قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: أظهر استطلاع جديد لأعضاء حزب المحافظين البريطاني أن وزيرة الخارجية ليز تراس تواصل تقدمها على وزير الخزانة ريشي سوناك.
وقال استطلاع الرأي الذي أجراه موقع حزب المحافظين (ConservativeHome) يوم الأربعاء أن تراس من المرجح أن تصبح رئيسة الوزراء المقبلة - حيث أيدها 58٪ من الذين طُلب منهم ذلك. ووجد أن السيد سوناك يحظى بتأييد 26٪، بينما لم يقرر 12٪.
وهذا هو ثاني استطلاع للرأي خلال أقل من 24 ساعة يظهر اتساع الفجوة بين وزيرة الخارجية والسيد سوناك.

وتمثل النتيجة ضربة ثانية للمستشار السابق في غضون ساعات، بعد أن أعلن ساجد جاويد وزير الصحة السابق أنه سيدعم تراس في معركة قيادة حزب المحافظين.

ليس مسلماً به

لكن ترأس أخبرت أنصارها أنها "لا تأخذ أي شيء كأمر مسلم به" وقال أحد مؤيدي سوناك، النائب عن حزب المحافظين ميل سترايد ، إن الأمر "يجب أن نلعب من أجله".
وقالت لشبكة (سكاي نيوز): "نعلم من خلال نوابنا العاملين بين أعضائهم أن موقف ريشي سوناك أقوى بكثير مما يتخيله الكثيرون. نحن لا نأخذ أي شيء كأمر مسلم به ، بالطبع. لكن هذا لن يكون تتويجًا. ستكون هذه مسابقة متقاربة حتى النهاية."

يشار إلى أن استطلاعا للرأي أجراه يوغوف - YouGov لأعضاء حزب المحافظين، نُشر يوم الثلاثاء، أن تراس واصلت تقدمها على سوناك إلى 34 نقطة في سباق قيادة حزب المحافظين.
ووجد الاستطلاع، الذي أجري لصالح صحيفة (التايمز) أن 60٪ من أعضاء الحزب يقولون الآن إنهم سيصوتون لوزيرة الخارجية ليخلف بوريس جونسون كرئيس للوزراء، مقارنة بـ 26٪ فقط لوزير الخزانة السابق سوناك.