: آخر تحديث

إني جاعلك للناس إماماً

التعريف الغامض للمصطلح قد يؤدي إلى فقدان التوازن المثالي للسان المبين، وهذا من الأمور التي تثير الغرابة لدى العارفين بهذا المقام إذا ما علمنا يقيناً أن النهج الجزافي المتبع عنوة في هذا العصر لا يزال يلقي بظلاله على المفاهيم التطبيقية من أجل أن يباعد بينها وبين الأسس الموضوعة لها، بمعنى أن اجتياز البنى اللغوية يجعل القول السديد يأخذ بالانحدار إلى الدركات السفلى وبالتالي يتلاشى بريقه شيئاً فشيئاً وههنا تكون النهاية قد كتبت بأيدي من كان يظن أنه المخلص الفعلي للملكات اللسانية، وتعليلاً لذلك نرى أن كثيراً من المصطلحات قد صدفت عن رسم الصور البيانية التي تعمل على تغطية الألفاظ المقررة للمعاني، ومن الأمثلة على ما نحن بصدده مصطلح الإمامة الذي أشكل على جم غفير من العاملين في مقامات العلوم الشرعية، كون المصطلح يرمز للتبعية المكملة للنبوة، ولذلك ذهب بعض المحققين من أهل العلم إلى أن الإمامة هي الزعامة أي الرئاسة العامة وما يتفرع منها على خلافة الأمة سواء تم ذلك بالإجماع أو عن طريق آخر، وأنت خبير بأن الطريق الآخر الذي التزموه لم يكن مستنداً إلى نص يثبت دلالته الشرعية، وبطبيعة الحال فإن الذين ذهبوا إلى هذا الاتجاه لا يهمهم الارتقاء بالزعامة بقدر ما كان مرادهم هو التخلص من التقارب الحاصل بين المنزلتين.

وبناء على ما ذكرنا يكون هذا المنحى هو أقصر الطرق التي تؤدي إلى الحلول الصحيحة حسب اعتقاد الأعلام الذين أشرنا إليهم، وعند الرجوع إلى متفرقات القرآن الكريم الخاصة بالإمامة نلاحظ أنها فعلاً تعني الزعامة ولكن ليست الزعامة السياسية وإنما الزعامة الدينية، وإن كانت بعض مصاديق الكبرى لا تخرج عن هذا المعنى عند التطبيق الملازم للأسوة الحسنة التي لا تتخلف في سلوكياتها المستمدة أمرها من أمر الله تعالى، وعند الأخذ بهذا الوجه نصل إلى معرفة الحقائق التي تتجسد معطياتها في التطابق التام بين الأصل والتبع، بمعنى أن الإمام يكون بمنزلة الوسيط بين الحق سبحانه وبين المأموم، وهذه المكانة لا تتأتى لجميع الصلحاء من الناس وإنما تكون مصاديقها متمثلة في أولئك الذين نالتهم مرتبة الأمر الإلهي، وقد يعزز هذا المعنى بمجموعة من الآيات كقوله تعالى: (وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون) السجدة 24. وكذا قوله: (وجعلناهم أئمة يهدون بأمرنا وأوحينا إليهم فعل الخيرات وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وكانوا لنا عابدين) الأنبياء 73.

وتأسيساً على ما قدمنا يظهر أن الإمامة بمفهومها العام تتضمن معنى الزعامة الروحية المؤيدة بالرسالة الإلهية وإن شئت فقل الزعامة المكملة للتأييد الروحي الذي أرسل به الأنبياء، وبهذه النتيجة تكون الكبرى قد استقلت بمعنى الطريق الموصل إلى النهاية دون انقطاع مهما اختلفت المناسبات كون الزعامة البشرية لا تخرج عن الأمر الإلهي كما قدمنا وكما أشارت إلى ذلك الآيات التي ذكرناها بهذا الصدد، ومن هنا تظهر النكتة في قوله تعالى: (وإنهما لبإمام مبين) الحجر 79. أي إن آثار قرى قوم لوط والأيكة لبإمام مبين أي طريق واضح وقاصد لا ينقطع سبيله سواء في المشاهدة المادية أو الاعتبار المعنوي، ونظراً لهذا التجانس نلاحظ أن المصطلح لا يزال يعطي نفس المعنى في جميع السياقات التي ورد فيها وإن اختلفت المصاديق كما في قوله تعالى: (أفمن كان على بينة من ربه ويتلوه شاهد منه ومن قبله كتاب موسى إماماً ورحمة) هود 17. ولا يخفى أن الكتاب يصل بأتباعه إلى السبيل المقصود.

