: آخر تحديث

الاستفتاء الكبير والاستفتاءات الصغيرة

الأمل فى استفتاء كبيرعلى كل ظهر الكوكب،استفتاء يقرر فيه كل سكانه إن كانوا يرغبون فى العيش معا بسلام شركاء متساوون، ويقررون فيه إن كانوا يقبلون بعضهم بعضا مختلفون فى اللون والعقيدة والمذهب والعرق والجنس والثقافة،وأن كل فرد على ظهر هذا الكوكب مخلوق حرا وله حق الحياه متفردا ومختلفا،وهو مالك أصيل للبقعة التى يعيش عليها بصك موثق منح له يوم سمح له بالوجود ومنح لقب انسان،استفتاء يقر فيه الجميع بأن الحفاظ على هذا الكوكب بيئة وبشر هو واجب محتم اجبارى على الجميع،وأن سلامة الانسان وسلامه وأمنه ورفاهيته هى الغاية السامية التى يجب أن يعمل من أجلها كل البشر، وأن العمل والكد والجهد والبحث هو السبيل الأوحد ولاغيره لاعمار هذا الكوكب، فإن قالت الاغلبية نعم لهذه المبادئ فإن ذلك يستلزم ترجمة هذا التوافق الى قوانين حاسمة وآلية قوية ومهابة ترسخ وتفعل كل هذه المبادئ السامية والمقاصد العليا حتى تستقر المجتمعات ويسود الأمان.

فلطالما وجدت شبهة تمييز أو فرز فى أى مجتمع بدعاوى مزورة وخصوصا تلك المصبوغة بالقداسة والهيمنة العرقية والقبلية، طالما وجدت هذه الدعاوى فالانسجام المجتمعى الى زوال شئنا أم أبينا،مهما دشنت دساتير وسنت قوانين ورفعت شعارات،وتصبح الاقليات الدينية والعرقية ضحية يومية على مذبح الكذب المستدام عن المساواه المزعومة والعدالة الكاذبة، ومن كثرة ترديد هذه الدلاسات يصدقها أصحابها،وكل هذه الدعاوى للانفصال فى طول الكوكب وعرضه بدءا من البوليساريو الى الامازيج الى الاقباط الى الاكراد الى النوبيين فى الشمال والجنوب الى الفوروغيرهم وغيرهم كثيرين،كل هذه الدعاوى أعراض للمرض المستعصى،مرض الهيمنة الدينية والعرقية والثقافية التى عانت وتعانى منه البشرية منذ فجر التاريخ، مرض التعصب والشعوبية واحتقار البشر بسبب أصولهم وأديانهم وثقافاتهم ومنشأهم.

ونعود الى الساحة الى آخر أعراض هذا المرض المزمن آخرهذه الاستفتاءات الصغيرة ونتساءل اذا كان الكورد يتمتعون بالعدل والمساواه فى منظومة يتماهى فيها الجميع فلماذا يطلبون الانفصال؟ ففى دولة يتلاعب فيها ملالى الحوزات وشيوخ الوقف بالساسة ويحركونهم كعرائس الماريونيت ويديرون ميليشيات طائفية من خلف الستار ترى هل يمكن أن تتماهى مكونات هذا الوطن وتتمازج وتندمج، أم يتقوقع كل مكون داخل جيتو ثقافى واجتماعى ودينى ويعيش الناس متنمرين بعضهم لبعض،ويصبح القتل عادة أدمنها الناس وأدمنوا الفرجة اليومية عليها، فالدولة العراقية مقسمة نفسيا وعرقيا ومذهبيا منذ السقوط العظيم، فما حدث فى العراق لم يكن ثورة شعب على حاكم لكنه كان ثورة عرق على عرق، ثورة عرقية مذهبية بامتياز، تحالف الشيعة والأكراد وهم الاغلبية مع الامريكيين لاسقاط حكم السنة الاقلية وتدمير كل مؤسسات الدولة واعدام حاكمها، وقبض الشيعة الثمن المتفق عليه كاملا ثم بدأوا بممارسة نفس الدور دور الهيمنة العرقية المذهبية على الجميع