: آخر تحديث

حان الوقت ان تستغني اسرائيل عن خدمات بشار الاسد

يتذمر القادة الاسرائيليون مؤخرا من الوجود الايراني الذي حل مكان داعش في الحرب مع سورية ولكن على ما يبدو ان الاخطاء التي ارتكبتها اسرائيل في تعاملها مع الملف السوري هي التي اوصلت ايران على ابواب الجولان. كان يجب على اسرائيل ان تتدخل في الحرب في بداية الثورة والقضاء على الاسد. كان لدى اسرائيل فرصة للقضاء على هذه الطاغية قبل ان تسمح لداعش ان يحتل سورية وقبل التدخل الروسي الذي حقق النصر لبشار.

حقيقة الامر ان القادة الاسرائيليين لم يعوا انعكاسات التدخل الروسي وسقوط داعش. هذا التدخل الذي افترض به تحجيم النفوذ الإيراني ، نجح فقط في الساحل ، بينما اعتمد كليا على ميليشيات ايران في بقية المناطق وعندما استكمل تدمير وإخضاع داعش والحركات الارهابيةالمتطرفة ، قوض سياسة الاستنزاف وأهدى نصرا كبير للأسد وإيران التي استبدلت قوات داعش. 

عندما كانت الدول العربية تسعى للقضاء على اسرائيل عسكريا ، بحسب ايديولوجيتها القومية في زمن المد القومي ، عملت اسرائيل على تقوية قوتها العسكرية والاستخباراتية، وبعد عدة هزائم منكرة حاولت اسرائيل أن تعقد اتفاقيات سلام مع هذه الدول بواسطة ذات الأنظمة المستغرقة بالفساد والاستبداد ، ولكن عملية السلام الشكلي التي نجحت في مصر والأردن ، فشلت مع سوريا المحكومة من قبل أقلية طائفية لا تعطيها الشرعية لتوقيع مثل هذا الاتفاق التاريخي والتي أرادت ضمانات لبقائها في السلطة مقابل توقيع هكذا سلام حيث فشل لقاء كلينتون مع الأسد في نهاية القرن الماضي بالتوصل لاتفاق تاريخي مع الأسد الأب الذي كان يقترب من الموت . وتكونت قناعة عند الحكام في اسرائيل أن السلام مع سوريا بعيد المنال لكن المفاهيم التي ربطت اسرائيل مع نظام الاب بقيت على حالها مع نظام الابن وهي 
عدم المطالبة بتحرير الجولان من اسرائيل وفي المقابل حظي بضوء اخضر بالتدخل في شؤون لبنان وبدعم امريكي. بمعنى اخر ال الاسد باعوا الجولان مقابل كرسي الحكم وهكذا حرصت اسرائيل على دعمهم وعدم اسقاطهم. 

لكن بعد اندلاع الثورة السورية المباركة تغيرت المفاهيم وبدا الاسد يفقد قوته في الساحة وها هو الان يعطي الروس وإيران معظم المناطق السورية كغنيمة نتيجة تدخلهم الذي حقق له النصر.

فعندما فشل الأسد في القضاء على داعش واخواتهاسمح لحزب الله وإيران بالدخول لسوريا لاستنزافهم أيضا ، وهذا كانت نتائجه هو دمار الشعب السوري ، وتزايد عنف وقوة المتطرفين ، وهيمنة ايران وميليشياتها على مناطقالنظام . 
إن الإبقاء على بشار في السلطة سيعطي الفرصة لترسيخ النفوذ الإيراني ، وتوهم أن روسيا والأسد سوف يخرجون ايران من سوريا هو مجرد حلم ، وفي حال حدوث محاولات جدية من النظام وروسيا لإخراج ايران ، فإن ذلك سيضع ايران في خندق معاداة الأسد وسيهيء الأرضية لتحالف ايران مع المنظمات السنية المتطرفة وفق نموذج حماس حزب الله، ضمن خيمة التفاهم التركي الإيراني وعرابه الإخوان المسلمون الذين تربطهم علاقات وطيدة مع الخميني الذي استفاد من خبراتهم وأدبياتهم وبشكل خاص حسن البنا وسيد قطب ، وهذا أكبر خطر وجودي على إسرائيل ، تقوم هي بيدها بصناعته لذلك يجب على اسرائيل التخلص من بشار الاسد بأي طريقة ممكنة حتى لو استغرق الامراغتياله لان اي رئيس سوري سيحكم سورية بعد الاسد سيكون بالطبع معادي لإيران ولحزب الله ان نظام الاسد بعد ان خدم في الماضي هو وأبيه مصالح اسرائيل طوال اربع عقود بات يشكل الان تهديدا على امنها القومي.