فإن قيل: ما وجه الجمع بين ما تقدم وبين قوله تعالى: (وجعلناهم أئمة يدعون إلى النار ويوم القيامة لا ينصرون) القصص 41. وقريب من هذا المعنى ما ورد في الآية 12. من سورة التوبة؟ أقول: المصطلح يعطي نفس المعنى الذي يشير إلى الطريق القاصد، كون المراد من الاقتداء هو الوصول إلى النتيجة على الرغم من اختلاف السبل، ولذلك عبر القرآن الكريم بالإمام بناء على اتحاد النتائج دون التفريق بين المفهوم العام وما يتفرع عنه من مصاديق ولهذا تم الحفاظ على الأصل المراد من المسمى، ويشهد لما نحن فيه قوله تعالى: (وكل شيء أحصيناه في إمام مبين) يس 12. أي الإمام الذي أحصى سبحانه فيه علم كل شيء، وبهذا تظهر النكتة في قوله جل شأنه: (يوم ندعو كل أناس بإمامهم) الإسراء 71. وسيتضح المعنى المراد من الإمامة التي جعلها الله تعالى لإبراهيم (عليه السلام) في المساحة المخصصة لتفسير آية البحث.

تفسير آية البحث:

قوله تعالى: (وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن قال إني جاعلك للناس إماماً قال ومن ذريتي قال لا ينال عهدي الظالمين) البقرة 124. هذا هو الموضع الأول في القرآن الكريم الذي يذكر فيه إبراهيم، والشروع ههنا بذكره فيه تمهيد لبيان التشريع الأهم في حياة المسلمين، سواء ما سيتضح من أمر القبلة أو بناء البيت أو ما يختص ببعض الفقرات الأساسية في مسيرة إبراهيم الخاصة وهذه جميعها لا تخلو من غايات جامعة للمسلمين وأهل الكتاب على حد سواء، ولا يخفى أن المهمة التي كلف بها إبراهيم لا تعطى جزافاً إلا لمن أتم الشروط واجتاز الاختبار كما سيمر عليك، هذا من جهة ومن جهة أخرى نلاحظ أن لذكر إبراهيم في هذا الموضع أسباباً أخرى من بينها العطف البياني على ما تطرق إليه الحق سبحانه من القصص المثيرة التي تحدثت عن بني إسرائيل، من أجل أن يكون في ذكره ما يدفعهم إلى الاقتداء به ونبذ العداء المرافق لنفوسهم المريضة، وبهذا يكون الادعاء الذي ناشدوا به المسلمين قد أخذ مجراه المناسب لتحقيق غاياته إن كان في قلوبهم ما يرمز للصدق الذي يجأرون به في كل مرة، أما بخلاف هذا الاتجاه فإن السرد قد يأخذ منحى آخر لا يخرج عن معنى التوبيخ أو التعريض، بتعبير آخر كأن الحق يقول لهم إن كانت لكم روابط نسبية بإبراهيم فما هو المانع الذي يحول دون تفعيل تلك الروابط، ولا يخفى أن لهذا التعريض مساحة كبيرة في كتاب الله تعالى كون الوصف المثالي لإبراهيم لا يتطابق مع الأغراض الباطلة التي كان اليهود يروجون لها.

قوله تعالى: (وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات) من آية البحث.الابتلاء هو الاختبار الذي أشار إليه تعالى من خلال المراحل التي اجتازها إبراهيم بنجاح والآية لم تشر إلى معنى الكلمات التي ابتلي بها إبراهيم، ولكن المواضع الأخرى في القرآن الكريم تبين أن هذه الكلمات لا تخرج عن المهام الملقاة على عاتقه والتي تعرض بسببها لأقسى أنواع العذاب النفسي، ومن بين تلك المهام:

أولاً: الإلقاء في النار التي أنجاه تعالى منها بأن جعلها عليه برداً وسلاماً.

ثانياً: تحطيم الأصنام التي كانت عبادتها سائدة في عصره.

ثالثاً: إسكان ذريته بواد غير ذي زرع.

رابعاً: استعداده التام لذبح ابنه إسماعيل.

والقضية الرابعة من أكثر المهام وضوحاً، كون البلاء ورد في تفصيلها بصورة لا تقبل اللبس وذلك في قوله تعالى: (فبشرناه بغلام حليم... فلما بلغ معه السعي قال يا بني إني أرى في المنام أني أذبحك فانظر ماذا ترى قال يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين) الصافات 101- 102. وقبل ختام الموقف قال سبحانه: (إن هذا لهو البلاء المبين) الصافات 106. وفي هذا التفسير ما يحقق المراد دون الخوض في الآراء التي لم نجد ما يبرر صحتها.

ثم بعد ذلك أشارت الآية إلى المقام الرفيع الذي ناله إبراهيم (عليه السلام) بسبب إتمام الكلمات التي ابتلي بها وهو مقام الإمامة، كما في قوله تعالى: (إني جاعلك للناس إماماً) من آية البحث. والمراد من الإمامة ههنا (الولاية الدينية) وليست الولاية السياسية، كما بينا ذلك من خلال حديثنا قبل الشروع في تفسير آية البحث، ولهذا أراد إبراهيم أن تمتد تلك الإمامة في ذريته، إلا أنه خلص إلى إجابة الحق سبحانه بأن هذا المقام الرفيع لا يتاتى لجميع الذرية بل يعطى لمن كان لديه الاستعداد كما حصل لإبراهيم نفسه، كون الظلم يرافق الذرية سواء في أول حياتهم أو في آخرها أو في أي فترة منها، ولا يستثنى من هؤلاء أو أولئك إلا من رحم الله، ولذلك ختم سبحانه المقام بقوله: (قال لا ينال عهدي الظالمين) من آية البحث. حيث أنزل العهد منزلة الفاعل فتأمل ذلك بلطف.

 

من كتابي: السلطان في تفسير القرآن

             عبدالله بدر اسكندر   

 

