قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يُظهر طلب ميزانية الولايات المتحدة لعام 2023 أن المملكة المتحدة واحدة من عدة دول أوروبية حيث يجري الاستثمار في مواقع تخزين "أسلحة خاصة".

إيلاف من بيروت: يتم تحديث المخابئ العسكرية في المملكة المتحدة بحيث يمكن استخدامها لتخزين الأسلحة النووية الأميركية مرة أخرى بعد 14 عامًا من كونها فارغة، وفقًا لوثائق ميزانية الدفاع الأميركية.

في طلب ميزانية الدفاع لعام 2023 لإدارة بايدن، تمت إضافة المملكة المتحدة إلى قائمة البلدان التي يجري فيها الاستثمار في البنية التحتية في مواقع تخزين "الأسلحة الخاصة"، إلى جانب بلجيكا وألمانيا وإيطاليا وهولندا وتركيا - جميع البلدان التي تخزن فيها الولايات المتحدة ما يقدر بـ 100 قنبلة نووية "بي 61".

قال هانز كريستنسن، مدير مشروع المعلومات النووية في اتحاد العلماء الأميركيين (FAS)، الذي قدم تقريرًا لأول مرة عن بند الميزانية، إنه يعتقد أن الموقع البريطاني قيد التحديث هو القاعدة الجوية الأميركية في RAF Lakenheath، على بعد 100 كيلومتر شمال شرق من لندن.

سحبت الولايات المتحدة قنابلها النووية من Lakenheath في عام 2008، ما يمثل نهاية أكثر من نصف قرن من الاحتفاظ بمخزون نووي أميركي في المملكة المتحدة. في وقت الانسحاب، كان يُنظر إلى قنابل الجاذبية على نطاق واسع على أنها عفا عليها الزمن عسكريا وكانت الآمال أكبر في نزع السلاح من قبل القوى النووية.

تبديد التفاؤل

تبدد هذا التفاؤل منذ ذلك الحين، على خلفية غزو فلاديمير بوتين أوكرانيا، وتهديدات نظامه النووية ضد الناتو، وبرامج تحديث الأسلحة النووية المكثفة التي اتبعتها كل من الولايات المتحدة وروسيا. كجزء من خطة الولايات المتحدة، تم منح "B-61" فرصة جديدة للحياة مع نظام توجيه، متغير "B61-12"، من المقرر أن يدخل حيز الإنتاج الكامل في مايو.

ينص طلب ميزانية عام 2023 على أن الناتو "ينهي برنامجًا للاستثمار في البنية التحتية مدته 13 عامًا بقيمة 384 مليون دولار في مواقع التخزين في بلجيكا وألمانيا وإيطاليا وهولندا والمملكة المتحدة وتركيا لتحديث الإجراءات الأمنية وأنظمة الاتصالات والمرافق".

في التسعينيات، كان لدى سلاح الجو الملكي البريطاني 33 قبوًا للتخزين تحت الأرض، حيث تم تخزين 110 قنابل نووية. تم تجميد هذه الصوامع. قال كريستنسن إنه يعتقد أنها تخضع للتحديث الآن بحيث يمكن تخزين قنابل B61-12 الجديدة هناك، إذا لزم الأمر.

كانت إدارة بايدن حريصة على عدم اتخاذ أي خطوات قد يُنظر إليها على أنها تصعيدية في الساحة النووية ردًا على إعلان بوتين أنه سيضع القوات النووية الروسية في حالة تأهب قصوى بعد أيام قليلة من غزوه لأوكرانيا. على سبيل المثال، ألغت الولايات المتحدة الاختبارات المجدولة لصواريخها الباليستية العابرة للقارات.

للسبب نفسه، قال كريستنسن إنه يشك في أن إدارة بايدن تخطط لزيادة مخزون الولايات المتحدة من الأسلحة النووية في أوروبا. أضاف: "إحدى المسائل التي تحدثوا عنها هي حماية الرادع ضد قدرات صواريخ كروز الروسية المحسّنة. لذلك قد يحاولون تعزيز جاهزية المزيد من المواقع من دون أن يتلقوا بالضرورة أسلحة نووية، بحيث يكون لديهم خيارات لتحريك الأشياء في حالة الطوارئ إذا احتاجوا إلى ذلك."

أصبحت بريطانيا حريصة على القيام بدور أكثر حزمًا عندما يتعلق الأمر بالرادع النووي الخاص بها، وأعلنت العام الماضي أنها ستزيد مخزونها من الرؤوس الحربية النووية "ترايدنت" بنسبة 40 في المئة إلى 260، وهي أول زيادة من نوعها منذ نهاية الحرب الباردة. تقول مصادر وايت هول إن لدى المملكة المتحدة "تقدير أوضح" لدورها كدولة تمتلك أسلحة نووية في حقبة متجددة من التنافس بين الدول مع روسيا والصين.

لا تعليق

لم تعلق وزارة الدفاع البريطانية على الترقية المذكورة في ميزانية الولايات المتحدة. قال مسؤول بريطاني: "لن نقدم أي شيء في هذا الشأن من حيث صلته بتخزين الأسلحة النووية". لكن هذه الأخبار تأتي بعد أربعة أشهر فقط من وصول أول جيل جديد من الطائرات المقاتلة الأميركية ذات القدرات النووية، F-35A Lightning II إلى Lakenheath، وهو أول انتشار من نوعه في أوروبا.

قال داريل كيمبال، المدير التنفيذي لجمعية الحد من الأسلحة، أن تحديث مرافق التخزين في المملكة المتحدة هو "علامة مبكرة على أن الولايات المتحدة والناتو يستعدان للانخراط في مواجهة طويلة الأمد وربما متصاعدة مع روسيا بوتين". وأضاف: "على الإدارة أن تقدم بعض الوضوح بشأن الضرورة العسكرية وأهداف إعادة الأسلحة النووية إلى المملكة المتحدة".

التطورات في أوروبا هي جزء من تراجع أوسع عن الحد من التسلح. ورد أن مراجعة الموقف النووي لإدارة بايدن، والتي تم إرسالها إلى الكونجرس ولكن لم يتم رفع السرية عنها بعد، لا تحتوي على التغييرات التي تعهد بها الرئيس خلال حملته الانتخابية.

في عام 2020، قال إنه سيعلن رسميًا أن الغرض الوحيد من الأسلحة النووية هو ردع أي هجوم نووي ضد الولايات المتحدة أو حلفائها. لكن المراجعة تترك خيار استخدام الأسلحة النووية مفتوحًا للرد على التهديدات غير النووية أيضًا.

وقالت مجموعة نزع السلاح النووي إن "الإعلان الهادئ" من الولايات المتحدة يرقى إلى مستوى المزيد من العسكرة في وقت يتزايد فيه الخطر وسيزيد من المخاطر التي يواجهها الجمهور البريطاني. وقالت كيت هدسون، الأمينة العامة للمجموعة، إنها تخشى أن يؤدي ذلك إلى إعادة نشر الرؤوس الحربية الأميركية في المملكة المتحدة. وأضافت: "الأسلحة النووية لا تجعلنا آمنينن بل تجعلنا هدفًا".

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن "غارديان" البريطانية