كاتب ومحلل سياسي اسرائيلي

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 14
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. اسرائيل ام البلاوي
OMAR OMAR - GMT الأحد 26 نوفمبر 2017 08:00
وحان الوقت ان يستغني الاعراب المتصهينين من اسرائيل ام البلاوي
2. نبوخذ نصر جديد
OMAR OMAR - GMT الأحد 26 نوفمبر 2017 08:04
وحان الوقت ان يظهر نبوخذ نصر جديد لاقتلاع السرطان الخبيث في فلسطين المغتصبه
3. الكركري
جبار ياسين - GMT الأحد 26 نوفمبر 2017 09:59
يتعلم حجامة بروس اليتامى . اذهب وجد لك شغلة ثانية كبيع الكركري وما ادراك مالكركري ؟انه فن اسكندري لايبيع ولا يشتري
4. مقال بغاية الاهمية
سوري حر - GMT الأحد 26 نوفمبر 2017 11:43
نعم للسلام السوي الاسرائيلي بدون عصابة المجرم بشار اسد و طائفته المجرمة و نحن احرار سورية سنتكفل بإبرام معاهدة سلام نهائية بين سورية و اسرائيل و التعاون البناء فيما بينهما للقضاء على ايران و ميليشياتها في الشرق الاوسط ليكون اقليمنا خاليا من الارهاب و التطرف
5. مزاعم كلذبة
عبداللطيف البغدادي - GMT الأحد 26 نوفمبر 2017 12:40
الذي يتابع الأمور المتعلقة بوضع اليهود في أوروبا أبان الحرب العالمية الثانية والمساعدات التي قدمت لليهود من قبل المسيحيين أثناء الملاحقة النازية المزعومة ضدهم فأن الحكومات الإسرائيلية قد حرصت على أن تمنحهم أوسمة و تشكرهم على ذلك بمناسبة و غير ذلك ، وعليه فإن بشار الأسد لو قدم خدمات لإسرائيل فعلا فأن كاتب المقالة اليهودي لكان قد شكره بدلا من ان يطالب بإنهاء هذه الخدمات المزعومة .لأن الصهاينة لا يمكن أن يكون أكثر حرصا على الشعب السوري في الوقت الذي جعلوا من الفلسطينيين هنود حمر هذا العصر .,
6. (الله اكبر على الرماح)
لماذا - GMT الأحد 26 نوفمبر 2017 12:56
لماذا ينزعج بعض الا خوان الشيعة عندما يحرق العلم ال عراقي الحالي وضع صدام عليه راية الفتنة (الله اكبر على الرماح) كما وضع معاوية راية فتنته (القران على الرماح).. فكيف اصبح هذا العلم (رمز لكم ياشيعة) وهو رمز بني امية .
7. السؤال هو .. ماذا يمكن أن
Rizgar - GMT الأحد 26 نوفمبر 2017 13:00
السؤال هو .. ماذا يمكن أن يحل بسوريا اسوأ مما يعانيه حالياً ؟ شخصيا اتمنى الا سؤ ولكن غير موجود الا سؤ مما يعانيه ؟؟؟؟ ومع ذلك هناك يطبلون لدولة عنصرية حقيرة تاسست ١٩٥٦ !!! عجيب مسالة الدفاع عن كيان منهار ومنبوذ ؟
8. أربع بعانة-كركري؟
نبوخذ نصر-العراقي - GMT الأحد 26 نوفمبر 2017 13:40
