نيويورك: تُحدد في حزيران/يونيو المقبل العقوبة على سيدة المجتمع غيلاين ماكسويل التي دينت خلال كانون الأول/ديسمبر الفائت في نيويورك بالضلوع في عمليات إتجار جنسي بقاصرات لصالح شريك حياتها السابق جيفري إبستين، على ما أفادت وثائق قضائية نُشرت الجمعة.

وأوضحت وثيقة تحمل توقيع القاضية أليسون ناثان أن جلسة النطق بالعقوبة ستُعقد في الحادية عشرة بالتوقيت المحلي من صباح 28 حزيران/يونيو المقبل.

وتواجه ابنة القطب الإعلامي البريطاني السابق روبرت ماكسويل البالغة 60 عاماً والمسجونة في نيويورك منذ 2020 احتمال السجن عشرات السنوات في فضيحة طاولت سهامها أيضاً الأمير البريطاني أندرو وشخصيات أخرى، وقد تمضي تالياً بقية حياتها وراء القضبان.

ودينت في 29 كانون الأول/ديسمبر 2021 في خمس تهم مرتبطة بارتكاب جرائم جنسية، أبرزها الاتجار جنسياً بفتيات قاصرات بين 1994 و2004 لحساب الخبير المالي الأميركي الثري جيفري إبستين الذي انتحر في السجن في آب/أغسطس 2019.

غير أن وكلاءها الذين أعلنوا يوم صدور الحكم عزمهم على استئنافه، طلبوا كذلك في مطلع كانون الثاني/يناير الجاري إجراء محاكمة جديدة بحجة أن أحد أعضاء هيئة التحكيم أثّر على سائر الأعضاء من خلال إعلانه خلال المداولات أنه تعرّض لاعتداءات جنسية.

ويستند محامو ماكسويل الحائزة الجنسيات البريطانية والأميركية والفرنسية، خصوصاً إلى مقال نشرته صحيفة "ديلي مايل" يقول فيه أحد أعضاء هيئة المحلفين إنه استذكر خلال المداولات تجربته كضحية اعتداءات جنسية ليساعد سائر الأعضاء على اتخاذ القرار في القضية.