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 38
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. القضية الرابعة
خوليو - GMT الأربعاء 15 مارس 2017 10:28
القضية الرابعة الواردة في المقالة حيث بشره بغلام حليم ،، الم تأت هذه البشرى لسارة العجوز التي قطعت سن الإنجاب بزمن بعيد ،،فالآية تقول انه بشره بغلام هذا يعني ان الغلام يجب ان يكون إسحاق والذبح لإسحاق وهذا ما تورده التوراة ،،اهناك لَبْس بالأمر؟ الذرية الاخرى التي جاءت عن طريق الجارية هاجر تم طردها من قبل سارة ( حسب التوراة ) ويؤكد القران ان ابراهيم أخذ ابنه اسماعيل من هاجر لواد غير ذي زرع ،، المراد من القول ان البشارة الواردة في الاية تعود لسارة التي لا تحبل بحكم السن بينما هاجر الصبية كانت في سن الحبل وسيدكم الراعي ابراهيم الذي كان الجربوع ينفخ عليه ناراً وقد نجاه ربه منها مالت عينه نحو الصبية فحبلت ولا حاجة لأية بشارة ،،فكيف تعالجون هذا الامر وقد ذكرت اية الصافات البشارة مثل ماذكرت سورة التحريم بشارة اخرى عن طريق جِبْرِيل لتولي الخلافة من بعده ابو بكر وبعده عمر فذهب وعد خطبة الغدير بتولية علي هباءً منثورا،، استيقظوا ياناس .
2. مزيد من الطلاسم
فول على طول - GMT الأربعاء 15 مارس 2017 11:04
سوف نتعرض الى 3 طلاسم فقط هذة المرة .ونبدأ بالطلسم الأول ..اذ تقول الاية : وجعلناهم أئمة يدعون إلى النار ويوم القيامة لا ينصرون) القول في تأويل قوله تعالى : وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ لا يُنْصَرُونَ (41)..وهذا هو تفسير الاية حسبما يقول أهل العلم : يقول تعالى ذكره: وجعلنا فرعون وقومه أئمة يأتمّ بهم أهل العتوّ على الله والكفر به, يدعون الناس إلى أعمال أهل النار ( وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ لا يُنْصَرُونَ ) يقول جلّ ثناؤه: ويوم القيامة لا ينصرهم إذا عذّبهم الله ناصر, وقد كانوا في الدنيا يتناصرون, فاضمحلت تلك النصرة يومئذ..انتهى ..ونحن نسأل اذا كان اللة هو الذى جعل فرعون أحد الأئمة الذى يدعو الى النار ....كيف يحاسبة فى الأخرة ؟ وماذا يفعل العبد فرعون أو غيرة اذا كان اللة ذاتة هو الذى جعلة اماما يدعو للنار ؟ انتهى الطلسم الأول . واليكم الطلسم الثانى : تقول الاية قوله تعالى: (وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات) ..ونحن نسأل من الفاعل هنا ومن المفعول بة ؟ هل معقول أن يكون ابراهيم هو الفاعل..وهل معقول أن يكون اللة مفعول بة ؟ ..انتهى واليكم طلسم صغير اذ تقول الاية : قال لا ينال عهدي الظالمين)..ونحن نسأل ما موقع كلمة " الظالمين " من الاعراب ؟ هل هى الظالمون أم الظالمين ؟ ونكتفى بذلك .
3. لاينال عهدي الظالمين
عربي من القرن21 - GMT الأربعاء 15 مارس 2017 12:48
أليس من الظلم الذي لايضاهيه أي ظلم , من الحكم لظالم يحكم على أطفال المشركين ( الغير المؤمنين بتلك النصوص وتعدادهم ليس بالملايين ولكن بالمليارات من البشرية منذ 1400 سنة) بالنار في جهنم كما جائت في الأحاديث والسنة والنصوص , ما هو ذنب هؤلاء الأبرياء وماذا حدث لمقولة :- لاتزر وزر وازرة أخرى ؟؟!.. سمك لبن تمر هندي , حمال أوجه , تبا لكم أيها التجار بالدين ولوي الكلمات كالمطاط , أنتم أولى بنار جهنم أذا كان وجودا لها ( وهذا مستحيل فقط في علم الغيب) في غسل العقول ونشر الأرهاب والفوضى في العالم , وكان من المفروض محاسبتكم لتلك الجرائم في أبادة البشر بشرائع بشرية ولكن ؟؟!..
4. الغموض والإبهام المطلق !؟
Almouhajer - GMT الأربعاء 15 مارس 2017 15:57
نحن نعلم وتعلمنا في مدارسنا الأولى أن العرب في الجاهلية اشتهروا بصناعة اللغة . ويعتقد البعض أن القرآن بلغ الدرجة القصوى لصناعة اللغة العربية . الشئ الذي يفرق بين صناعة القرآن وصناعة اللغة في الجاهلية التي تجلَّت بالأشعار الكثيرة التي نعرفها , هو أن تلك الأشعار كانت تحمل المعنى المراد به من قريحة الشاعر , ولا يحدث أي اختلاف بين مفسري تلك الأشعار حول المعنى ؛ أما الصناعة اللغوية القرآنية , التي يعتبرها الإخوة المسلمون معجزة نبي الإسلام, فلم ولا ولن يتفق عليها مفسران إثنان فقط ؟؟ هل مردُّ ذلك أن كلمات القرآت تعود لذلك الإله حسب ظنهم , وبالتالي لا يجوز للإنسان أن يرتقي إلى درجة الله , وأن يفهم معاني القرآن بسهولة ويسر , كما أرادها الله أن تكون . أستاذنا الكبير عبدالله بدر اسكندر , ينفرد في طريقة الكتابة , حتى أنه قد يجوز لنا نعتها بالفريدة . إقرؤوا ياسادة ياكرام المقطع الأول وأقتبس الفكرة الأولى ""التعريف الغامض للمصطلح قد يؤدي إلى فقدان التوازن المثالي للسان المبين""انتهى هل فهم أحدٌ ما معنى التوازن المثالي للسان المبين ؟؟ نتابع الطلاسم فنصل إلى الفكرة التالية وأقتبس ""وأنت خبير بأن الطريق الآخر الذي التزموه لم يكن مستنداً إلى نص يثبت دلالته الشرعية، وبطبيعة الحال فإن الذين ذهبوا إلى هذا الاتجاه لا يهمهم الارتقاء بالزعامة بقدر ما كان مرادهم هو التخلص من التقارب الحاصل بين المنزلتين""انتهى. هل للكاتب الكريم أن يبين لنا ماذا يقصد بِ (المنزلتين)؟ لنتابع الطلاسم وأقتبس ""وبناء على ما ذكرنا يكون هذا المنحى هو أقصر الطرق التي تؤدي إلى الحلول الصحيحة "" ماهو هذا المنحى ؟ وماهو الذي يحتاج للحلول ؟؟ بصراحة ! أشعر بالضياع التام , عندما أقرأ مقالات الأستاذ عبدالله وخاصة المقدمة . شكراً لك يا فريد زمانك في صناعة طلاسم اللغة .
5. وما اكثر الائمة !!!!
المعارض رقم 1 - GMT الأربعاء 15 مارس 2017 16:10
العنوان يقول....( إني جاعلك للناس إماماً ) طيب.... ومن هو هذا ( الاني ) في هذه الجملة ؟؟؟؟ وهل هناك نقص في الائمة ليزيدهم هذا (الاني) بواحد اخر ؟؟؟؟
6. BEFORE ABRAHAM I AM
ROSE - GMT الأربعاء 15 مارس 2017 16:38
IN THE OLD TESTAMENT, GOD APPEARED TO MOSES IN THE BUSH AND TOLD HIM I AM WHO IS I AM WHEN MOSES ASKED HIM WHO HE IS.....IN THE NEW TESTAMENT, JESUS TOLD THE JEWS WHEN YOU LIFT UP THE SON OF MA , THEN YOU KNOW THAT I AM WHO I AM ( JOHN 8: 27))...AND ALSO HE SAID: YOUR FATHER ABRAHAM REJOICED THAT HE WAS TO SEE THE TIME OF MY COMING ; HE SAW IT ANS WAS GLAD, THE JEWS SAID : YOU ARE NOT EVEN FIFTY YEARS OLD - AND YOU HAVE SEEN ABRAHAM , THEN JESUS REPLIED I AM TELLING YOU THE TRUTH'' BEFORE ABRAHAM WA BORN . I AM.....SO I AM IS HOW GOD SPEAK ABOUT HIMSELF IN BOTH IN THE OLD AND NEW TESTAMENT, SO WAKE UP FROM YOUR DARKNESS AND COME TO HIM WHO SAID WHAT MY FATHER WANTS IS THAT ALL WHO SEE THE SON AND BELIEVE IN HIM SHOULD HAVE ETERNAL LIFE AND I WILL RAISE THEM TO LIFE ON THE LAST DAY...THANKS ELAPH
7. BOOK W/O INDEX
ROSE - GMT الأربعاء 15 مارس 2017 17:21
IF YOU READ THE OLD AND NEW TESTAMENT ;YOU SEE HOW IT STARTED WITH THE CREATION, THE REASON OF FALL OF THE FIRST HUMANS, PRIESTHOOD AND SACRIFICE OF ANIMAL FOR SIN FORGIVENESS, PROPHETS WHO POINTED OUT TO THE MESSIAH R JESUS CHRIST THEN THE SALVATION OF CHRIST JESUS AND THE GOOD NEWS OF THE KINGDOM OF GOD THEN PROPHESIES ABOUT THE SECOND COMING OF JESUS TO JUDGE.......ON THE OTHER HAND IF YOU READ THE KORAN YOU FIND YOURSELF LOST AS IT IS BASED ON FIGHTING THE OTHER RELIGIONS OF JUDAISM AND CHRISTIANITY AS IF GOD HAD A CONFLICT WITH HIMSELF...IT IS ABOUT VERSES AND THEN CLERK TO TRY TO INTERPRET AS THE AUTHOR DOES AND NOBODY GET ANY MESSAGE EXCEPT THAT SPREAD OF HATE TOWARD JEWS AND CHRISTIAN AND THEY ARE INFIDELS TO BE KILLED...WAKE UP AND COME TO HIM WHO SAID I CAME FROM ABOVE BUT YOU ARE FROM THIS WORLD THANKS ELAPH
8. ذنب آدم لا يضر الا آدم
لا تذهبوا لنور العالم - GMT الأربعاء 15 مارس 2017 18:04
لا تذهبوا الى نور العالم إن ذنب ادم لا يضر الا ادم -إن الديانة المسيحية المبدَّلة (البولسية) كلها تقوم فعلى مسألة الصلب والفداء, المبنية على مسألة الخطيئة والتكفير، فعلى الخطيئة الأولى وإليها يقوم الدين المسيحي الجديد، والكنيسة المسيحية تلح على هذه القضية أيما إلحاح، وتجعل مدار الرغبة والرهبة في داخل نطاق هذه القضية فقط فمن آمن بالفادي المخلص فقد ضمن دخول الملكوت، ومن كذّب به فقد حرم نفسه منه، وتوحي الكنيسة لرعاياها أنهم هالكون لا محالة، وأنهم خُطاة مذنبون ــ من قبل ولادتهم! ــ بسبب انتسابهم لوالديهم آدم وحواء الذين أكلا من شجرة المعرفة(‪[1]‬) فحلت العقوبة بهما وبذريتهما قرونًا متطاولة من الزمان حتى افتدى الرب ابنه وبكره ووحيده ــ تعالى الله عن ذلك ــ بأن قتله وصلبه وأهانه على يد أعدائه اليهود، فكل من آمن بالمسيح مخلّصًا فقد فاز وأفلح ونجا، أما من لم يؤمن بذلك فهو باق على هلاكه الأزلي! ــ في نظر الكنيسة ــ مما يجعل الجاهل يحس بثقلٍ عظيم على كاهله من تلك الخطيئة المتوارثة، ثم بعد أن يفترسه ذلك الشعور الرهيب بالهلاك يفتحون له باب الخلاص عن طريق إيمانه بالمخلص ــ الخيالي ــ فيهرع إلى تلك العقيدة خاشعًا منيبًا، شاكرًا للكنيسة فاتحًا لها قلبه ومحفظته لعله يحظى منها بخلاص ونجاة