قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قال الرئيس الأمريكي جو بايدن، في مقابلة نادرة معه، إن الأمريكيين يشعرون بأنهم "محبطون للغاية" بينما يصارعون التضخم المرتفع بعد عامين من جائحة كورونا.

وأضاف في المقابلة أن "الحاجة لخدمات الصحة العقلية في أمريكا قفزت إلى أعلى مستوى".

وقال بايدن إنه يريد من الأمريكيين أن "يكونوا واثقين. لأنني أشعر بالثقة".

وكانت شعبية الرئيس قد هوت بينما تلوح انتخابات التجديد النصفي في نوفمبر/ تشرين الثاني في الأفق والتي ستقرر أي من الحزبين سيهيمن على الكونغرس.

وقال بايدن في المقابلة التي استمرت نصف ساعة من المكتب البيضاوي الخميس إن "الناس محبطون للغاية".

وأضاف: "إنهم محبطون حقاً. واحتياجهم للصحة العقلية في أمريكا قفز إلى عنان السماء لأن الناس رأوا كل شيء مزعجاً".

ومضى قائلاً إن "كل شيء عولوا عليه يثير الإنزعاج. لكن الجانب الأكبر منه يُعد نتيجة لما يحدث، وما حدث هو نتيجة لأزمة كوفيد".

وقال بايدن إن "الناس فقدوا وظائفهم. وسُرح الأشخاص من أعمالهم. ثم، هل سيعودون إلى العمل؟ والمدارس كانت مغلقة".

جاء حديث بايدن في المقابلة وسط شكاوى من أفراد الجهاز الصحفي في البيت الأبيض من عدم قدرتهم على الوصول إليه.

وعندما سُئل حول إمكانية غرق الاقتصاد الأمريكي في حالة من الركود، أصر الرئيس الأمريكي من الحزب الديمقراطي على أن الأمر "ليس محتوماً".

ووصف الآراء التي تقول إن رزمة المساعدات الخاصة بجائحة فيروس كورونا والبالغة 1.9 تريليون دولار قد أشعلت فتيل التضخم بأنها "غريبة".

وكان بايدن قد قلل في البداية من شأن التحذيرات من اقتصاديين بأن سياسته في الانفاق قد تزيد من التضخم في الاقتصاد، قبل أن يؤكد عندما حل الركود على أنه سيكون "مؤقتاً"، ليعترف في الأيام الأخيرة فقط بأن ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية سيبقى "لبعض الوقت".

وفي الشهر الماضي، بلغت نسبة التضخم في الولايات المتحدة 8.6 في المائة- وهي من أعلى النسب في العالم.

وخلال المقابلة، اتخذ بايدن موقفاً دغاعياً عندما سُئل عن هذه المسألة.

وقال: "إذا كان الأمر خطأي. فلماذا إذاً يعتبر التضخم مرتفعاً في كل دولة صناعية رئيسية أخرى في العالم؟ اسأل نفسك أنت هذا السؤال؟ أنا لا أملك إجابات لكل شيء"

وقد تحدى مراسل لشبكة فوكس نيوز السكرتير الصحفي للبيت الأبيض حول هذا الزعم الخميس، مشيراً إلى أن التضخم أقل حالياً في اقتصادات الدول البارزة الأخرى مثل ألمانيا وفرنسا وإيطاليا واليابان وكندا والهند.