قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الأزمة العراقية خلال هذا الشهر أو سقوط تداعياتها المتفجرة على لبنان والمنطقة


بغداد - أسعد حيدر


quot;لو كان يوجد جيش عراقي قوي، لقام بانقلاب عسكريquot;. هذه المعادلة التي يقولها سياسي وباحث عراقي لعب دوراً في quot;ماكينةquot; غزو العراق ثم عاد إلى واشنطن quot;يأساًquot; من quot;اللعبة السياسيةquot;، وربما لأنه لم يأخذ موقعاً يستحقه هي من أكثر من واقعة قائمة، إنها جرس إنذار حقيقي للسياسيين العراقيين مستقبلاً. يضيف الباحث العراقي حالياً: لقد تقدم وتطور الجيش العراقي كثيراً. خلال السنوات الأربع الماضية. قفز قفزات كبيرة. لكنه حالياً لا يستطيع أكثر من مواجهة أحداث أمنية في هذه المحافظة أو تلك.
لا يستطيع هذا الجيش رغم ان عديده حالياً نحو 650 ألف جندي، المحافظة على العراق في مواجهة حركة انفصالية كردية أو باختصار حرب كردية. وهو بطبيعة الحال لا يمكنه مواجهة أي هجوم خارجي. الجيش العراقي بحاجة إلى السلاح. حتى الآن تسليحه مثل تسليح القوى الأمنية الداخلية. يلزمه سلاح طيران وسلاح مدرعات. يتطلب هذا سنوات، خصوصاً وان العتاد وحده لا يصنع جيشاً. المطلوب التدريب وتراكم الخبرات.
السؤال الذي يطرحه العراقيون بقوة رغم انهم يخشونه في الوقت نفسه: متى يصبح عندنا جيش قوي يحمي العراق الموحد، وكيف لا يتحول إلى quot;سلاحquot; ضد الداخل من أجل السلطة، وفي الوقت نفسه لا يعيد احياء قلق ومخاوف الجيران حتى لو انه بعضهم quot;يغرس السكينquot; حالياً في quot;جسد العراق الضعيفquot;. الاجابة عن هذا quot;الخطر المحتملquot;، متروك للمستقبل. الاجابة الملحة حالياً هي على quot;الخطر القائمquot; وهو quot;لبننة العراقquot;.
هذه quot;اللبننةquot; أصبحت تخيف العراقيين مثل خوف اللبنانيين حالياً من quot;العرقنةquot;. لا يخفي العراقيون ارتياحهم من أن quot;عرقنةquot; بلادهم تراجعت رغم تقدم quot;فيروس اللبننةquot; وتطوره. عام 2006 كان العراقيون يتقلبون يومياً على نار تفجير 17 سيارة مفخخة. اللبنانيون يعرفون أكثر من غيرهم مآسي انفجار سيارة أو سيارتين في اليوم فكيف بـ17 سيارة. حالياً توجد quot;موجاتquot; تهز quot;الهدنةquot; القائمة لكنها لا تطيحها. العراق يعيش حالياً فترة ما قبل صناعة quot;اتفاق الطائفquot;، الذي أقام الدولة اللبنانية التي ترقص على وقع رغبات بالانقلاب عليه من كل الطوائف بالسر أو علانية.
العراق quot;الملبننquot;، ترجمته المباشرة انه quot;ليس من القوة ليعزل نفسه عن تداعيات ما يجري في منطقة الشرق الأوسط والعكس صحيح أيضاً لا يمكن عزل ما يجري في العراق عن المنطقةquot;. حل الأزمة العراقية يجب أن يتم خارجياً أي بالتوافق بين القوى العربية والاقليمية زائد التفاهم مع الولايات المتحدة الأميركية. حصول هذا التوافق على حل الأزمة العراقية، يعني مباشرة خروج لبنان من دائرة الخطر، لأنه لا يمكن الفصل بين الدوائر المتداخلة في المنطقة خصوصاً العراق الذي يشكل quot;المركزquot; ولبنان الذي كان دائماً وأبداً نقطة quot;القطع والوصلquot; في المنطقة، يمرر عبرها مختلف القوى والأطراف quot;رسائلهمquot; المضمونة في أغلب الأوقات.
استمرار الأزمة في العراق لأكثر من ستة أشهر، خلق quot;مأزقاً تشريعياًquot; يتطلب حله فوراً. خلاصة المأزق ان الفصل التشريعي للبرلمان انتهى أو يكاد ينتهي في ايام. نوري المالكي لا يستطيع حالياً تقديم الميزانية. واذا ما كلف رئاسة الحكومة رسمياً يبقى تشكيل الحكومة، وهذا لن ينتهي في أيام، ربما يتطلب ذلك عدة أسابيع، لأن التنافس والتزاحم على quot;الحقائبquot; سيكون أكثر تعقيداً وحرارة من تسمية رئيس للوزراء. ما يعزز هذه المخاوف، وجود quot;فيتوquot; أميركي على تولي وزراء من quot;الصدريينquot; أي وزارة أو مناصب أمنية في وقت يقال إن الاتفاق المعقود بين المالكي والسيد مقتدى الصدر يتناول مواقع أمنية ووزارة سيادية. أيضاً ماذا عن quot;السنةquot; يشاركون أو لا يشاركون بوجود quot;العراقيةquot; أو بدونها؟.
اياد العلاوي مصرّ على عدم المشاركة ضمن المسار الحالي لعملية حل الأزمة. يؤكد علاوي وانصاره ان quot;الأساس هو في البرنامج وليس في الحصصquot;. يبدو حتى الآن ان التوافق الأميركي الإيراني السوري فاعل لكنه غير حاسم. لتركيا والسعودية quot;كلمةquot; في صياغة الحل وتثبيته. مشاركة كل القوى واجبة لأصحاب الحل والربط. دمشق وان كانت تتفق مع طهران وواشنطن، الا انها تتقاطع مع أنقرة والرياض حول أن تضم الوزارة المشكلة كل الأطياف العراقية السياسية والقومية والعرقية والمذهبية.
ليست المشكلة أحادية محصورة في السنّة وما سيفعلونه إذا quot;قاطعواquot; أو quot;دُفعواquot; إلى المقاطعة وهل يكون انزلاقهم نحو العنف هو الخيار الذي في بعض جوانبه quot;حل انتحاريquot; من نوع quot;عليّ وعلى أعدائيquot;. أيضاً الشيعة في العراق يشكلون الوجه الآخر للأزمة. الشيعة بعد أن سقط نظام صدام حسين ودخلوا بقوة السلطة إلى درجة يكادون يمسكون بها، وحدهم خارج اقليم كردستان العراقي، هم quot;أكثر المتضررين من غياب الدولةquot;. من التحولات العميقة quot;للبننةquot; في العراق، ان الدولة وحدها هي تحمي الشيعة وتقويهم، في حين ان غيابها يعزلهم ويجعلهم مصدر خوف مزدوج داخلي خارجي.
انخراط جميع الأطياف الشيعية العراقية في الحل التوافقي الشامل، وترجمته الفعلية المشاركة الحقيقية لكل الطوائف واجب خصوصا في ظل ارتفاع منسوب الخوف مما ينسب لبعضهم أو للقوى الخارجية التي تدعمهم ومركزها إيران إقامة quot;الهلال الشيعيquot;. مجرد تحول هذه quot;الفزاعةquot; إلى quot;خطر محتملquot;، في العراق الى لبنان يعني quot;تجييشquot; القوى الاقليمية السنّية بصريح العبارة المؤلمة ضد هكذا quot;خطرquot;، الذي يعادل quot;الخطر المحتملquot; الآخر وهو امتلاك إيران للسلاح النووي. لذلك كله ليس أمام العراق والعراقيين سوى quot;طائفquot; لأزمته بانعقاد مؤتمر مشابه له في دمشق أو غيرها أو بدونه المهم، النتائج.
مأساة الوضع العراقي الحالي، أنه لا يدع للساسة العراقيين وقتاً للتفكير بهدوء لمدة ساعتين في اليوم الواحد لمواجهة الأوضاع وتطوراتهاquot;. هذا دون الكلام حول قدرات وكفاءات الطبقة السياسية التي تشكلت بعد الغزو الأميركي للعراق. مهما كانت هذه القوى تمتلك كفاءات وقدرات في مرحلة المعارضة فليس بالضرورة أن تنجح في إدارة السلطة ومفاعيلها وارتداداتها.
إذا لم تحل الأزمة العراقية خلال شهر تشرين الأول الجاري، فإن الأزمة مرشحة لأن تطول اشهراً عديدة، لأن المفاوضات بين الأطراف والقوى الاقليمية والخارجية ستزداد صعوبة وتعقيداً خصوصاً مع انهيار quot;ساعة الرملquot;.
المأساة انّ لبنان سيكون في quot;قلبquot; تداعيات استمرار الأزمة العراقية، يضاف إليها طبعاً quot;ألغامquot; الخريطة اللبنانية الداخلية، ليصبح في المنطقة quot;كوكتيلquot; لبناني متفجر خارق وحارق يتلاقى مع كل مخاطر انزلاق العراق من جديد نحو quot;العرقنةquot;.