قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: نبيه بري لاعب سياسي لبناني مخضرم شغل منصب رئيس مجلس النواب في البلاد لمدة 30 عامًا. بعد الانتخابات التشريعية التي جرت يوم الأحد، يخوض الثمانيني الانتخابات لولاية أخرى. لكن عددًا قياسيًا من الوافدين الجدد والمعارضين السياسيين يعارضون إعادة انتخابه - وفي لبنان، قد يكون ذلك خطيرًا.

في 14 أكتوبر 2021، اهتز سكان بيروت جراء الاشتباكات المسلحة الدامية التي كانت مهد الحرب الأهلية اللبنانية 1975-1990، عندما وصل احتجاج حزب الله وحركة أمل إلى دوار الطيونة الذي يربط حي عين الرمانة المسيحي بمعقل الشيعة الشيعي. اليوم، يمثل المعسكران المتنافسان لاعبين أساسيين في الخطوات السياسية المقبلة للبنان بعد الانتخابات البرلمانية الأخيرة.

رمز لكل ما هو خطأ

أظهرت نتائج التصويت الأحد أن حزب الله وحلفاءه خسروا الأغلبية البرلمانية. أشادت التقارير الإخبارية بالمقاعد الـ13 القياسية التي فاز بها الوافدون السياسيون ذوو العقلية الإصلاحية. لكن الاحتفالات كانت خافتة مع التقدير الكئيب بأن تصويت يوم الأحد مهد الطريق لجولة من التعاملات الخلفية والمآزق في أحسن الأحوال - أو العنف في أسوأ الأحوال. ففي ظل غياب الأغلبية المطلقة في البرلمان اللبناني المؤلف من 128 مقعدًا، أكبر الكتل في البرلمان الجديد هما المعسكران اللذان تبادلا الاتهامات في اشتباكات دوار الطيونة.

ربما تكون انتخابات 2022 قد بشرت بصعود تاريخي للوافدين الإصلاحيين الجدد في البرلمان. لكن الخطوة التالية في العملية الديمقراطية في لبنان تشمل أكبر عضو في البرلمان. نبيه بري هو الشخصية المركزية الثمانينية في سياسات لبنان ما بعد الحرب، ويصفه النقاد بأنه "رمز لكل ما هو خطأ في النظام السياسي في البلاد".

بالنسبة للعديد من اللبنانيين الذين صوتوا للتغيير، يعتبر بري تجسيدًا لنظام أدى إلى الشلل السياسي والانهيار الاقتصادي وسوء الإدارة المتفشي الذي سمح بتفجير ميناء بيروت في عام 2020. قال كريم إميل بيطار، مدير معهد العلوم السياسية في جامعة القديس يوسف في بيروت: "إنه يمثل كل ما هو خطأ في النظام اللبناني، الذي هو اليوم ليس مجرد حكم كليبتوقراطي، ولكن أيضًا حكومة شيخوخة".

ولاية سابعة!

بعد أسبوع من تصويت 15 مايو، متوقع أن يبدأ أعضاء البرلمان اللبناني المنتخبون حديثًا دورة تشريعية جديدة، وستكون مهمتهم الأولى انتخاب رئيس جديد للبرلمان، وهو منصب شغله بري (84 عامًا) منذ عام 1992. بعد ثلاثة عقود في المنصب القوي، يريد بري - زعيم حركة أمل الشيعية - ولاية سابعة على التوالي، ولا نية له للتقاعد. أوضح بيطار أن "بري هو ديناصور سياسي لبناني".

بعد أن حققت حركته مكاسب كبيرة في انتخابات الأحد، واجه سمير جعجع، زعيم القوات اللبنانية المسيحية وخصم حزب الله اللدود، التحدي بتعهده بعدم انتخاب بري. وقال جعجع لمحطة تلفزيونية محلية: "انتخاب رئيس مجلس النواب لن يتم كما كان من قبل. نريد رئيسًا للبرلمان يقف مع لبنان".

لكن، في ظل نظام طائفي قديم، فإن الرئاسة اللبنانية مخصصة لمسيحي ماروني، ويشغل منصب رئيس الوزراء مسلم سني، ويتولى منصب رئيس مجلس النواب مسلم شيعي. وبينما خسر حزب الله وحلفاؤه الأغلبية البرلمانية في الانتخابات الأخيرة، فاز الثنائي الشيعي حزب الله وحركة أمل بمقاعد أكثر هذا العام مقارنة بعام 2018. وقال بيطار: "يقول الثنائي الشيعي إنه على الرغم من عدم وجود أغلبية مطلقة في البرلمان، مع الأخذ في الاعتبار أننا نسيطر على جميع المقاعد الشيعية، يجب أن يكون أحدنا رئيس المجلس ومرشحنا هو نبيه بري".

لا يُمس

شهدت الحركة الاحتجاجية دخول العديد من قادة المجتمع المدني والناشطين في الصراع السياسي، ولأول مرة في تاريخ لبنان، فازوا بـ13 مقعدًا استثنائيًا. لكن الآن، بعد أن دخل عدد قياسي من الوافدين الجدد إلى البرلمان، سيكون اختبارهم الأول هو عزمهم على تحدي محور القوة الشيعية.

منذ نهاية الحرب الأهلية اللبنانية في عام 1990، اكتسب بري سمعة بأنه "لا يمكن المساس به"، وهو شخصية لا غنى عنها يتمتع بالسحر والقوة ليشق طريقه إلى المسرح السياسي.

بري يساعد حزب الله لأنه يستطيع الحفاظ على الجسور بين حزب الله ومختلف الدول الغربية التي وضعت حزب الله على قوائم المنظمات الإرهابية. لذا، فهو حليف حزب الله، لكنه قادر أيضًا على التحدث مع السعوديين والأميركيين والفرنسيين. قال بيطار: "إنه الوجه الذي يستخدمه حزب الله عندما يريد التفاوض مع دول غير مستعدة للتحدث مباشرة معه". وقدرة بري على التواصل مع اللاعبين ونزع فتيل التوترات جعلته شخصية لا غنى عنها في المشهد السياسي اللبناني المعقد. بحسب بيطار، يمكنه دائمًا العثور على حلول سحرية للمآزق الدستورية المعقدة حتى لو كانت غير دستورية".

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن موقع "فرانس 24" الفرنسي