قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نانتالي (فنلندا): أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي الأحد أنّ معارضة تركيا لطلب السويد وفنلندا الانضمام إلى الحلف قد لا تتم معالجتها في الوقت المناسب قبل قمة الناتو المقرر عقدها في نهاية الشهر.

وقال ينس ستولتنبرغ إن الناتو "يعمل بجد" لحل المشاكل "المشروعة" التي أثارتها تركيا.

وكان ستولتنبرغ رحب في السابق بالبلدين "بأذرع مفتوحة"، لكن تركيا عارضت طلبهما.

وتتهم أنقرة البلدين بإيواء "إرهابيين" من حزب العمال الكردستاني وحلفائه، والذي تصنفه تركيا وحلفاؤها الغربيون "إرهابياً".

وقال ستولتنبرغ الأحد خلال مؤتمر صحافي مشترك في فنلندا مع الرئيس الفنلندي ساولي نينيستو "أرغب بحل هذه المشكلة في أقرب وقت".

واكد ان "قمة مدريد لم تكن موعداً نهائياً أبداً".

وكان ستولتنبرغ أعرب مطلع حزيران/يونيو، خلال زيارة لواشنطن، عن "نيته" تسوية المسألة قبل القمة المقرر عقدها في 28 حزيران/يونيو.

وقال إن أنقرة طرحت "مخاوف مشروعة".

وأضاف "علينا أن نفهم ونتذكر أنّ أي حليف آخر في الناتو لم يتعرض لهجمات إرهابية أكثر من تركيا. وأيضاً أن تركيا حليف مهم له موقع جغرافي استراتيجي".

وتتطلب الموافقة على طلب الانضمام إلى الناتو إجماع الأعضاء الثلاثين الحاليين.

وأعرب البلدان الاسكندينافيان مرارًا عن تفاجئهما باعتراض تركيا، مؤكدين أنّ أنقرة أبدت دعمها لطلبي انضمامهما إلى حين تسليمهما.