قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قدمت السويد وفنلندا طلبات للانضمام إلى التحالف العسكري الغربي، الناتو بشكل رسمي.

ويعد القرار تحولاً جذرياً في سياسة الحياد التاريخية السابقة للبلدين تجاه التحالف، وهي خطوة اتخذت بسبب غزو روسيا لأوكرانيا وقرب الدولتين الاسكندنافيتين من روسيا.

لكن سرعان ما أعقب هذا الإعلان اعتراض تركي، بسبب موقف البلدين من قتال تركيا ضد الجماعات الكردية المسلحة وعلى رأسها حزب العمال الكردستاني ( PKK) النشط في تركيا والمنطقة.

ولكي تتمكن الدول الأخرى من الانضمام إلى حلف الناتو، يتطلب ذلك موافقة جميع أعضاء الحلف الثلاثين بالإجماع.

لكن ما سبب اعتراض تركيا حقاً؟ وهل هناك مجال للدبلوماسية؟

روسيا وأوكرانيا: أردوغان يعد بالسلام بينما طائراته بدون طيار تحدث الدمار في أوكرانيا

لماذا تعارض تركيا انضمام السويد وفنلندا إلى الناتو؟

تمدد حلف شمال الاطلسي منذ عام 1997
BBC

كعضو في الناتو منذ عام 1952، دعمت تركيا تقليدياً سياسة الباب المفتوح للتحالف بخصوص الحلفاء الجدد بما في ذلك توسع 1999 و 2004 شرقاً نحو الأراضي الروسية.

لكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يتهم فنلندا والسويد، بعدم دعم بلاده في حربه ضد حزب العمال الكردستاني ( PKK) المحظور في تركيا ووحدات حماية الشعب الكردية ( YPG) في سوريا.

بالنسبة لحزب العمال الكردستاني، فهو مصنف على أنه "منظمة إرهابية" من قبل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

أما وحدات حماية الشعب الكردية (تراها تركيا أنها امتداد لحزب العمال الكردستاني)، فهي الشريك الرئيسي للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية في شمال سوريا، وهي غير مصنفة كمنظمة إرهابية من قبل أي دولة في العالم، باستثناء تركيا.

وتقول أنقرة إن السويد وفنلندا تأويان أعضاء من حزب العمال الكردستاني، إضافة إلى فرض البلدين حظراً على توريد الأسلحة إلى تركيا في عام 2019 في أعقاب الهجوم العسكري التركي على شمال سوريا الذي استهدف وحدات حماية الشعب.

ويقول سنان أولجن، الدبلوماسي التركي السابق والباحث الزائر في مركز كارينغي في بروكسل: "لدى أنقرة مخاوف مشروعة" لم تتم الاستجابة لها قبل أن تتمكن فنلندا والسويد من الانضمام.

وقال أولجن لبي بي سي: "لدى تركيا بعض المظالم المشروعة فيما يتعلق بموقف السويد بشكل خاص".

اقرأ أيضاً:

حزب العمال الكردستاني وتركيا: حرب دامية وعشرات آلاف الضحايا وآلاف القرى المدمرة

روسيا وأوكرانيا: هل يشكل انضمام فنلندا والسويد إلى الناتو تهديدا لأمن أوروبا أم دعما للسلام في القارة؟

مطالبات بوقف تصدير أسلحة ألمانية إلى تركيا بسبب عملية عفرين

وقال: "الأمر يتعلق حقاً بموقف ستوكهولم من أنشطة حزب العمال الكردستاني والكيانات المرتبطة به، وكذلك دعمها لحزب "الاتحاد الديمقراطي" الكردي السوري (PYD)، الذي تنظر إليه تركيا على أنه أحد فروع حزب العمال الكردستاني".

وتزعم تركيا أيضاً أن السويد رفضت تسليم 21 شخصاً "يشتبه في صلتهم بالإرهاب"، بينما رفضت فنلندا تسليم 12 شخصاً لها.

وقال أولجن: "هناك عدد من المطالب التركية منذ سنوات، لكن لم يتم التعامل مع أي منها. وتعتقد تركيا الآن أنها في وضع يمكنها من فرض شروط على السويد بعد مساعي الأخيرة للانضمام إلى الناتو".

لماذا تتحدث تركيا عن اليونان أيضاً؟

أثار الجدل الحالي أيضاً قضية شائكة آثارها باقية حتى الآن، بعد أن أرسلت تركيا قواتها إلى شمال قبرص في عام 1974.

في ذلك العام، قررت اليونان الانسحاب من الحلف احتجاجاً على عدم تحرك الناتو ضد ما اعتبرته - وآخرون - غزواً تركياً.

لكنها قررت العودة والانضمام من جديد إلى الحلف في الثمانينيات من القرن الماضي، ولم تعترض تركيا على ذلك.

تعتبر أنقرة ما حدث، خطأ لا ترغب في تكراره، بحسب البروفيسورة يابراك غورسوي، رئيسة قسم الدراسات التركية المعاصرة في كلية لندن للاقتصاد.

وقالت غورسوي لبي بي سي: "يُعتقد على نطاق واسع في تركيا أنه لو أصرت أنقرة في ذلك الوقت، لربما كان من الممكن حل بعض المشاكل القائمة إلى الآن بين تركيا واليونان".

"والآن، نظراً لأن اليونان وقبرص عضوان في الاتحاد الأوروبي، لديهما المزيد من النفوذ الدبلوماسي وفقدت تركيا فرصة مهمة لتكون على قدم المساواة".

وأضافت: "لذلك، تعلمت تركيا درساً مهماً وهو ألا ترتكب نفس الخطأ مرتين".

هل تتجاوز تركيا واليونان خلافاتهما المستمرة منذ قرنين؟

جنود أتراك خلال مراسم وداعهم قبل سفرهم إلى سوريا في تموز 2021
Getty Images
فرضت الدولتان حظراً على توريد الأسلحة إلى تركيا في 2019 بعد هجومها العسكري الذي استهدف وحدات حماية الشعب في شمال سوريا.

ماذا تريد تركيا؟

على الرغم من معارضة الرئيس أردوغان للسويد وفنلندا، يعتقد العديد من المحللين أنه سيكون على استعداد للتفاوض والموافقة في النهاية على توسيع التحالف.

يقول أولجن: "أعتقد أن ما تريد تركيا فعله هو الضغط على السويد، لا سيما لمراجعة موقفها بشأن حزب العمال الكردستاني وأنشطته".

"اكتسبت تركيا نفوذاً مهماً" وفقاً للبروفيسورة غورسوي و "من المفهوم أنها تريد استغلال هذه الفرصة للمطالبة بشيء ما بالمقابل".

وقالت إن "تركيا تستغل هذه الفرصة لتذكير الحلفاء بمخاوفها الأمنية الدولية والمحلية ورفع صوتها عالياً ليسمعه الآخرون".

كما أن زيارة وزير الخارجية التركي جاويش أوغلو إلى الولايات المتحدة في 18 مايو/أيار، للقاء وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين، كان حدثاً مناسباً لطرح هذه المسألة.

وتحاول أنقرة منذ فترة شراء 40 طائرة حربية من طراز أف 16 و80 مجموعة تحديث لطائراتها الحربية الحالية مقابل المبلغ الذي دفعته لبرنامج مقاتلات الشبح الأمريكية من طراز ( F-35).

من يزود تركيا بالأسلحة بعد أن توقفت بعض الدول الأوروبية عن بيعها؟

"الجيش الوطني السوري": من هم حلفاء تركيا الذين يقاتلون في سوريا؟

العلاقات الروسية - التركية: ثلاثة قرون من التنافس والحروب

أنتوني بلينكين، وزير الخارجية الأمريكي يرحب بمولود جاويش أوغلو ، وزير خارجية تركيا، في بداية اجتماع غير رسمي لوزراء خارجية الدول الأعضاء في الناتو في 15 مايو 2022 في برلين ، ألمانيا.
Getty Images
قال وزير الولايات المتحدة أنتوني بلينكين (اليسار) لنظيره يلتقي بنظيره التركي من اليمين) إنه "واثق" من تسوية الخلافات بين تركيا والناتو.

استُبعدت تركيا من برنامج مقاتلات الشبح الأمريكية من طراز ( F-35)، بعد أن اشترت أنقرة منظومة دفاع روسية ( S-400).

وقبل بدء الاجتماع، قال بلينكين إنه "واثق جداً" من التوصل إلى "توافق" بشأن اعتراضات تركيا، مستشهداً "بالمحادثات الجارية" بين تركيا والسويد وفنلندا.

