قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: أكد بيان للأمن العام الأردني ارتفاع عدد حالات الوفاة جراء تسرب الغاز في مدينة العقبة إلى 10، والاصابات نحو 251. وكان تسرب غاز سام في ميناء العقبة الرئيسي إثر سقوط صهريج معبأ بمادة غازية سامة أثناء نقله مما أدى الى تسرب الغاز في الموقع.

وأكد الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة الأردنية، أن قوات الجيش العربي تلبي النداء الوطني في التعامل مع حادثة تسريب الغاز السام في العقبة والذي نتج عنه 10 وفيات و251 إصابة، وذلك بعمل عدة اجراءات فورية من اجل التخفيف من آثار الحادثة، وانطلاقاً من حرصها الوطني الكبير في حماية المجتمع الأردني من كل الأخطار والكوارث.

وتهيب القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي المواطنين في العقبة إلى عدم التجمهر أمام المستشفيات تسهيلاً لعمل كوادر الاسعاف للتعامل مع حالة تسرب الغاز السام.

وأعلن الناطق عن الإجراءات التالية:

  • إغلاق منطقة الحادث من قبل المنطقة العسكرية الجنوبية والقوه البحرية الملكية
  • قيام الغطاسين من قيادة القوة البحرية والزوارق الملكية بإنقاذ عدد من الإصابات
  • تجهيز مستشفى الأمير هاشم والمستشفى الميداني في العقبة لاستقبال الحالات
  • تحريك أربع طائرات اخلاء طبي من مطار ماركا العسكري باتجاه العقبة لإخلاء المصابين
  • إرسال فرق طبية من الخدمات الطبية الملكية
  • تجهيز المستشفى الميداني في الزرقاء
  • تجهيز طواقم طبيه مع سيارات اسعاف في مطار العقبة ومطار ماركا لنقل الإصابات
  • تحريك فريق من مجموعه الإسناد الكيماوي لعمل إجراءات التطهير لموقع الحادث
  • رفع درجه الاستعداد في المستشفيات العسكرية في العقبة والزرقاء ومدينة الحسين الطبية ومستشفى الملكة عليا

بيان الأمن العام

وكان الناطق الاعلامي باسم مديرية الامن العام قال إنه وأثناء الأعمال اليومية في ميناء العقبة اليوم الإثنين، وقعت حادثة سقوط لصهريج معبأ بمادة غازية سامة.

واضاف انه جرى على الفور عزل المنطقة وباشر المختصون التعامل مع الحادثة فيما قام الدفاع المدني بنقل عدد من الاصابات للمستشفى وجميعهم قيد العلاج.

واخلت الاجهزة الأمنية الشاطئ الجنوبي، وما زال التعامل جار مع الحادثة وعدد من الاصابات في المستشفيات.

وعلى الفور، توجه رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة إلى مدينة العقبة للاطلاع على مجريات عمليات الانقاذ، فيما فتحت دار محافظة العقبة غرف الطوارئ للتعامل مع الحادثة.

المستشفى الميداني

تمت الاستعانة بالمستشفى الميداني المتواجد في المدينة والذي كان مخصصا لاستقبال حالات كورونا، لاستقبال حالات الاصابة الناتجة عن استنشاق الغاز السام.

من جهته، أكد المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات على توفر مادة الأكسجين في المستشفيات مُعزّزة بكوادر كافية للتعامل مع حالة تسرب الغاز السام في مدينة العقبة.

ودعا المركز المواطنين في العقبة إلى عدم التجمهر أمام المستشفيات تسهيلاً لعمل كوادر الإسعاف للتعامل مع حالة تسرب الغاز السام.

وعلى صلة، أكد مفوض السياحة والبيئة في مدينة العقبة الدكتور نضال المجالي انحسار تأثير الغاز السام المتسرب بعد سقوط صهريج معبأ بغاز سام في ميناء العقبة، مؤكدا أنه لا ضرر على الصحة العامة لنتائج الحادث.