اخي جبار ياسين سأروي لك حادثة مشهورة للرائع المرحوم الجواهري وكالاتي عندما اتى المرحوم أرشد العمري للوزراة في العهد الملكي توسط شيوخ قبائل النجف عند رئيس الوزراء لاطلاق سراح الجواهري لانه كان مسجونا لثوريته ووطنيته العراقية المعروفة والمهم قال لهم انا موافق بشرط واحد يوقف يكتب شعر ضد الحكومة والانكليز؟فكان رد الجواهري ومقولته المشهورة الخاصة بالكركري؟اي 4 بعانة كركري؟اوالان اقول لكوهين سليل الله وشعب الله المختار واقول هل تريدون اعادة بيع 4 كركري بعانة ونحن في القرن الواحد والعشرين؟ ان كنت فعلا تريد الحقيقة جاوب كذبا او دجلا واقصد منذ ان اتى بكم الاشوريين-والبابليين-من الصحراء والارض بين اليمن والحجاز الى ارض الرافدين ليجعلوهم من البشر ويبطلوا كلاواتهم وخدعهم ومصائبهم وفعلا بلاويهم وقبل ان يبدوا بكلاو اصلي ومصيبة ما يسمى التلمود والتوراة -وادعاءات انه شعب الله ولكن بعد هذا الكتاب وباسم الله انظر الى المنطقة والعالم والمصائب والحروب والقتل والاديان والطوائف والراسمالية الطفيلية الجشعة ومشاريعها السرية والمعلنة وهنا لنسال انا وانت اخي جبار ياسين ان سمحت نسال ايدي كوهين وحتى ايلاف التي جاءت بهذا اللوتي الجديد؟علما هو معتبر نفسه لوتي واحنا ازواج؟ولكن مثل النكتة العراقية -التي قال فيه زوج مثل كوهين قال حسدا من العراقي الاصيل بتحدي قال له اسمع لك لو انت عراقي ولوتي اني صهيوني زوج؟ولك كوهين ابو الخرك على من تضحك؟من اجلس السيد الخميني في طيارة من باريس وارسله الى طهران؟ولك ابو الخرك كوهين البيت الماسوني في باريس لال-روتشيليد هو اقدم البيوت ورا الحية في الدولة العميقة في فرنسا واوربا والعالم؟على من تضحك يا كوهين؟الان اختلفتم وفلمكم ما ظبط وعوافي للفرس والف عافية -وجاك الموت يا تارك الصلاة؟ومع هذا بطبية ومحبة العراقي بجذروره البابلية-الاشورية وكل جذروه الانسانية اقول الجولان سوري-اخرجوا منه ومبروك لسوريا ان تجلب الفرس وحزب الله لتاديبكم والان السلام يا ايلاف يا سعودية-كفى دولة فلسطنية-بحدود الامم المتحدة عودة الاجئين او التعويض او ستبقى كل الدول تستغل المسالة والسبب اسرائيل وانا منذ الولادة مسيحي وفي لبنان قال لي مرجع ديني مسيحي مصيبتا هي الماسونية عبر الصهيونية بتهجير مليون فلسطني الى لبنان ضمن مخطط اسرائيل او تجنسيهم في لبنان -والان كانت الخطة تجنيس النازحين السوري
9. السوري الحر!
مصطفى ملكاوي - GMT الأحد 26 نوفمبر 2017 17:43
الا ترى انك عميل ..؟
10. كفوا عن الاعيبكم
ADNAN - GMT الأحد 26 نوفمبر 2017 20:32
سيد كوهين الشعوب العربية اذكى بكثير ون قادته ولا مصلحة لهم بالتورط معكم وخيانة اخوتهم في فلسطين وسوريا ولبنان الذين اكووا بنيران اعتدائكم المستمر عليهم. انكم تصطادون في الماء اللعكر لا الامير السعودي الجديد ولا امراء الامارات او البحرين يستطيعون جعلكم مقبولين في عيون العرب. لقد قام السادات بمبادرة قبل 40 عاما انظر كم استفدتم منها؟ انكم تتصورون انكم تضحكون على عقول العرب. انكم تضحكون على انفسكم. المخرج الوحيد الكف عن الاعيبكم واعادة حقوق العرب اليهم والتعامل معهم بصدق. ولان ذلك مستحيل لطبعكم المخادع والخائن فالحل امما برحيلكم او ترحيلكم.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي