قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: تشن أوكرانيا هجومًا مضادًا يهدف إلى خلق حال من الفوضى في صفوف القوات الروسية، من خلال ضرب خطوط إمداد الغزاة في عمق الأراضي المحتلة، وفقا لما ذكره أحد كبار مستشاري الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

وقال ميخايلو بودولياك لصحيفة "غارديان" إنه قد يكون هناك المزيد من الهجمات في الشهرين أو الثلاثة أشهر المقبلة على غرار الضربات الغامضة التي وقعت الثلاثاء على تقاطع للسكك الحديدية وقاعدة جوية في شبه جزيرة القرم، وكذلك ضرب الأسبوع الماضي طائرات حربية روسية في مطار ساكي في شبه جزيرة القرم.

انفجارات مجهولة

وقالت روسيا إن حريقا اندلع الثلاثاء في مستودع للذخيرة في منطقة دجانكوي بشبه جزيرة القرم، وهو حادث قال بودولياك إنه تذكير بأن "شبه جزيرة القرم التي يحتلها الروس تتعلق بانفجارات مستودعات ومخاطر عالية لموت الغزاة واللصوص".

لم تعلن أوكرانيا مسؤوليتها عن الهجمات. ودفعت هذه الهجمات السياح الروس إلى الفرار من شبه جزيرة القرم مذعورين. وكانت هناك طوابير الثلاثاء خارج محطة السكك الحديدية في العاصمة الإقليمية سيمفيروبول. وقالت وزارة الدفاع في موسكو إنها تتعامل مع حالات تخريب وتتخذ 'الإجراءات اللازمة' لمنع وقوع المزيد من الأحداث.

وقال بودولياك متحدثا من المكاتب الرئاسية في كييف: "استراتيجيتنا هي تدمير الخدمات اللوجستية وخطوط الإمداد ومستودعات الذخيرة وغيرها من أهداف البنية التحتية العسكرية. فذلك يخلق الفوضى في صفوفهم".

تكتيكات جديدة

أضاف المستشار، الذي غالبا ما يوصف بأنه ثالث أقوى شخصية في البلاد، إن نهج كييف يتعارض مع استخدام موسكو لقوة المدفعية الحادة لكسب الأراضي في منطقة دونباس إلى الشرق، والتي شهدت تدمير القوات الروسية لمدن مثل ماريوبول وسيفيرودونيتسك من أجل كسب الأراضي. وقال: "لذا فقد علمت روسيا الجميع نوعا ما أن الهجوم المضاد يتطلب كميات هائلة من القوى العاملة مثل قبضة عملاقة ويذهب في اتجاه واحد، الهجوم المضاد الأوكراني يبدو مختلفا تماما. نحن لا نستخدم تكتيكات الستينيات ولا السبعينيات من القرن الماضي".

مع ذلك، يمكن تفسير هذه التصريحات أيضا على أنها اعتراف بأن أوكرانيا تكافح من أجل جمع كمية الرجال والمواد العسكرية اللازمة لمواصلة هجوم مضاد كامل في جنوب البلاد، والذي يتطلب عادة تفوق ثلاثة جنود أو أكثر على واحد. بدلا من ذلك، حاولت أوكرانيا عزل خيرسون، المدينة الوحيدة التي تسيطر عليها روسيا على الضفة الغربية لنهر الدنيبر، من طريق إتلاف جسور الطرق والسكك الحديدية باستخدام المدفعية الصاروخية الغربية التي تم تزويدها حديثا لدرجة أنه لم يعد من الممكن لروسيا إعادة تزويد قواتها بقوة.

نريد سلاحاً

طلب بودولياك أنظمة صواريخ إطلاق متعددة محمولة على الشاحنات قدمتها الولايات المتحدة. أضاف بودولياك: "بمساعدة الصواريخ بعيدة المدى التي زودنا بها الغرب، تأمل أوكرانيا في إضعاف قوة الغزاة من خلال نقص الإمدادات ونقص الذخيرة' التي 'ستجعل الروس يقاتلون كما فعلوا في الأشهر الأولى من الحرب'.

كما أشار إلى أن أوكرانيا تعتبر جسر القرم الذي يربط شبه الجزيرة المحتلة بالبر الرئيسي الروسي هدفا عسكريا مشروعا. 'إنه بناء غير قانوني والبوابة الرئيسية لتزويد الجيش الروسي في شبه جزيرة القرم. يجب تدمير مثل هذه الأشياء'.

وعلى الرغم من أن أوكرانيا رفضت تحمل المسؤولية العلنية عن الهجوم على قاعدة ساكي الجوية، فإنها فعلت ذلك خفيةً، وجاء الحادث في وقت ضربت فيه سلسلة من الأهداف الاستراتيجية الروسية في عمق خط المواجهة.

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن "غارديان" البريطانية