قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: يواصل الممثلون الثلاثة لمكتب المدعي العام الفرنسي لمكافحة الإرهاب الخميس مرافعاتهم التي بدأت الأربعاء في محاكمة المتهمين باعتداءات 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015 عبر الحديث بالتفصيل عن دور كل من المتهمين في أعنف هجمات شهدتها فرنسا على الإطلاق.

وخلال اليوم الأول من المرافعات التي استمرت حوالى سبع ساعات، بدا محامو الادعاء صارمين حيال المتهمين الـ14 الحاضرين في قاعة المحكمة، ورفضوا نقطة تلو الأخرى التفسيرات التي قدموها لتبرئة أنفسهم خلال جلسات الاستماع التي استمرت تسعة أشهر.

عقوبات صلاح

وتنتهي جلسات الاتهام أمام محكمة الجنايات الخاصة الجمعة بطلب عقوبات لصلاح عبد السلام العضو الوحيد الذي ما زال على قيد الحياة من المجموعات المسلحة التي تسببت بموت 130 شخصًا في باريس وضاحية سان دوني (منطقة باريس) و19 متهما آخر، يحاكم ستة منهم غيابيا.

ويمكن أن تصل عقوبة 12 منهم إلى السجن مدى الحياة وسبعة آخرين السجن لمدة عشرين عاما وواحد السجن ست سنوات.

وفي اليوم الأول، سعت كامي اينوتييه ونيكولا براكوني ونيكولا لوبري إلى "إعادة بناء الأحجية" التي أفضت إلى هجمات 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015.

وقالت كامي اينوتييه إن "كل متهم لعب دورا بصفات مختلفة وبطرق مختلفة".

وأكدت إن ممثلي مكتب مدعي مكافحة الإرهاب الذي يسعون "للدفاع عن المصلحة العامة وإظهار الحقيقة" يرغبون في تقديم "تحليل دقيق للوقائع والأفعال"، موضحة أن هذا الحرص على الدقة دفعهم إلى "اختيار التخلي عن بعض العناصر غير المثبتة بشكل كاف".

لكن في المضمون لم يقدموا أي تنازل للمتهمين.

وقالت كامي اينوتييه إن صلاح عبد السلام الذي أكد خلال المحاكمة أنه تخلى طوعا عن تفجير حزامه الناسف (الذي كان معطلا) في حانة في الدائرة 18 في باريس ليس "شريكا" ولكنه أحد "منفذي" الهجمات.

وأضافت أنه لم يكتف بتقديم المساعدة "بل شارك" في الاعتداءات.

أقر ممثلو الادعاء أيضا بأن هذه المحاكمة لم تسمح بالكشف عن كل ما يريده الناجون وأقارب الضحايا.

وعبروا عن أسفهم لأنهم لم يعرفوا من اختار اهداف الهجمات ولأي اسباب.

وقالت إينوتييه التي ستواصل مرافعتها الخميس إن "كل هذه الأسئلة تؤرقنا".

وعلى الرغم من وجود الكثير من النقاط غير الواضحة، لدى الادعاء أيضا يقين حول عدد كبير من النقاط.

وذكر ممثلو الادعاء بأن اعتداءات 13 تشرين الثاني/نوفمبر تم التخطيط لها في سوريا والتحضير لها في بلجيكا وتنفيذها في فرنسا.

وقال نيكولا براكوني إن أسامة عطار ذكر منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2014 لابني عمه إبراهيم وخالد البكراوي أنه يعد لخطة إرهابية في أوروبا.

وأسامة عطار مسؤول خلية العمليات الخارجية في تنظيم الدولة الإسلامية وأحد المتهمين بالاعتداءات الذين يحاكمون غيابيا، وقد يكون توفي في سوريا.

أما الأخوان بكراوي فكانا بين انتحاريي اعتداءات بروكسل في 22 آذار/مارس 2016 واعتبرا الخبيرين اللوجستيين لاعتداءات باريس وسان دوني.

الإسلام الجهادي

وأكد براكوني أن القاسم المشترك بين أعضاء الخلية الإرهابية الذين تم تحديدهم وعددهم 33 وأعدوا الهجمات في العاصمتين الفرنسية والبلجيكية، هو الإسلام الجهادي.

ورفض بشكل قاطع ما اعتبره "خرافة" طرحها بعض المتهمين الذين قالوا إنهم توجهوا إلى سوريا "لأسباب إنسانية". ونقل عن صديقة سابقة لأحد مهاجمي باتاكلان قولها "إنسانية؟ كانت ذريعة. ذهبوا هناك ليقتلوا!".

ورأى أن فرنسا استهدفت لأنها تمثل "نموذجا لجامعة علمانية يمقتها الإسلاميون".

وكرر تصريحات للرئيس السابق فرنسوا هولاند قائلا "ضربنا لما نحن عليه".

وبعد الادعاء، ستبدأ جلسات الدفاع اعتبارا من الإثنين قبل صدور الحكم في 29 حزيران/يونيو.