قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: كشفت الشرطة البريطانية أن عدد جرائم الكراهية المسجلة في إنكلترا وويلز سجل رقما قياسيا العام الحالي 2022.

تظهر الأرقام الرسمية أنه تم تسجيل 155841 مخالفة في العام حتى مارس الماضي، بزيادة 26 ٪ عن العام السابق، وهو ما يمثل أكبر زيادة سنوية منذ عام 2017.

وبحسب بيانات وزارة الداخلية البريطانية، سجلت القوات 109843 جريمة كراهية عرقية و 8730 جريمة كراهية دينية ، و 26152 جريمة كراهية تتعلق بالتوجه الجنسي ، و 14242 جريمة كراهية معاقين، و 4355 جريمة كراهية ضد المتحولين جنسيا.

أكثر من عامل

تم تسجيل بعض الجرائم على أنها تحتوي على أكثر من عامل واحد. وشهدت جرائم الكراهية ضد المتحولين جنسيًا ، على الرغم من أنها الأقل عددًا بشكل عام، أكبر زيادة بنسبة 56 في المئة.

وظلت غالبية جرائم الكراهية التي سجلتها الشرطة ذات دوافع عنصرية وزادت بنسبة 19 في المئة، مما رفع العدد الإجمالي إلى أكثر من 100000 في عام واحد للمرة الأولى.

وارتفعت جرائم الكراهية الدينية بنسبة 37 في المئة لتصل إلى أعلى مستوى منذ بدء تسجيلها في عام 2012. كما ارتفعت جرائم الكراهية للتوجه الجنسي بنسبة 41 في المئة، وجرائم الكراهية المتعلقة بالإعاقة بنسبة 43 في المئة.

قالت وزارة الداخلية إن قضايا المتحولين جنسياً قد "نوقشت بشدة على وسائل التواصل الاجتماعي" خلال العام الماضي ، والتي ربما تكون قد ساهمت في زيادة جرائم الكراهية ذات الصلة.

المثليون

ووصفت نانسي كيلي ، الرئيسة التنفيذية لمؤسسة ستونوول Stonewall وهي مؤسسة خيرية لحقوق المثليات والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية (LGBT) في المملكة المتحدة، الأرقام بأنها "مقلقة للغاية" ، وقالت إنها أظهرت "ارتفاعًا مقلقًا" في استهداف المثليين والمثليات ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية بسبب هويتهم.

وقالت: "هذه الأرقام تذكير آخر بأن قرع طبول المشاعر المعادية للمثليين وثنائيي الجنس والمتحولين جنسيًا في وسائل الإعلام والسياسة لها تكلفة بشرية".

ثقة بالابلاغ

وقال التقرير الذي نُشر يوم الخميس: "من غير المؤكد إلى أي درجة تعتبر الزيادة في جرائم الكراهية التي سجلتها الشرطة ارتفاعًا حقيقيًا أو بسبب التحسينات المستمرة في التسجيل والمزيد من الضحايا لديهم الثقة لإبلاغ الشرطة بهذه الجرائم".

وأضافت أيضًا أن أرقام العام الماضي كانت منخفضة، ويرجع الفضل في ذلك جزئيًا إلى "التأثير القمعي" للقيود الصحية العامة المطبقة أثناء الوباء، والتي خفضت أرقام الجريمة في جميع المجالات.

وشملت العوامل المحفزة للارتفاع قصير الأجل في حوادث الكراهية خلال السنوات الأخيرة استفتاء الاتحاد الأوروبي في يونيو 2016، والهجمات الإرهابية في عام 2017 ، واحتجاجات حركة حياة السود مهمة Black Lives Matter في عام 2020.