: آخر تحديث

وطن بلا هجرة

قيل أن الوصفة النهائية لعدم التعايش لدى المواطن هي النزوح والهجرة والتفكير فيها يُعتبر نوبات متزامنة تسطوا على العقل، أفكار متسلسلة تقيد الحرية وتوهم بالتقيبد فمنذ أن تسلقت الفكرة أصبح هو أسيرها وضاق عليه ملبسه والطريق الذي كل يوم هو فارغ أصبح مزدحم العيش فيه لا يُطاق .!

من حملته العزيمة على الهجرة يصطف للشراء عند شباك تذاكر السفر للهجرة فقيمتها جداً باهضة ربما تشتري معها جنسيةً أخرى والقلة منهم مسافرين بلا حقائب ، فحملها ربما يحمل الأسىالذي لم يعد يحتمل.

لماذا يفكر البعض بالهجرة رغم التضحيات التي سوف يقدمها للرحيل مع استثناء الذين يقدمونها من أجل طبيعة عملهم ، فعندما يهاجر نصف مليون وأكثر فهنا تباع العربية إلى الدول الأجنبية فالتغريب يحصد بدلاً من أن نعربها إلى أرضنا، سيحرث لأوطانهم طاقة من الأولَى أن تعطيها وطنك ليكتسبها الجيل القادم فالذي لا يعجبك فيه لا يسمح لك أن تتخلى عن وطنك وتهجر أرضها خصبة !! لابد لها يوما أن تثمر وتكون ملائمة للعيش لك ولأبنائك فازرعها لابد لها مت يوم أن تكون الوطن المثالي الأول وتستقبل المهاجرين من كل موطى .

معظم الذين اعتادوا على الغربة من أجل دراسة ثم عادا يصعب عليهم التأقلم في حياتهم فالقاعدة الذهنية تقول: من عاشر قوماً أربعين يوماً صار منهم " فتجدهم يعودون وقد صعب عليهم التمازج مع مجتمعهم المتقلد بالعادات والمحافظ، كم هو مؤسف حقاً من تجد أن وطنه تكفل بكامل تكاليف دارسته ومسكنه من أجل أن يعود إليها ويحرث أرضها بالنجاح ولكنه انصاع مع من يتأقلم معها وأن يتخذ له البلد الذي ذهب إليها للعلم هي موطنه الجديد.

يظن معظم النساء في السعودية بأن الهجرة هي الحرية التي يطالبن بها، فأغلبهن تطالب بنزع الولاية الذكورية ليس رغبةً في أن تكون إنسانة طبيعية وتتعايش مع وطنها بل من أجل أن تنال الموافقة للسفر فالنساء لا يسمح لهن السفر إلا عن طريق موافقة ولي الأمر فتجدهم يطالبون هذه العينات ليس من أجل أن تكون كاملة الأهلية بل لأن تعيش الحرية في الهجرة وليس الحرية في الموطن فشتان بين المطالَب بالحقوق والمطالب الضحلة التي دمرت مصطلحات الحقوق ، فقاعدة عش حرأ أو لا تعش فهي لا تلغي كلمة تعايش فتستطيع إحداهن أن تجعل من المكان الذي لا يجعلها بستاناً،فعندما تنمَّى التوعية والتثقيف سوف تهدم جباه العارضات وتكون الأرض التي كانت تنفر منها مأوى لعا وتكون صكاً لحريتها في جيبها .

لا تحرض عقلك على خلق الهروب إلى سماءٍ ثانية ربما أنت لست مؤهلاً لها فأن تقبل التعايش في أصل سمائك هو ليس استسلام بل هو انتصار على تغيير الواقع شيئا فشيئا فحينها لا أحد يستطيع أن يسرق عقولنا، فنحن لا نحب الحياة نفسها بل نحب موطننا السعودية.

 

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 13
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1.
- GMT الأحد 22 يناير 2017 11:11
لكنه قد ينجح فيما لو اقتصر تحليلك على الهجرة ربما على المجتمع السعودي وحده . المقال يحاول البحث أو إلقاء الضوء على الهجرة إلى الغرب ، لكنه يضع أسباباً فقط لتعليل حب المرأة فقط لهذا النوع من الهجرة . ! المهاجر يقول مستنداً على قول شهير ورائع للإمام علي بن أبي طالب من كتابه نهج البلاغة يقول فيه ((المال في الغربة وطن، والفقر في الوطن غربة)) أقول : القمع في الوطن غربة، والحرية في الغربة وطن. لماذا لا يركز كتابنا الأعزاء على الديكتاتورية ، الفردية منها والدينية، ويتحدثون عن قيمة الحرية التي لا تقدر بثمن ؟! الخليفة عمر قال أيضاً ((متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً)) هذا الذي يغمض عنه كتابنا المتنورون العيون !! الحرية الحرية الحرية ، وما ارتداء الحجاب إلا المثال البسيط على فقدان الحرية . .
2. اماراتيه ولي الفخر
اماراتيه ولي الفخر - GMT الأحد 22 يناير 2017 12:53
لماذا يفكر البعض بالهجرة رغم التضحيات التي سوف يقدمها للرحيل))<<من الظلم والقهر والغيض والعداله المفقوده انتي تفرجتي على ""هذا مدخل كورنيش #جدة الشمالي"" وجدار العزل وكأن المنظر اسرائيل وفلسطين مش حكومه وشعبها ممكن تقولين لنا سبب واحد يخلي الانسان الطبيعي يحب العيش والسكن في بلدكم "" وطلعي من الحسبه الاماكن المقدسه ""ولا حاجه بلد الداخل لها مفقود والخارج لها مولود هذي الحقيقه ووالحق ما يزعل بصراحه السعوديه وفي حسبة الارقام "" كــومة اصفار"" ويمكن تحت الصفر لا ويزعجونا كل سنه بالميزانيه الضخمه اللي يتفاخرون فيها وعلى ارض الواقع "" خــازوق "" ويضحكون على عمرهم قبل غيرهم لما يتحدثون عن التطور وتفرج على مشاريعهم الفاشله بين مهدم واساس مغشوش واختيار الاراضي الخطأ للبناء بعد وضع الاساس يكتشف المهندس المتخلف ان الارض لا تستحمل المشروع فيوقف عن العمل بلد كلها فضايح بصراحه كان الله في عون الشعب اللي مستحمل الحكومه وكل له في جرايدكم واليوتيوبات وهذا غير اللي شاهدناه على ارض الواقع هي زياره وحده وما رجعت كانت تجربه مريره وقاسيه لو مش الاماكن المقدسه ولا ما فكرت اقرب من بلدكم قال ليش يفكرون بالهجره قال
3. سياط الجند
النجدي المستقل - GMT الأحد 22 يناير 2017 13:02
كيف يمكن العيش بحرية وهناءة تحت سطوة و سياط الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر"؟ و الحال هذه فمن الطبيعي أن يحلم المرء بالنزوح و الهجرة إلى رحاب الحرية الواسعة في الطرف الآخر من العالم
4. الحجاب
ضيف - GMT الأحد 22 يناير 2017 13:42
ما علاقة الحجاب بالحرية او عدمها؟ اليس ارتداؤه من قبل بعض النساء حرية ايضا؟اذا كانت شواطيء العراة مكانا للحرية,فلما لا يكون ستر المراة حرية ايضا؟نفتح عينا ونغلق الاخرى !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
5. الحجاب
يا هجوره - GMT الأحد 22 يناير 2017 13:49
كل صور ستنا مريم عليها السلام والدة المسيح عليه السلام تبدو فيها بالخمار المسمى خطأ بالحجاب ولذا كل المسيحيات السافرات ،اليوم خاطئات ومهرطقات ولن يدخلن الملكوت هذا اذا دخلن ولم يدخلن جحيم الابدية الحمرا لذلك فهن اغلب اهل النار و الحجاب والنقاب هوية المرأة المسلمة بها يُعرف الفرق بين المسلمة والكافرة الملحدة والمسيحية انتوا الحاحكم عليه لانه غايظكم ككفار .
6. زوال انظمة البغي والظلم
شرط أساسي لواقع أفضل - GMT الأحد 22 يناير 2017 13:59
بعيداً عن اصطياد الكنسيين المكَبَّلين بقيودهم الكنسية وخوفهم من اللعن والحرمان الكنسي وخوفهم ان لا يحصلوا على خرجة عليها القيمة لما يهلكوا او يفطسوا وهذا يفسر طاعتهم العمياء لكرادلتهم نقول بعيداً عن هذيان هؤلاء المرضى نفسياً ان لن يحصل الانسان المسلم على وطن يجد فيه راحته وحريته الا بسقوط الانظمة العربية الوظيفية الجاسوسية العميلة للغرب التي قمعت الانسان واستاثرت بخيرات الاوطان عند ذلك لن يهاجر احد وسيعود من هاجر الى وطنه .
7. زيادات سكانية هائلة
Rizgar - GMT الأحد 22 يناير 2017 14:05
زيادات سكانية هائلة في البلدان العربية والاسلامية . مصر ١١ مليون نسمة ١٩٢٠ واليوم ٩٠ مليون . العراق ٣ مليون نسمة ١٩٢٣ واليوم ٣٥ مليون . لو ازداد نفوس البلدان الاوربية بنفس النسب لما كان هناك تامين صحي ولا مدارس ولا فرص العمل......الخ. المسالة ما ثماتيكية بسيطة . نفوس اعداد السويد ١٩٠٠ حوالي ٥ ملايين واليوم ٨ ملايين . بريطانيا ٣٥ مليون واليوم ٦٥ مليون ....لو ازداد اعداد نفوس البشر في الغرب بنفس النسب لكان نفوس بريطانيا مليار نسمة والسويد حوالي ٥٠٠ مليون !! ازدياد السكان عائق امام اي تطور . تعجبت من landings-card في المغرب حيث لا يستعمل كلمة يوم الميلاد بل ( يوم الازدياد) وفي الفارسي ( تاريخى تولد ) !!!
8. الهجرة الحقيقية
فول على طول - GMT الأحد 22 يناير 2017 15:31
الهجرة الحقيقة والتى لا يعرف المؤمن أن يعبر عنها أو لا يستطيع الجهر بها هى هجرة تعاليم الدين الأعلى ...الأنثى المؤمنة تجد نفسها أنها مخلوقة غريبة أمام تعاليم دينية مقدسة تحولها الى كارهه لكل البشر وقبل ذلك تكرة نفسها لأنها خلقت أنثى . تتحول الأنثى المؤمنة الى كتلة من الكراهية ...جسدها عورة وصوتها عورة وشعر رأسها عورة وأغلب أهل النار من النساء ..وسوف تعلق من خصلات شعرها ان ظهرت من تحت غطاء الرأس ..وحتى فى الجنة تتحول الى مخلوقة مهملة لأن الفحل الذكر مشغول عنها بأجمل منها وبعدد لا نهائى من الحوريات والولدان ...الأنثى المؤمنة ترى الفاتنات من حولها - أو على الأقل فى الميديا الان التى دخلت غرف النوم - وكل واحدة منهن تتباهى بجمالها وحريتها التى وهبها لها الخالق ..ولا تخاف من النشوذ ولا من الثعبان الأقرع أو عذاب القبر ....وتتنسم الحرية فى ملابسها وحركاتها دون الخشية من عيون الرجال الفحول لأن القانون يردع أولا وبسبب ثقتها فى نفسها ثانيا ..ولا ترى نفسها عورة ولا ناقصة عقل ولا دين ...بالمقارنات تجد المؤمنة نفسها محصورة فى قالب الموت وهى مازالت حية ..ومكفونة بالبرقع والجلباب وهى فى عز شبابها وتخاف أن تلعنها الملائكة ليل نهار لو خرجت عن الاطار المرسوم لها ...ولهذا تجد السلوى فى الهروب حتى ولو فى الخيال . المشكلة أكبر بكثير من جواز سفر والهروب خارج البلاد ...المشكلة فى التعاليم العنصرية التى وأدت المؤمنان وهن أحياء ..أما الرجل المؤمن فلن نتكلم عنة وهو بالمناسبة ليس أفضل حالا من المؤمنة ..علية أن ينتحر وينحر أخرين معة وهذا أضعف الايمان . تحياتى للكاتبة على محاولاتها وعدم يأسها .
9. التنمية الاقتصادية
والحرية صنوان - GMT الأحد 22 يناير 2017 16:56
الحرية دون مال استعباد وفاقة.
10. هجرة فول
هي سبب المأساة - GMT الأحد 22 يناير 2017 18:56
الهجرة الحقيقية هي الهجرة الى الدين والعلم والعمل.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.