وقال غالب دالاي، زميل مشارك في برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في تشاثام هاوس، لبي بي سي إن موقف أردوغان أصلاً هو " مؤشر على شعوره بالسخط" وأن "هناك مجال للدبلوماسية".

وأضاف: "أعتقد أننا سنشهد دبلوماسية نشطة بين تركيا والناتو والسويد وفنلندا" قبل حلول موعد قمة الناتو في مدريد في نهاية يونيو/حزيران".

وتابع: "إذا لم يتم التوصل إلى حل بحلول 30 يونيو/حزيران، فهذه أزمة بحد ذاتها، ليس فقط مع السويد وفنلندا، بل بين تركيا والناتو".

التغير الذي طرأ حلف الأطلسي منذ انهيار الاتحاد السوفياتي
BBC

هل حدثت خلافات كهذه من قبل؟

شهد الناتو خلال تاريخه الممتد إلى 73 عاماً خلافات حول قضايا مختلفة.

وفي الآونة الأخيرة، منعت اليونان انضمام مقدونيا لمدة عشر سنوات بسبب إسم الدولة البلقانية، والتي قالت أثينا إنها كانت محاولة للاستيلاء على تراث اليونان. وتم الاتفاق أخيراً على قبول عضويتها بعد أن غيرت الحكومة رسمياً إسمها الدستوري إلى مقدونيا الشمالية.

في عام 2009، احتجت تركيا على تعيين رئيس الوزراء الدنماركي السابق أندرس فوغ راسموسن رئيساً لحلف الناتو. حيث قالت أنقرة إن "قيادته كانت ضعيفة" أثناء أزمة الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد في عام 2006، عندما رسم الفنان الدنماركي كورت ويسترغارد، صورة كاريكاتورية للنبي محمد، والذي أثار غضب المسلمين حول العالم.

بعد مفاوضات طويلة، وافقت تركيا على تعيين راسموسن مقابل حصولها على مناصب مهمة داخل الهيكل السياسي والعسكري للتحالف.

ما الذي سيحدث بعد ذلك؟

سفير فنلندا لدى الناتو كلاوس كورهونين، والأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ، وسفير السويد لدى الناتو أكسل ويرنهوف، خلال حفل بمناسبة طلب السويد وفنلندا للعضوية في بروكسل، في 18 مايو 2022
EPA
وقال رئيس الناتو ينس ستولتنبرغ (في الوسط) إن كلا البلدين هما "أقرب شركاء" للحلف.

بعد تقديم الطلبات الرسمية، سيتم إعداد بروتوكولات العضوية وتقديمها إلى حلفاء الناتو.

في الظروف العادية، يتطلب الانضمام إلى الناتو، فترة طويلة من المفاوضات، ولكن بالنظر إلى السياق الجيوسياسي الحالي، من المتوقع أن تخضع السويد وفنلندا لعملية أسرع، مع توقع الانتهاء من الإجراءات الفنية قبل حلول موعد قمة مدريد.

ومن المتوقع أن يوافق زعماء الناتو على عرضَي السويد وفنلندا، للانضمام إلى الحلف خلال القمة، لكن يجب المصادقة على القرار من قبل جميع الأعضاء الثلاثين بالإجماع.

ثمة عوامل لصالح البلدين: إذ أن كليهما شريكان لحلف الناتو منذ فترة طويلة، فضلاً عن قوانين الديمقراطية المتقدمة في البلدين وجيشيهما اللذين يتمتعان بقدرات عالية.

وقال الأمين العام للناتو، ينس ستولتنبرغ، عند قبول الطلبات: "أنتم أقرب شركائنا وستزيد عضويتكم في الناتو من أمننا المشترك".

يقول مارك غرين، سفير الولايات المتحدة الأسبق والرئيس والمدير التنفيذي لمركز وودرو الدولي، إن المساهمة السويدية والفنلندية المشتركة في الحلف "ستعزز بشكل كبير قدرة الناتو".

وقال لبي بي سي: "تذكر أن حلف شمال الأطلسي هو آلية دفاعية ولا يتم تفعيلها إلا إذا غزت روسيا أراضي أعضاء الناتو، لذا من المهم أن نبني هذه القوات، ليس هناك فائدة من القيام بذلك إن لم يكن في الوقت المناسب".