قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واغادوغو: اعترفت حكومة بوركينا فاسو بحدوث "إطلاق نار" في عدد من ثكنات الجيش في البلاد لكنها نفت "استيلاء الجيش على السلطة".

وقال المتحدث باسم الحكومة الكاسوم مايغا في بيان إنّ "المعلومات المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي توحي باستيلاء الجيش على السلطة".

وأضاف أنّ "الحكومة، مع اعترافها بصحة وقوع إطلاق النار في ثكنات معينة تنفي هذه المعلومات (عن استيلاء الجيش على السلطة) وتدعو السكان إلى التزام الهدوء".

وسمع إطلاق نار الأحد في عدد من الثكنات العسكرية في بوركينا فاسو، اثنتان منها في العاصمة واغادوغو، وفق ما ذكرت مصادر عسكرية وسكان لوكالة فرانس برس.

وجاء إطلاق النار بعد يوم من توقيف الشرطة عشرات الأشخاص خلال تظاهرات خرجت للاحتجاج على فشل الحكومة في وقف العنف الجهادي الذي يجتاح البلد الواقع في غرب أفريقيا.

وأعلنت مصادر أمنية مقتل جنديين في الشمال خلال الاحتجاجات، التي حظرتها السلطات في وقت سابق من الأسبوع.