: آخر تحديث

وزير الشؤون الدينية الجزائري: لا يوجد فقراء في بلادنا..

وسائل الإعلام هي التي تخترعهم

nbsp;


الجزائر ـ كمال زايت

فاجأ وزير الشؤون الدينية والأوقاف الجزائري بوعبد الله غلام الله الجميع بتصريح عبر الإذاعة الثلاثاء قال فيه أنه لا يوجد فقراء في الجزائر، معتبرا الحديث عن الفقر هو من اختراع وسائل الإعلام.

وأضاف الوزير الذي نزل ضيفا على برنامج يسمى quot;النقاط على الحروفquot; أنه لا وجود للفقر في الجزائر، معتبرا أن ذهاب 1.5 مليون جزائري سنويا إلى تونس من أجل قضاء عطلتهم، وكذا سفر مئات الآلاف من الجزائريين إلى البقاع المقدسة من أجل الحج والعمرة دليل على أنه لا يوجد فقر في بلاده.

واعتبر غلام الله أن وسائل الإعلام هي التي اخترعت وجود الفقر، وتتحدث عنه بكثير من المبالغة وباستمرار، بينما الجزائريين يعيشون وضعا آخر تماما.
ليست هذه هي المرة الأولى التي ينفي فيها المسؤولون الجزائريون وجود الفقر، فقد سبق لوزير التضامن الوطني جمال ولد عباس أن قال منذ سنوات أنه لا يوجد فقراء في الجزائر، وقد أثارت تصريحاته آنذاك ردود فعل مستغربة ومستنكرة في نفس الوقت، مع أن الجزائر كانت نظمت ندوة دولية حول الفقر في عام 2001، خلصت إلى وجود 12 مليون جزائري يعيشون تحت عتبة الفقر.

الغريب أن تصريح وزير الشؤون الدينية تزامن مع تصريح آخر للسيدة لويزة حنون زعيمة حزب العمال (تروتسكي معارض) التي قالت أنه بين مليون و200 ألف جزائري يحصلون على قفة رمضان الموجهة للمعوزين يوجد 40 ألف أستاذ جامعي وثانوي يعيشون في فقر مدقع، مشيرة إلى أنهم في حاجة إلى قفة رمضان مثلهم مثل غيرهم من الشرائح الفقيرة.

ووصفت زعيمة العمال هذا الأمر بالفضيحة، مشددة على أن القدرة الشرائية للمواطنين في تدهور مستمر، خاصة مع التهاب الأسعار التي عجزت الحكومة عن التحكم فيها، معتبرة أنها لا تزال مصرة على ضرورة رفع الأجر القاعدي للعامل إلى حوالي 350 يورو شهريا.
ويرى حسن واعلي الصحافي بجريدة quot;الوطنquot; (خاصة صادرة بالفرنسية) أن أكبر دليل على أن الكلام الصادر على لسان وزير الشؤون الدينية غير صحيح هو أن الدولة استحدثت منذ سنوات وزارة للتضامن، وهي وزارة للفقراء توزع المساعدات على المحتجين طوال السنة، وخاصة في شهر رمضان. واعتبر أن تصريح الوزير دليل على أنه بعيد تماما عن الجزائر الحقيقية، موضحا أن هناك quot;فئة فقط من الجزائريين لا تعاني الفقر وتنعم بكل الخيرات، وهي فئة قريبة من السلطة أو دائرة في فلكها، واستفادت من كل الامتيازات دون وجه حق في معظم الأحيانquot;.

وأوضح أنه quot;كان بإمكان الوزير أن يقوم بجولة صغيرة في العاصمة دونما حاجة إلى زيارة الولايات الداخلية ليجد آلاف العائلات تستغيثquot;، مشددا على أن الـ1.5 مليون جزائري الذين يزورون تونس سنويا ليسوا كل الجزائر التي فيها 36 مليون نسمة.

وذكر أنه لا يمكن اعتبار سفر الجزائريين إلى تونس لقضاء العطلة دليلا ً على أنه لا يوجد فقر، معتبرا أن معظم الذين يسافرون إلى تونس يقطنون بالمناطق الشرقية القريبة من تونس، كما أن الأغلبية الساحقة منهم يسافرون برا، والأهم من كل ذلك أنهم اختاروا تونس لأن ذلك أقل كلفة من قضاء أيام العطلة داخل الجزائر نفسها.

وأكد الصحافي حسن واعلي أن صدور كلام مثل هذا عن وزير الشؤون الدينية وفي رمضان استفزاز في حق ملايين الجزائريين الذين يعيشون أوضاعا صعبة، موضحا أن غلام الله مثله مثل الكثير من الوزراء لا يهمه الوضع المعيشي للجزائريين بقدر ما يهمه التسويق لخطاب سياسي يبرر الفشل الذريع للحكومة على جميع الأصعدة.


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. نعم لا يوجد فقر
ابن الجزائر - GMT الخميس 27 أغسطس 2009 13:06
نعم لا يوجد فقر في الجزائرلماذا تندهشون؟؟الفقر الذي يوجد في باقي الدول العربية نحن عملنا مقارنة بين الفقر بمفهومنا والفقر بمفهوم باقي العربوجدنا اننا لسنا فقراءنعم والله لا يوجد ولا جزائري غير قادر على تحصيل غذائه وولا جزائري يبيت في العراء وولا جزائري ملابسه مقطعة او قديمة جدا استثنى من ذلك المجانين لم لم اندهشتم؟؟؟عجب


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد