قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: تستعد القوى السياسية العراقية الشيعية والسنية والكردية الرئيسية باستثناء التيار الصدري للاعلان عن تحالف لادارة الدولة واستئناف انعقاد جلسات البرلمان المعطلة منذ اشهر وصولا الى اختيار رئيس للبلاد وترشيح رئيس للحكومة.

وقال مصدر عراقي مطلع ان اتفاقاا على وشك التوقيع بين القوى السياسية الرئيسية العراقية على تشكيل تحالف بأسم "ائتلاف ادارة الدولة" يضم الاطار التنسيقي للقوى الشيعية المقربة لايران والحزبين الكرديين الديمقراطي برئاسة مسعود بارزاني والوطني برئاسة بافل طالباني والقوى السنية في تحالفي السيادة وعزم فيما يستثني التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر الذي تتجه الانظار حاليا الى موقفه من التحالف الجديد.

وثيقة تُلبّي مطالب جميع الاطراف

وابلغ المصدر الوكالة العراقية الوطنية في تصريح الاثنين تابعته "ايلاف" ان جميع الكتل المنضوية في ائتلاف ادارة الدولة قد اتفقت على وثيقة اشتملت على مطالب الكتل جميعها باستثناء التيار .
واوضح انه لم يتم التفاوض مع التيار الصدري وليس هنالك من لجنة للتفاوض معه لرفضه استقبال اي وفد سياسي بعد اعلان زعيمه الصدر سحب نوابه من البرلمان واعتزال العمل السياسي في الوقت الحالي.

انعقاد البرلمان غدا

واشار المصدر الى ان هذه القوى اتفقت على عقد جلسة مجلس النواب يوم غد الثلاثاء بمقره في المنطقة الخضراء وسط بغداد حيث تم تأمين مكان انعقاد الجلسة بشكل كامل بالاتفاق مع رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.

وأوضح ان مرشح الاطار هو محمد شياع السوداني مشيرا الى ان الوثيقة المنتظر اعلانها تتضمن بنودا كثيرة بشأن حقوق المحافظات المصدرة للنفط (البترودولار) وكذلك قانون النفط والغاز والغاء هيئة المساءلة والعدالة لاجتثاث البعث وتحويل ملفاتها الى القضاء والدوائر ذات الشأن اضافة الى موضوع عودة النازحين والتعهد باعادتهم الى مناطقهم الاصلية بشرط عدم وجود ملف قضائي بحق اي عائد .

توازن لقوى المكونات في ادارة الدولة
واضاف ان الوثيقة تضمنت رغبة الكتل (السنية ) باخراج الجيش والحشد من مراكز المدن باعتبار ان مهامهم ليست داخلها كما تم الاتفاق على ان ذلك سيتم بعد ان توفر ميزانية لانشاء وتأهيل مراكز خاصة تؤمن لهم الاستقرار وتناسب عملهم والمطالبة بالتوازن في ادارات الدولة.

وبين انه سيتم تعديل قانون الانتخابات وتتم الانتخابات بعد عام من التعديل وتسليم المطلوبين للقضاء وعدم ايوائهم عند اية جهة كانت وتوحيد السياسة الجمركية في البر والبحر والمطارات لكل العراق .

قانون للعفو العام

واكدت الوثيقة على اجراء انتخابات مجالس المحافظات قبل الانتخابات التشريعية ، وتشكيل الحكومة وفق مبدأ التوافق والاستحقاقات الانتخابية كما يتم الغاء المحافظ بالوكالة والمحافظ الذي يفشل في ادائه يقال .. كما يتم اصدار قانون العفو العام ويستثنى منه من عمل مع التنظيمات الارهابية اوساعد الارهاب او ورد اسمه بقوائم الجهات الامنية.

وجرى الاتفاق على العمل على القضاء على الارهاب والفساد والعمل على اعادة هيبة الدولة والحفاظ على مؤسسات الدولة و العمل على صناعة حكومة خدمية للبدء بالاستثمار والبناء والاعمار والعمل على دعم الحكومة لتطبيق البرنامج الذي تم الاطلاع عليه من قبل جميع الاطراف.

ويأتي هذا الحراك فيما تم السبت توزيع منشورات في بغداد تدعو للتحشيد لتظاهرات في العاصمة ومحافظات الجنوب والوسط السبت المقبل احياء للاحتجاجات الشعبية الواسعة التي شهدها العراق في الاول من تشرين الاول اكتوبر عام 2019 واسقطت حكومته السابقة.

يشار إلى أن العراق يشهد انسدادا سياسيا خطيرا منذ الانتخابات المبكرة التي شهدتها البلاد في العاشر من تشرين الاول اكتوبر عام 2021 نتيجة فشل القوى السياسية العراقية في تسمية رئيس جديد للحكومة بجانب اختيار رئيس جديد للجمهورية.