والعودة الى المربع الاول وما التشدق بوحدة العراق الا مقولة باطلة تجيز استمرار القهر والهيمنة وما هو الضير فى استقلال كردستان وهى مستقلة بالفعل ثم ماهو ذنبهم فى الحرب المستعرة بين أتباع على وأتباع عمر والتى لايبدو فى الافق القريب ولا البعيد نهاية لها، لقد استغلهم الجميع أبشع استغلال لوحوا لهم من بعيد بحلم الدولة وسخروهم آلة حادة فى جنوب اعدائهم، سخرهم العثمانيون والروس والانجليز والامريكيون فى كل مغامراتهم فى المنطقة وحتى العرب، ثم أدار الجميع لهم ظهورهم، وما الاستفتاء الذى جرى سوى كشف ارادة يعرفها الجميع فالكورد يريدون دولة هذا حقهم التاريخى فى تقرير مصيرهم طبقا لكل المعايير، فهم شعب ذو خصائص مشتركة ويعيش فى أرض ذات حدود معلومة وله تاريخ وله مقومات،والمرتعبون من هذا الاستفتاء يعرفون أن الرغبة الكامنة فى قلب كل كردى هى دولة ليست عاصمتها أربيل وانما عاصمتها ديار بكر، ان المناطق الكردية المغتصبة فى سوريا وايران وتركيا والعراق كفيلة بدولة تستطيع فى عقد واحد من الزمن أن تسبق كل هؤلاء، فهم مجتمع عامل ومعمر لايميل للتطرف الدينى، ونظرة سريعة على نجاح مهاجريهم واندماجهم فى مجتمعاتهم الجديدة ودور المرأة المميز ربما تدلنا على مستقبل واعد لدولتهم المأمولة.

ان الخيار الطوعى للشعوب فى الانضواء أو الانفصال فى أو من كيانات هو الحل التوافقى الأمثل للقضية، أما الهستيريا والتهديد والوعيد الذى يطلقونه لن يسفر عن شيئ يذكر، اللهم الا عقاب شعب أظهر رغبته على الملأ موثقة بالارقام، ومن ثم يرتفع جدار الكراهية أكثر مما هو علية، ولم يتعظوا من تجارب الامم أن الاستحواذ والهيمنة على الشعوب هو أسلوب فاشل مآله مصير محتوم هو الانفصال ان عاجلا أو آجلا، انهارت الامبراطورية البلشفية وانفرط عقدها وتشظت امبراطورية آل عثمان ولولا أتاتورك لانمحت كلها من الوجود، وانفصلت واستقلت شعوب فى أوربا ولم تعاقب بالحصار والاتهام بالخيانة بل تناغمت وتكاملت مع جيرانها وأصبحت الاحوال أحسن مما كانت عليه واستفادت كل الاطراف،ولم يقيموا مناحات ولم يرددوا هذه الشعارات الجوفاء عن الوحدة المزعومة وفرضها بالقوة.

وفى نفس السياق تعلن كتالونيا اجراء استفتاء على الانفصال عن أسبانيا، ولاحظوا الفرق فى التعامل مع الحدثين وسنرى شعوبا تعرف مصالحها دون عنتريات وشعارات كاذبة واشخاص كاذبون يدعون البطولة والدفاع عن الوحدة،وهو دفاع كاذب هذه هى نتيجته على الساحة،بدءا من السودان وانتهاءا بليبيا مرورا بالعراق واليمن وسوريا،وفى الوقت المناسب ستتزايد الدعوات بالاستفتاءات الصغيرة والكبيرة كل يوم.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 18
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. لا تحلم في مصر لن يحصل
الارثوذوكس على جيب لهم - GMT الأحد 01 أكتوبر 2017 07:18