لا مؤشرات غير طبيعية

وقال المجالي إن القراءات الحالية من محطات الهواء الثابتة في المنطقة الجنوبية والمدينة لم تسجل اية مؤشرات غير طبيعية، كما أنه لا يوجد مؤشرات خطرة في نهائيا منطقة السقوط بحسب القراءات.

وأضاف أن سرعة الرياح في الموقع 1.9 متر في الثانية واتجاهها شمالي وهذا منع اي توسع للمادة ولا اتجاه لأية غازات او روائح او اضرار باتجاه المدينة من موقع الحادث ولا تراكيز عالية تؤثر على الصحة في موقع الحادث.

وكان تم إخلاء الشاطئ الجنوبي في محافظة العقبة الاثنين، بعد تسرب غاز سام من صهريج، وفق مراسلة قناة "المملكة" الرسمية. وأوضحت أن الباخرة التي حدث التسرب فيها أسقطت صهريجا يحتوي على مواد غازية سامة.

وأشارت إلى أن مكان تسرب الغاز السام بعيد عن المناطق السكنية. وبيّنت أن الإصابات نقلت إلى مستشفى الأمير هاشم العسكري والمستشفى الإسلامي ومستشفى خاص آخر ثالث، بالإضافة إلى أنه تم فتح المستشفى الميداني الذي يقع بالقرب من مستشفى الأمير هاشم.

المنطقة الجنوبية

ذكرت المراسلة أن المنطقة الصناعية موجودة في المنطقة الجنوبية في مدينة العقبة، والشواطئ الجنوبية تعدّ قريبة من هذه المنطقة بالمسافة.

وأفادت بأن مدخل المنطقة الصناعية كان يخلو من الحركة تماما، إضافة إلى إيقاف حركة الشاحنات القادمة إلى ميناء العقبة الجديد.

وقالت إن "القوى البحرية موجودة بالقرب من الباخرة للتعامل مع هذه الحادثة، (...) هذه الحادثة وقعت في أثناء عملية مناولة الصهريج المعبأ بهذا الغاز السام".

وعلى صعيد متصل، أوضح نائب رئيس سلطة منطقة العقبة الحاج حسن لـ"المملكة" أن حبلا حديديا يحمل مادة الكلورين انقطع، ما أدى إلى وقوع المادة السامة وتسرّبها. وبيّن الحاج حسن أن المادة تؤثر على الجهاز التنفسي.

كما قال المدير العام السابق لشركة تشغيل الموانئ محمد المبيضين، إن المعلومات المتوافرة لديه تشير إلى وجود باخرة على الرصيف رقم 2 في الميناء الجديد تريد تحميل ما يقارب 20 صهريجا من مادة غاز الكلورين المسال وهذا الغاز فيه نسبة كلور عالية جدا.

وبحسب المبيضين يعدّ هذا الغاز من الغازات الثقيلة وليس من السهولة تحرّك الغيمة الغازية مثل الغازات الأخرى لكونه غازا ثقيلا يتركز بالمنطقة ويتأثر باتجاه الريح.

تحرك الكتلة

وقال: "حاليا المعلومات المتوافرة لديّ أن الريح بالعقبة شمالية بمعنى تحرك هذه الكتلة الغازية المتواجدة بالميناء الجديد قد يكون باتجاه الجنوب وليس باتجاه الشمال".

وأضاف أن هذه المادة خطرة ويفترض أن تكون إجراءات السلامة العامة بأعلى جاهزية.

وقال مدير صحة العقبة جمال عبيدات بأن المستشفيات في العقبة ممتلئة، ولا يمكنها استقبال الحالات، لكنه بيّن أن المستشفى الميداني لايزال قادرا على استيعاب الحالات.

وقال عبيدات لقناة "المملكة"، إنه سيتم فتح المراكز الصحية إذا امتلأ المستشفى الميداني لاستيعاب الحالات. وأوضح أنّ حالة المصابين الموجودين في المستشفيات بين المتوسطة والحرجة.

ودعا سكان العقبة للبقاء في بيوتهم وإغلاق الشبابيك من باب الاحتياط، مشيرا إلى أن المادة الموجودة في الجو حرجة جدا.