قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: تعهد بوريس جونسون "بالاستمرار" كرئيس للوزراء على الرغم من تواصل الاستقالات في حكومته وبلغت الى الان 28.

وفي هذه اللحظات، يكافح رئيس الوزراء البريطاني من أجل البقاء بعد موجة استقالات بين أعضاء حكومته ما جعل رئاسته للوزراء تواجه يوما عصيبا آخر في وستمنستر، فيما أكدت صحف بريطانية أن "اللعبة انتهت" هذه المرة بالنسبة لجونسون.

وقدم نحو 21 وزيرا من المرتبة الثانية استقالاتهم من الحكومة غداة استقالة الوزيرين الكبيرين ساجد جاويد وزير الصحة وريشي سوناك وزير الخزانة، كما استقال اليوم الأربعاء عضوان جديدان في الحكومة.

وأعلن وزير الدولة لشؤون الأطفال والعائلات ويل كوينس استقالته بقوله إن ليس لديه "خيار" آخر بعدما نقل "بحسن نية" معلومات إلى وسائل الاعلام حصل عليها من مكتب رئيس الوزراء "وتبين أنها غير صحيحة". واستقالت لورا تروت بدورها من منصبها كمساعدة لوزير الدولة لشؤون النقل، لأنها فقدت الثقة بالحكومة حسب قولها.

رد جونسون

وردا على سؤال حول أسئلة رئيس الوزراء من قبل زميله المحافظ تيم لوتون إذا كانت هناك "أي ظروف يجب أن يستقيل فيها"، قال جونسون إنه سيفعل إذا "شعر أنه من المستحيل أن يستمر كرئيس للحكومة".
لكنه أضاف: "وظيفة رئيس الوزراء في ظروف صعبة عندما يُمنح تفويضا هائلا هي الاستمرار ، وهذا ما سأفعله".

وكانت موجة الاستقالات بدأت بعد أن اعترف 10 داونينغ ستريت بأن جونسون كان على علم بمزاعم تتعلق بسلوك غير لائق ضد نائب الرئيس السابق كريس بينشر ، والذي يعود تاريخه إلى عام 2019 ، قبل تعيينه ، على الرغم من إرسال الوزراء ليقولوا إنه لا يعرف أي تفاصيل.

وكان بينشر قد استقال الأسبوع الماضي بعد مزاعم أخرى بأنه قام بملامسة رجلين في ناد خاص بلندن، وتم فصله لاحقًا عن عضوية حزب المحافظين.

وفي جلسة مجلس العموم الخاصة بأسئلة رئيس الوزراء (PMQs) هاجم زعيم المعارضة السير كير ستارمر، رئيس الوزراء بسبب تعامله مع الفضيحة، وقرأ الاتهامات الموجهة إلى السيد بينشر على أنها "تذكير لجميع أولئك الذين يدعمون رئيس الوزراء بمدى خطورة الوضع".

في تبادل ناري خلال الجلسة، قال زعيم حزب العمال إن قائمة الاستقالات تركته مع "قائمة وزراء من كلاب إيماءة" على طاولته الأمامية، مضيفًا أن "السفن الغارقة تفر من الفئران".

المستقيلون

وزير الخزانة ريشي سوناك، وزير الصحة ساجد جاويد، الوزراء المرتبة الثانية: ويل كوينس وزير التربية والتعليم، أليكس تشالك النائب العام، روبن ووكر وزير التعليم، جون غلين وزير الخزانة، فيكتوريا أتكينز وزيرة العدل، جو تشرشل وزير البيئة، ستيوارت أندرو وزير الإسكان.

الأمناء الخاصون البرلمانيون

جوناثان جوليس مكتب أيرلندا الشمالية، ثاقيب بهاتي دائرة الصحة والرعاية الاجتماعية، نيكولا ريتشاردز وزارة النقل، فرجينيا كروسبي مكتب ويلز، لورا تروت دائرة النقل، وفيليسيتي بوكان قسم الأعمال والطاقة والاستراتيجية الصناعية.

أما النواب الآخرون فهم: بم أفولامي نائب رئيس حزب المحافظين للشباب، أندرو موريسون، المبعوث التجاري إلى المغرب، وثيودورا كلارك ، المبعوث التجاري إلى كينيا.