في مذكرات "موشي شاريت" ـ رئيس وزراء إسرائيل ـ بتاريخ 27 فبراير سنة 1954م ـ أي قبل أكثر من عشرين عامًا على الحرب الأهلية اللبنانية.. وظهور المارونية السياسية الساعية إلى إنشاء دويلة مسيحية في لبنان ـ في هذه المذكرات نص اقتراح "بن جوريون" (1886 ـ 1973) لتحريك الأقليات المسيحية في العالم العربي.. وذلك "التدمير المجتمعات المستقرة، وإذكاء النار في مشاعر الأقليات المسيحية في المنطقة، وتوجيهها نحو المطالبة بالاستقلال.. وتثبيت الميول الانعزالية للأقليات في العالم العربي.. بدءًا بالأقلية المارونية نعم.. منذ ذلك التاريخ كتب "بن جوريونإن لبنان هو الحلقة الأضعف في الجامعة العربية.. إذ يشكل المسيحيون الأغلبية عبر التاريخ اللبناني، وهذه الأغلبية لها تراثها وثقافتها المختلفة عن تراث وثقافة الدول العربية الأخرى.. وهكذا تبدو مسألة خلق دولة مسيحية أمرًا طبيعيًا، لها جذورها التاريخية، وستلقى مثل تلك الدولة دعمًا واسعًا من العالم المسيحية الكاثوليكي والبروتستانتي..وإذا كان مثل هذا الأمر يبدو شبه مستحيل في الظروف العادية، وذلك بسبب افتقار المسيحيين إلى الشجاعة والحافز من أجل تنفيذ مشروع كهذا.. فإن انتشار الفوضى والاضطرابات، وظهور أعراض الثورة أو الحرب الأهلية، يجعل الأمر مختلفًا، إذ يتصرف الضعيف كبطل في مثل تلك الأوقات!..وربما كان الوقت الحالي هو الظرف المناسب لخلق دولة مسيحية مجاورة لنا، ومن دون مبادرتنا ودعمنا القوي لا يمكن إخراج تلك الدولة إلى حيز الوجود!.. ويبدو لي أن هذا هو واجبنا الأساسي، أو على الأقل أن الهموم الرئيسية لسياستنا الخارجية. وهذا يعني أن علينا أن نحسن استثمار الجهد البشري، وعامل الوقت، والعمل بكل الطرق الممكنة لإحداث تغيير أساسي في لبنان. يجب علينا تجنيد "ساسون" ـ (أحد الخبراء الصهاينة في اللغة العربية والعادات العربية) ـ وكل من يتكلم العربية بيننا، ولن نتقاعس عن توفير الأموال اللازمة لإنجاح هذه السياسة. ولا بأس لو اضطررنا أحيانًا إلى إنفاق الكثير دون التوصل إلى نتائج سريعة!..فلنركز جهدنا جميعًا على هذه القضية، فقد لاحت في الأفق فرصتنا التاريخية، ولن يغفر لنا التاريخ إضاعتها سدى. ولنكن على ثقة بأن موقفنا هذا لا يتضمن أي تحد للقوى الكبرى. إذن علينا أن نشرع في العمل فورًا وقبل فوات الآوان.وفي سبيل الوصول إلى ما نبتغيه، علينا فرض قيود على الحدود اللبنانية وتنظيمها، ويست
2. الوقوف في وجه إرادة الشعب
Rizgar - GMT الأحد 01 أكتوبر 2017 10:17
الوقوف في وجه إرادة الشعب الكوردي، مجرد عنتريات فارغة
3. القوات
Rizgar - GMT الأحد 01 أكتوبر 2017 10:18
القوات العسكرية لا تستطيع فرض الوحدة على الشعوب بالضد من إرادتها الصارمة،
4. تصورات الشيعة وحزب الدعو
♠♠♠♠♠♠♠♠ - GMT الأحد 01 أكتوبر 2017 10:24
تصورات الشيعة وحزب الدعوة كانت في تقليد صدام حسين حيث قطعوا ميزانية كوردستان , رفضوا دفع مستحقات فلاحي كوردستان من شرا القمح منذ ٢٠١٤ , لعبوا بمادة ١٤٠ لتعريب كركوك .الشيعة تصورا انهم اذكياء وسوف ينجحون فيما فشل صدام في استهتاره بتعريب كوردستان . واليوم نرى حجم غبائهم .
