: آخر تحديث

نتائج استفتاء كردستان عصيّة على الإلغاء

لايمكن لأي قرار تتخذه جهة سياسية أو قضائية إلغاء أو شطب نتائج استفتاء إقليم كردستان العراق، مع علمنا بإمكانية عدم تنفيذ نتائجه وهذا ما يحصل اليوم في العراق، حيث تتخذ العاصمة الاتحادية كل ما بوسعها من قرارات لوقف تنفيذ نتائج استفتاء صوت فيه أكثر من تسعين بالمئة من الكرد على الانفصال وتأسيس دولتهم القومية بعد معاناة مستمرة منذ تأسيس الدولة العراقية الحديثة كان آخر تجلياتها في عراق ما بعد صدام حسين بامتناع بغداد عن تنفيذ بنود الدستور إلاّ إن كانت لصالح تعزيز سلطاتها ولعل ذلك كان من بين الأسباب التي دفعت قيادة الإقليم لتنظيم الاستفتاء.

حكم المحكمة العليا بإلغاء التصويت المتخذ بصورة أحادية، جاء بعد أن كانت أعلنت سابقاً انها لم تستطع البت بدستورية الاستفتاء من عدمه في ظل عدم وجود من يمثل كوردستان. وليس سرا أن تشكيل هذه المحكمة سبق إقرار الدستور العراقي، وكان واجباً بعد إقراره عام 2005، حلها وإعادة تشكيلها حسب المعايير الدستورية، ما يعني "خصوصاً في أربيل" أنها تمارس أعمالها دون أن تكون لها أي أسس قانونية ودستورية، ما أدى الى وقوعها تحت تأثير الظروف والأحداث السياسية، وأنها طوال فترة عملها، إختارت الصمت تجاه جميع الخروقات الدستورية وأنها في قرارها الأخير تحركت وفق رغبات السياسيين، دون قراءة النص الوارد في ديباجة الدستور العراقي الذي ينص على أن الإلتزام بهذا الدستور يحفظ للعراق اتحاده الحر شعباً وأرضاً وسيادة.

بغداد المنتشية "بانتصارها" تواصل التصعيد فتطالب الزعيم الكردي مسعود البرزاني ورئيس حكومة الاقليم نيجيرفان البرزاني بتوقيع وثيقة تتضمن اعترافا خطيا بالالتزام بقرارات الاتحادية واعتبار الاستفتاء ملغيا بنتائجه وما يترتب عليه، قبل إجراء أي حوار سياسي مع الاقليم، ويؤشر ذلك إلى صعوبة المرحلة المقبلة للطرفين، حتى وان تفاوضا ذلك أن بغداد لا ترغب أن تعود عن المناطق المتنازع عليها وسحب قواتها من مدينة كركوك والمنافذ الحدودية، اما الإقليم يريد العودة الى وضع ما قبل الاستفتاء مقابل القبول بقرار المحكمة، وعودة السيطرة على مدينة كركوك وعلى حقول النفط وان تنسحب القوات العراقية ويعاد العمل بالمطارات كما كان سابقا، وهذا ما يعد امرا محرجا لبغداد.

المؤكد رغم كل القرارات المتخذة ضده في بغداد أن الاستفتاء بات وثيقة تأريخية وقانونية للشعب الكردستاني تم تثبيتها بشكل سلمي وديمقراطي، وهي تؤكد حق الشعب الكردي في التعبير عن الرغبة بالاستقلال والتمتع بالحرية مثل بقية شعوب العالم، وإذا كنا نؤمن بأن الشعب مصدر السلطات، فإن من الصعب إن لم يكن مستحيلاً إلغاء قرار شعب كردستان الذي عبر عنه في استفتاء 25 أيلول. 