وحظوة في دار الملكوت! ولكن هذه العقيدة باطلة بشهادة المسيحيين ؟! فمخطوطات نجع حمادي المكتشفة بعد الحرب العالمية خلت من الحديث أو حتى الإشارة إلى عقيدة الخطيئة والغفران التي يتحدث عنها آباء الكنيسة، ناهيك عن الكثير من رجال الكنيسة المنكرين لها على مر العصور، ومن أشهرهم الراهبان بيلاجوس وسليتوس وأصحابهما، ومن المنكرين لها كذلك اللاهوتي الشهير يوحنا فم المذهب وكوائيليس شيس صاحب المقولة الشهيرة: «ذنب آدم لا يضر إلا آدم»(‪[21]‬)، ولقد أحسن الدكتور نظمي لوقا حين قال: «إن تلك الفكرة القاسية ــ الخطيئة ــ تسمم ينابيع الحياة كلها، ورفعها عن كاهل الإنسان منّة عظمى بمثابة نفخ نسمة حياة جديدة فيه، بل هو ولادة جديدة حقًا... وإن أنس لا أنسى ما ركبني صغيرًا من الهول والفزع من جراء تلك الخطيئة الأولى، وما سيقت في سياق مروّع يقترن بوصف جهنم جزاءً وفاقًا على خطيئة آدم بإيعاز من حواء، ولا أنسى القلق الذي ساورني على ملايين البشر قبل المسيح أين هم؟ وما ذنبهم حتى يهلكوا بغير فرصة للنجاة؟! -
9. ورّط بولس اتباع المسيح 2
لاتذهبوا لنور العالم - GMT الأربعاء 15 مارس 2017 18:07
‎لا تذهبوا إلى نور العالم فقد ورط بولس اتباع المسيح ومن الأسباب الداعية لوضع هذه العقيدة المخترعة: أنهم لما قالوا: إن المسيح قد صلب على يد الأعداء، وقعوا في مأزق توراتي، ففي العهد القديم «إن المعلق ملعون من الله» (تثنية 21: 23)، ويلزم من هذا حلول اللعنة من ربهم على ربهم؟! فأي دين هذا؟! لذلك حاروا في أمرهم، ولو أنهم لجأوا إلى حقائق التاريخ بأن المسيح لم يصلب، لسلموا من هذا اللازم لكن سيترتب على ذلك أمور أخرى لا يريدونها، لذلك فقد استعاروا من الأدبيات المصرية والشرقية فكرة الخلاص بالصلب، وقال كبيرهم بولس: «المسيح افتدانا من لعنة الناموس إذ صار ملعونًا من أجلنا لأنه مكتوب ملعون كل من علق على خشبة» (غلاطية 3: 13) كذا: «صار ملعونًا»!! إذن فقد رضوا بأن يكون المسيح ملعونًا من أجل تبرير هذا الإسفاف البشع، ولا نملك إلا نقول إزاءها: ألا لعنة الله على كل من تجرأ على وصم المسيح | باللعنة.وهكذا وجه البولسيون عاطفة جهلة المسيحيين نحو هذه العقيدة الجديدة، فالمسيح ــ عندهم ــ قد عانى الألم ودق المسامير في يديه وقدميه وتعرض للشتم والبصق والإهانة والصلب والموت من أجل خلاصهم من اللعنة الإلهية الأبدية!!ثم تطورت هذه الفكرة الغريبة حتى وصلت إلى مرحلة «المحبة ليس أننا نحن أحببنا الله بل إنه هو أحبنا وأرسل ابنه كفارة لخطايانا» (يوحنا الرسول (1) 4: 10) ثم ثبتوا شواهد لعقيدتهم المحدثة المخترعة في ثنايا الأناجيل المخترع ــ الخالي من المناعة ضد الدس والإدراج ــ «هذا هو دمي الذي أريق لتكفير خطايا الكثيرين» (متى 26: 28).ثم تطور الحال ومشوا خطوة جديدة فخلطوا بين الرمز والحقيقة «أنا الخبز الحي الذي نزل من السماء... والخبز الذي أنا أعطي هو جسدي المبذول من أجل حياة العالم» (يوحنا 6: 51).