5. قدمت صحيفة عراقية، وعلى ص
K♥u♥r♥d♥i♥s♥t♥a♥n - GMT الأحد 01 أكتوبر 2017 10:26
قدمت صحيفة عراقية، وعلى صفحتها الأولى بنشر صورة مخزية في محاولة منها من السخرية وتقليل شأن كوردستان، حيث يظهر في الصورة 5 رجال شبه عراة ، كتب على ملابسهم "العراق، سوريا، ايران، تركيا، الاردن" وهم ينظرون الى فتاة شبه عارية تجلس امامهم كتب على ملابسها "كوردستان . وقال نائب الكوردستاني في البرلمان العراقي، في تصريح ، "ان احد الاسباب الرئيسية للمطالبة بالإنفصال عن العراق كان الفرق بين ثقافتنا وثقافتهم، فنشر مثل هذه الصور يدل كيف انهم يريدون النيل من نسائنا واعراضنا وارضنا واموالنا، كما فعلوا ذلك في عمليات الانفال، وايضا الاعتداء على النساء الكورد الإزيديات". واضاف، "ان افضل رد على هؤلاء هو تأسيس دولة كوردستان المستقلة، فنحن لن نتمكن بعد الان ان نتعايش معهم، وهذه التصرفات كالسخرية والتعدي على اعراض الآخرين لا تليق إلا بهم".
6. هل اسرائيل هي التي تحتل
♠♠♠♠♠♠♠♠ - GMT الأحد 01 أكتوبر 2017 10:28
هل اسرائيل هي التي تحتل كوردستان ؟ هل اسرائيل قامت بتعريب كوردستان ؟ هل اسرائيل قصفت حلبجة بالاسلحة الكمياوية ؟ هل اسرائيل قامت بعمليات الانفال ؟ هل اسرائيل تقوم بشنق شباب الكورد بالرافعات في الميادين العامة كما يفعله النظام الايراني ؟
7. كلنا عراقيين
عبدالمجيد عبدالله - GMT الأحد 01 أكتوبر 2017 11:31
ان شعوب الشرق الأوسط هى من أقدم شعوب العالم ولقد حكم بعضهم البعض لفترات متفاوته كل حسب قدراته وتحت مسميات مختلفة فكان للفرس نصيب وللترك نصيب وللعرب نصيب وللكرد نصيب وأقاموا امبراطوريات تحكم كل كل شعوب المنطقة على إختلاف اصولهم العرقية وإختلاف معتقداتهم الدينية وشارك الجميع فى صنع حضارات امتزجت فيها ثقافاتهم وتداخلت حتى الأنساب بينهم وهاجر الناس من مدينة إلى أخرى كل حسب هواه لأنهم رعايا دولة واحدة .... ومر الزمان وتغيرت الدنيا تماما بعد انتهاء الحرب العللمية الثانية واصبح الأمر بيد الغرب المنتصر وقسموا الشرق الأوسط بطريقة تثير النعرات القومية والدينية وتوزع الشعب الشرق أوسطى على أقطار شتى تتناحر فيما بينها على قدسية التراب الوطنى وسيظل هذا التناحر قائما وسببا فى تقسيم معظم اقطار الشرق الأوسط فمنطقتنا مليئة بالأعراق والأديان فمع تزايد الطامعون بالجاه والسلطان فسوف يقومون بتهييج المشاعر القومية والمذهبية لدى كل مجموعة وسنرى المزيد من الإستفتاءات !!! فى مناطق متعددة أخرى ، ما لم يظهر قائد محنك يعيد هيبة الدولة وينشر مفهوم المواطنةللجميع .
8. ابدعت, يا سيد اصطفانوس
برجس شويش - GMT الأحد 01 أكتوبر 2017 13:06
احسنت, احسنت , احنت يا سيد الكاتب المحترم عيد اصطفانوس , كم كنت واقعيا في مقالتك هذا وفي طرحك ورؤيتك السليمة, مرة اخرى لا يسعني سوى ان اشكرك على هذا المقال الرائع.