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 58
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الاكراد دبحو واستكردو
نساء واطفال الارمن - GMT الأربعاء 22 نوفمبر 2017 23:25
هولاكو وجنكيزخان والتتار لقد فعل الاكراد مالم يفعله هولاكو وجنكيزخان والتتار لقد قتلو ودبحو واستكردو نساء واطفال وشيوخ الارمن والاشوريين وكل مسيحيي امبراطورية الشر الدولة العثمانية فشقو بطون الحوامل وحرقو الارمن احياء وضربو روؤس اطفال الارمن بالصخور مستغلين تجنيد شباب الارمن في الجيش العثماني وارساله الى جبهات القتال وهكدا فاقت بربرية الاكراد بربرية التتار والمنغول والموت لمجرمي الابادة الارمنية والمسيحية من اتراك وعملائهم الاكراد المرتزقة بندقية الايجار ولا لامبراطورية كردستان في اراضي ارمينيا واشور المحتلتين ويجب تطبيق معاهدة سيفر ووحشية
2. مشكلتك مع الاتراك
Salah - GMT الخميس 23 نوفمبر 2017 02:28
روح حل مشكلتك مع الاتراك يا ارمني وحل عنا
3. الاستفتاء تم
Salah - GMT الخميس 23 نوفمبر 2017 02:30
الاستفتاء تم غصبا عن الولي واتباعه
4. منطق سليم
ابو تارا - GMT الخميس 23 نوفمبر 2017 05:40
منطق سليم وموقف رجولى وانساتى ومبدئى شريف كرم الله وجهك الناصع وكثر من امثالك المدافعين عن قضية الشعب الكوردى المظلوم وحقه المشروع في العيش بسلام وحرية وكرامة كباقى شعوب وامم الدنبا
5. أتظنّ؟؟؟؟
عراقي متبرم من العنصريين - GMT الخميس 23 نوفمبر 2017 07:38
لبصمتُ لمقالتك بالعشرة لو كان استفتاءاً شعبياً حقيقياً، أيها الكاتب الذي تحاول بين الحين والآخر تلميع(صديقك) مسعود بارزاني؛ التسعون بالمائة وحتى لو كانت تسعة وتسعين ومعها تسعة أعشار بالمائة الت اعتدنا جنابك عليها نحن الشعوب الذين ابتلينا بهؤلاء الطغاة (الديمقراطيون جدا) المهيمنون على صناديق الإقتراع والمشترون لضمائر أشهر المراقبين الدوليين وذمم الإعلاميين الرخيصة بكل أسف. أتظنّ وأنت في معرض التلميع أنّ أحداً من قوم مسعود وحتى الحفنة المنافقة والإنتهازية لاتعي بأن التصويت طالته يد الترهيب والترغيب والتزوير، بل بماذا تفسّر تخلّي معظم قومه وعدم مقاومتهم للقوات الأمنية العراقية وهم يستعيدون ماتسمى بالمناطق المتنازَع عليها؟!
6. بيان مسعود البرزاني
Moosa - GMT الخميس 23 نوفمبر 2017 08:04
يا اخي نص المقالۃ اعادۃ تكرار لبيان مسعود البرازاني. فعلا انتم تعبدون الفرد لانه اي شعب حي غيركم كان اصلا مسح اسم مسعود من القاموس الكردي. اي مراقب محايد لو تساله عن رايه بسياسي اقدم علی مغامرۃ انتهت باغلاق المطارات وفقدان السيطرۃ علی ابار نفط عملاقۃ وعلی نصف اراضي مايعرف بكردستان خلال ايام! الاكراد عليهم ان يقرروا ويختاروا بين البقاء ضمن اطار الدولۃ العراقيۃ او لا
7. ا لمتتبع لكتابات ومنشورات
Kurd Phobia - GMT الخميس 23 نوفمبر 2017 08:32
ا لمتتبع لكتابات ومنشورات يكتبها آشوريون (سريان/كلدان) على مواقع التواصل الاجتماعي، يسجل على أصحاب هذه الكتابات بأنهم مصابون بما يمكن وصفه بـ” العقدة الكوردية” Kurd Phobia و كره الكورد بصورة هيستيرية !!! شخصيا اتصور عقدة الانسان الآشوري من الانسان الكوردي وامتعاضه بسبب ما حققه الكورد من حقوق ومكاسب قومية ، ولكن الكورد دفعوا ضريبتها غالياً من الدماء والأرواح والانفال والقتل والتعريب والا غتصاب والمقاومى على مدى عقود طويلة. .. . أن مصلحة الآشوريين قبل مصلحة الكورد تكمن في التطلع الى المستقبل والعمل معاً كل ما يفيد شعبينا ...
8. مدينة كوباني
كوباني - GMT الخميس 23 نوفمبر 2017 08:33
قطر بلد يعادل حجم مدينة كوباني وهي دولة .
9. العراق كان مدمرا ٢٠٠٣ ركض
Frankenstein - GMT الخميس 23 نوفمبر 2017 08:42
العراق كان مدمرا ٢٠٠٣ ركضن القادة الكورد الى بغداد ,اسسوا العراق مرة اخرى من حسن نية او ربما من الغباء لعدم فهمهم للذهنية العربية . نفس قصة Frankensteinرواية للمؤلفة البريطانية ماري شيلي صدرت سنة ١٨١٨ تدور أحداث الرواية عن طالب ذكي اسمه فيكتور فرانكنشتاين ,ويبدأ فرانكنشتاين بخلق مخلوق هائل الحجم غاية في القبح والهمجية ,وقبل أن تدب الحياة فيه ببرهة يهرب من مختبر الجامعة، ويبرر المسخ أفعاله دائما ,يعود فرانكنشتاين إلى بلدته ويتزوج ولكن المسخ يقتل زوجته في نفس ليلة العرس. يموت أب فرانكنشتاين حزنا من الأحداث الرهيبة التي قاستها العائلة من المسخ. يقرر فرانكنشتاين البحث عن المسخ ليقتله ....ولكن قبل فوات الاوان . قصة الكورد نفس القصة اسسوا المسخ والمسخ وراء قتل وابادة الكورد اليوم . يا للهول والفاجعة والغباء
10. يقول العالم الامريكي جور
جورج هيجنز - GMT الخميس 23 نوفمبر 2017 08:48
يقول العالم الامريكي جورج هيجنز بان الغرور هو أن ترى في نفسك ما لا يستطيع الآخرون رؤيته.. و هذا ما نلتمسه من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بالغرور الذي اصابه اخيراً، حيث يبدو انه يستغل أعصاب الشعب الكردستاني و يلعب على الوتر الحساس بتجويعهم والاستهتار بكرامتهم و اللعب بورقة الوقت كعامل خفي .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.