قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ايلاف من لندن : اكد رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني الاربعاء من الكويت حرص بلاده على بناء علاقات متوازنة مع دول الجوار.
وأكد السوداني خلال اجتماع اليوم مع ولي عهد دولة الكويت الشيخ مشعل الأحمد الصباح بحضور رئيس الوزراء الكويتي أحمد نواف الأحمد الصباح حرص بلاده على بناء علاقات متوازنة مع جيرانها بما يحفظ السيادة.
وتم خلال الاجتماع بحث العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل توطيدها، "في إطار الروابط التاريخية التي تجمعهما، والتأكيد على إدامة التعاون المتبادل، على مختلف المستويات، كذلك استمرار التباحث والتنسيق المشترك إزاء مختلف القضايا وبما يعزز استقرار البلدين وازدهار شعبيهما كما قال بيان لمكتب المسؤول العراقي تابعته "ايلاف".

وأكد المسؤول العراقي حرص بلاده على بناء علاقات متوازنة مع جيرانه، تبنى على أساس الاحترام المتبادل وحفظ سيادة البلدين والسعي لحل العديد من الملفات وفق ما يدعم المصالح المشتركة، ويحقق الاستقرار في المنطقة.

دعم كويتي لاستقرار وازدهار العراق

من جانبه شدد ولي العهد الكويتي الشيخ مشعل الأحمد الصباح على متانة العلاقات المتميزة التي تربط البلدين وتجمع شعبيهما، وحرص الكويت على دعم استقرار العراق وازدهاره، كما ثمّن دور العراق المحوري في المنطقة، وسعيه لتعزيز الأمن المستدام فيها.
ووصل السوداني صباح اليوم إلى دولة الكويت على رأس وفد حكومي في زيارة رسمية حيث كان في استقباله رئيس الوزراء الكويتي الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح وعدد من الوزراء والمسؤولين الكويتيين وسط مراسم استقبال رسمية وعزف السلام الوطني لكل من العراق والكويت.

مباحثات السوداني في الكويت
وسيجري السوداني خلال خلال زيارته الخارجية الثانية هذه بعد تسلمه رئاسة الحكومة العراقية بعد الاولى للاردن الاثنين الماضي مباحثات مع المسؤولين الكويتيين تستهدف "تعزيزالعلاقات بين البلدين وسبل تطوير التعاون والشراكة في مختلف المجالات لما فيه مصلحة الشعبين الشقيقين" كما قال مكتبه الاعلامي في بيان تابعته "ايلاف".
ومن المنتظر ان تتناول مباحثات السوداني في الكويت أيضا أمن الحدود المشتركة والتعاون الاقتصادي والاستثماري والطاقوي وربط العراق كهربائيا مع دول الخليج العربي اضافة الى تطورات الاوضاع في المنطقة وجهود مكافحة الارهاب.
وتأتي زيارة المسؤول العراقي الى الكويت فيما يسعى البلدان الى
تجاوز آثار الماضي والتطلع إلى المستقبل والاستفادة من الإمكانيات التي يتيحها التواصل الجغرافي، وترابط المصالح الاستراتيجية والاقتصادية بين البلدين في ظل الظروف الدقيقة التي تمر بها المنطقة.
وكانت العلاقات الثنائية بين البلدين قد استؤنفت عام 2004 على مستوى قائم بالأعمال وعيّنت الكويت أول سفير لها في بغداد عام 2008 وفي عام 2010 سمّى العراق سفيراً له لدى دولة الكويت بعد 20 عاما من احتلال القوات العراقية للكويت عام 1990 .