9. بكل صراحة
فول على طول - GMT الأحد 01 أكتوبر 2017 18:52
كل التحية والتقدير للسيد رزكار وبعد ذلك ندخل فى الموضوع : وبكل الصدق فان الانسان المسلم غير قابل للتعايش أو العيش مع أحد ...أما المسلم العربى فهذا لدية مشكلة معقدة تجعلة من عاشر المستحيل أن يتعايش أو يعيش مع أحد ...المشكلة الأولى أنة عربى وثقافتة هى التفاخر الكاذب والذى لا أساس لة ..وكذبوا علية وقالوا لة أن اللغة العربية هى لغة أهل الجنة ولغة القران ..الى أخر هذة الشعوذات مما جعل العربى يشعر بالانتفاخ ولكن مثل البالون فهو منفوخ على الفاضى ومجرد شكة دبوس ينزل على مفيش أى مجرد أن تفند لة هذة الأكاذيب يعرف حجمة الطبيعى ان كان يفهم ولكن للأسف فهو لا يفهم شئ لأنة يؤمن بالنقل لا العقل ...والمشكلة التانية للعربى أنة مسلم وما أدراك تعاليم الاسلام العنصرية ..انتهى . يعنى من غير استفتاء فان كل البشر الغير مسلمون ليس لديهم مشكلة فى التعايش والمساواة أما المسلم فهو غير قابل للتعديل وخاصة المسلم العربى .....على الأكراد فك الارتباط مع العروبة ونحييهم على نتيجة الاستفتاء والخطوة التى تليها فك الارتباط مع الاسلام والعودة الى ديانتهم الأصلية أو أى ديانة غير الاسلام ..
10. آه منكم ياعرب يامسلمون
مضاد رزكار - GMT الأحد 01 أكتوبر 2017 21:48
ماذا دهاك يافول، يبدو أنني زحلقتُك بقشرة موز فارتطم رأسك بشئ لا نعرفه فأصبحت تخلط شيش ببيش، كان وزنك أثقل عندما كنت تكرر في كل مرة ذلك الحديث الإسرائيلي في أن الأكراد نفر من الجنّ، لماذا لم تحافط على ذلك المستوى؟ حبيبي فول، إهدأ، إهدأ ولا تتعب أعصابك، فنحن العراقيين الذين احتوينا مثل رزكار الذي لو كان عندكم أو عند أهله لكان في خبركان، كيف لانتحمّل أمثالك من المتطفلينبعد أن نبذهم قومهم كما نبذوا حنّون؟ أليس بلدنا اليوم يعجّ بكل من هبّ ودب؛ بالمتردية والنطيحة؟ وبالمساقيط وأبناء الشراميط ولا مؤاخدة.. باشا، ياباشا، إذا لم تحملك الأرض يشيلك رزكار فوق دماغه ويودّيك إلى هه ولير، وإذا ماشالتك هه ولير ويجري بيك على تل أبيب، المهم تكون في أرض ليس لها اسم عربي.. بص يا سعادة البيك، لو كانت ثقافتك (العالية) وأخلاقك (الرفيعة) وصّلتك إلى أن كلمة عربي هي شتيمة وكلمة مسلم شتيمة أيضاً فما الذي يُجبرك أنت ورزكار على المكوث في أرضنا والتحدث والتكلم بلغتنا، أيها البشريّان القمّة في التحضّر والمدنية، رفقاً بنفسيكما، ألم تسبحوا بحمد تل أبيب قبلتكم المفضلة فدونكم إياها، شدّوا الرحال إليها، واقضوا الثمالة المتبقية من عمركما الذي ضاع في الهم والنكد بين ظهرانينا بهدوء وسكينة، مالكم وهذه المنطقة الموبوءة التي كل الدلائل تشير إلى أنها سوف تبقى هكذا متخلفة ومأزمومة وغير مأمونة وغير مستقرّة، إذهبوا إلى جنة آل صهيون وانعموا بها وارتاحوا وريّحونا أو ((هوّونا)) كما يقول الإخوة المصريون، إذهبوا إلى حيث التقدم والرفاهية واتركونا نحن في تخلّفنا وحرماننا، ألم تقولوا عنّا إننا عرب ومسلمون ويكفي لكي يخرج مخلوق ما من قائمة البشر انتماؤه إلى العروبة والإسلام؟ ختامأً أنا عندي لك يافول ولحبيبك رزكار دواء ناجع لكي لاتطقّا بعد أن ملأنا نحن العرب والمسلون قلبيكما قيحاً، اخرجا من بيوتكما وافعلا كما فعل عادل إمام في أحد أفلامه عندما جمع الناس وقال لهم اصرخوا بأعلى أصواتكم، وطلّعوا اللي جوّاكم، وقولوا وكرروا آآآآآه آآآآآآه آآآآآآآه وألف آه من العرب ومن الإسلام!


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي