قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يوسف الكويليت

ماراثون الركض بين عواصم روسيا وإيران ثم القاهرة بإيجاد حل سياسي للأزمات السورية، يؤكد أن الجميع يمر بخسائر مادية وعسكرية هائلة، لكن، وبمنطق التجربة والواقع الجديد، هل يمكن إيجاد حل في بلد مقسّم حيث تسيطر الدولة على ما يوازي الثلث وداعش على نفس المساحة والبقية تتوزعها عدة تنظيمات، وهؤلاء جميعاً على أي سيناريو سوف يتحاورون إذا كانوا يرون الحسم بالقوة وحدها ونجد من يدعمون الحكم يعتقدون أن وجودهم في قلب المعركة يواجهون خصوماً آخرين تتعدد أهدافهم سواء من دول عربية أو إقليمية، أو دخول قوى دولية لديها رؤية خاصة قد لا تلتقي مع الجميع إلا بما يبرر لها التدخل في ضرب داعش، ومن ثم وضع خطط لما بعدها مع المراوحة بين قبول وجود الأسد ولكن بالتزامن مع وجود للمعارضة في تقاسم السلطة وهو الأمر المستحيل في ظروف دعم عدة أطراف لنظامه.

دخول مصر على القضية، وربما برغبة أولى من النظام والمعارضة، والمحاولة بإيحاء روسي - إيراني بأن تجربا حلاً عربياً لم يتداخل في القضايا المعقدة، والأماني تتجه أن تنجح هذه المساعي، لكن الحقيقة غير ذلك مهما وضعنا مصر في حجمها العربي الكبير، إلا أنها لا تستطيع جمع كل الفرقاء وخاصة عناصر الإرهاب التي تضعها على نفس الدرجة من الأعداء، ولا ينحصر الأمر بالواجهات اللاعبة، ولكن هناك تركيا والدول العربية الأخرى والتي لم تعط أي رأي بمجريات الوساطات والاجتماعات.

روسيا دعت إلى مشروع حل، ولكن من يستطيع الثقة بها، إلا إذا كانت مبررات نزاعها مع أمريكا والغرب بدأت تأخذ مساراً ضاغطاً عليها لتنتزع تنازلات من حليفيها الأسد وإيران، والأخيرة كروسيا لديها ما يدفعها للتخلص من الورطة السورية لكن بدون أن تخسر موقعها بها، وتلك مبررات لن يقبلها أي مفاوض من خارج السلطة لأن إيران هي عنصر المشكلة أساساً، وعكس روسيا التي تريد الدخول من البوابة العربية في وضع نفسها القوة القادرة على العودة لأدوار لا يستطيع أداءها غيرها.

سورية مثل لبنان في حربه الأهلية، تآكلت الأحلام ومساحات المناورة وقدرة أي طرف على التفرد بالسلطة، وبسبب العجز التام أن تحل مشاكله في الخارج عاد إلى أرضيته الطبيعية فتم الحل في مؤتمر الطائف، لكن هل نزاعات سورية قابلة لجلب نفس التجربة وتطبيقها، أم أن ما يدور من محاولات التغلب على المصاعب ليست إلا عمليات خجولة لا ترقى إلى وضع نهايات مقبولة تنهي النزاعات؟

العراق ولبنان بواسطة حزب الله جزء من الأزمة، واستقرار العراق مرهون بتوافق بين مكوناته، وأمريكا التي عادت إليه لا تفكر إلا بمكافحة داعش وما بعدها، إن تم إخراجها كقوة لم ينجح محاربوها بتفكيك قدراتها، يعطينا صورة مغايرة، أي أن الحلفاء يريدون تطويلها وليس حسمها لأن الترتيبات الموضوعة للعراق وسورية تدخل فيها مساومات وحالات استنزاف لأطراف أخرى وخاصة إيران وروسيا، وعموماً المواقف متغايرة حتى بين شركاء الحرب على داعش ويبقى القرار الفاعل أمريكياً في وقت لم تتضح رؤيتها حول سورية إلا في بعض التصريحات والتلميحات وحتى مندوب الأمم المتحدة كسلفه الإبراهيمي سوف يشكل الصورة المرتجة، لأنه يطرح الأفكار ولا يملك الحلول.

سورية حالة معقدة، والكل يجرب وسائله والضحية شعب مشرد ومقتول، والجميع من أصحاب المصالح وحدهم السعداء.
&