وبما أن الأسفار المقدسة تحوي نصوصًا منسوبة للأنبياء الكرام تنقض هذه العقيدة البدعية فلم يكن من الصعب عليهم إلغاء كل الأنبياء السابقين ومصداقيتهم ووصاياهم «كل الذين أتوا قبلي هم سراق ولصوص... أنا الراعي الصالح والراعي الصالح يبذل نفسه عن الخراف... وأنا أضع نفسي عن الخراف» (يوحنا 10: 8ــ 15)، وبهذا تم قطع الصلة بالرسالات السماوية السابقة(‪[11]‬)، وأضحى الميدان خاليًا لهم ليبنوا في عقول الرعاع ما شاءوا من إملاء الشياطين لهم وفي دائرة المعارف البريطانية: «صارت نظرية الخلاص أبرز مكان في العقائد المسيحية لدرجة أن معظم المؤ
10. خلاص ما فيش خلاص
لاتذهبوا لنور العالم - GMT الأربعاء 15 مارس 2017 18:09
‎لا تذهبوا الى نور العالم خلاص ما فيش خلاص الديانة المسيحية المبدلة تدعي أنها استمرار للديانة التوراتية وتزعم أنها هي المكملة لها، وهذا حق لو أنهم لم يحرفوا دين المسيح وشريعته، قال المسيح | ــ بشهادة العهد الجديد ــ: «لا تظنوا أني جئت لأنقض الناموس والأنبياء(‪[3]‬)، ما جئت لأنقض بل لأكمل» (متى 5: 17) ولكن الذي حدث أن نظّار المسيحية قد حرفوا التصورات في التوحيد التوراتي ثم أتبعوه بتغييره في الإنجيل، بأن جعلوا موجب الخلاص والنجاة مخالف كليًا للأسفار المقدسة الأولى. وبما أن الخلاص والنجاة في التوراة وملحقاتها يتم عن طريق الإيمان بالله تعالى والعمل بشعائر التوراة والتوبة عند التقصير في ذلك(‪[4]‬)، وكان باب التوبة مفتوح في الشريعة التوراتية «ارجعوا إلي واحفظوا وصاياي واعملوا بها» (نحميا 1: 9)، ورحمة الله تعالى لا تحتاج إلى وسيط(‪[5]‬) «اغسلني كثيرًا من إثمي ومن خطيئتي طهرني» (المزامير 51: 1، 2)، وقد استمر هذا الحال الخلاصي العملي في عهد المسيح | «هكذا يكون فرح في السماء بخاطئ واحد يتوب» (لوقا 15: 7) لذا فقد كان الحواريون (التلاميذ) يؤمنون ــ مثل اليهود ــ أن النجاة تكمن في العمل بالشريعة، وأن التوبة تجبر النقصان في العمل وتكمله وتسمح بتصحيحه. قال الحواري يعقوب: «الإيمان بدون أعمال ميت» (رسالة يعقوب 2: 20). وفي دائرة المعارف البريطانية: «لم يكن يؤمن آباء الكنيسة في العصور الأولى بالفكرة التي تقول: إن آلام المسيح كانت وسيلة لتهدئة غضب الله»(‪[6]‬). وفي دائرة المعارف الكاثوليكية: «لا تلعب عقيدة الكفارة في العهد الجديد دورًا أساسيًا»(‪[7]‬).وبعد عصر المسيح | ابتدع بولس عقيدة الكفارة، حيث أسسها على خطيئة آدم | (‪[8]‬)، وهي الخطيئة في نظره التي لم يقتصر أثرها على آدم فقط بل شملت جميع ذريته إلى أن كفّرت بصلب يسوع(‪[9]‬)! «المسيح مات من أجل خطايانا» (كورنثوس (1) 15: 3)، «جعله الله كفارة بدمه» (رومية 3: 25)، وبهذا الإجراء الخطير ألغى بولس ــ عمليًا ــ الناموس الموسوي «لو كان الإيمان يحصل بالناموس لكان موت المسيح باطلاً» (غلاطية 2: 21). لذلك فقد تنبه الحواريون لذلك التبديل والنقض فلما أخذ يلمح بذلك ويهيئ له عن طريق ترك الختان ونحوه قام كبارهم في وجهه وقالوا له: «وقد أخبروا عنك أنك تعلم جميع اليهود الذين بين الأمم الارتداد عن موسى قائلاً أن لا يختنوا أولادهم ولا يسلكوا حسب العوائد


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.