: آخر تحديث

إعلانات السكن مقابل الجنس في لندن

لم أندهش كثيرا حين خابرني راديو ال بي بي سي من القاهرة ليطلب مني التعليق والتوضيح  على  تقرير جاء على محطة ال بي بي سي  من لندن حول  إعلانات  من أشخاص يعرضون فيها السكن المجاني بدون أي تكلفة  مقابل ممارسة الجنس . 

دعني اوضح أولآ أنه ليس هناك أي نوع من القيود على الحريات في المجتمعات الغربية .. الثاني  أنه ومن حق الفتاه قانونيا متى بلغت الثامنة عشرة  ( وقد ’تمارس الجنس قبل هذه السن )  ما دام ذلك برضاها وقبولها الطوعي على إعتبار أنها علاقة  بين طرفين بالغين وراشدين ..  الثالث أن من حقها ممارسة الجنس طوعا  ومع أي عدد تريد من الرجال  ولا يضر ذلك بسمعتها .. ولكنها ’تعتبر عاهرة  في حال تقاضت أجرا على  ذلك ..وفي هذه الحالة  ’يسجل هذا كمهنتها  وتدفع الضريبة القانونية .. ولا ’تنتقص حقوقها كإنسانة أو ’تعيّر بذلك . 

وبالتالي ليس هناك قانون  ’يجرّم  الإعلان عن بيع الجنس  وعلية فهذه الإعلانات ’تعتبر قانونية   ؟؟؟؟؟  وتقع في خانة  الخيار الشخصي  ولا تخضع للقانون ما دامت لا تؤذي أحدا .. ؟؟ 

اللافت للنظر أنه وبرغم  المناعه القانونية التي  تحصّن بها هؤلاء الرجال لوضع إعلاناتهم  وتفصيل ما يريدونه من خدمات جنسية  مقابل السكن المجاني وعدم  المشاركة في  أي من النفقات الأخرى وهي كثيره جدا نظرا لغلاء المعيشة . إلا أن  وضع 100 إعلان  وفي يوم واحد  على إحدى الشبكات  الألكترونية لفت نظر  الكثير من  جمعيات  العمل المدني والمنظمات النسوية التي لم تختلف بوجهة نظرها للموضع .

بأن القصد من هذه الإعلانات  الإستغلال  الجنسي للفتيات  الغير ناضجات كفاية ليفهمن  هذا القصد.  و’تعرّض الكثير من اللواتي بلا مأوى للإبتزاز.    ونظرا لغلاء  الإيجارات  في العاصمة يجعلهن ضحية لأنهن يت’قن  للحياة في وسط لندن .. وقد ’يعرضهن  للعنف بأي شكل من الأشكال .. وإن كان بإستطاعة أي منهن  التقدم للشرطة في حال تعرضها لأي شكل من أشكال العنف. 

وقد حث عضو البرلمان البريطاني  بيتر كايل على نزع القانونية عن هذه الإعلانات في أسرع وقت ممكن ..  وهاجم  الشبكات التي تضع هذه الإعلانات ..  وعارضها أيضا   بول نوبل من منظمة خيرية  تعمل لإيجاد مأوى  لمثل هؤلاء المشردين وأصرّ على  وضع المسؤولية الأخلاقية على  هذه الشبكات  التي تضع مثل هذه الإعلانات .. كما وأكّد  أندرو ويلز  من  منظمة خيرية أخرى  تعمل على  منع الإتجار بالبشر بأن  هذا الأمر ’يشكّل خطورة على المجتمع وعلى الفتيات وأنه سينظر  في إعتباره غير قانوني في القريب العاجل .. 

كما وتعمل الحكومة البريطانية على إعادة إستعمال  صناديق الشحن  الحديدية  الكبيرة والتي تتخلص منها شركات الملاحه  بعد فترات قصيرة حيث تعمل على إعادة إستعمالها بعد إدخال كل التطورات الحديثة التي تجعل منها سكنا لا ئقا ومعقولا لإيواء المشردين والذين بلا مأوى .

إلى هنا وإنتهى تعليقي .. ولكن ما أدهشنيكثيرا  وأثار إستغرابي , سماعي لمداخلة إمرأة من أصول عربية تؤكد أنها تعيش تحت هذا الإتفاق  وأن هناك كثيرات مثلها من أصول عربية  يعشن هكذا .. 

في كل الأحوال انا لا أدين  أي إمرأة سواء كانت تمارس الجنس لتقتات منه ,  أم لمجرد حاجتها للسكن .. فأنا بشر ليس لي سوى التعاطف مع هؤلاء  أما الحكم  على أي منهن فليس حقي لأنه في الآخرة للديان فقط .. ولكن ذلك أعاد  لي التاكيد  بأننا كلنا بشر  ,  وتحت قسوة الظروف قد نلجأ لأي شكل من أشكال الحلول  لأزماتنا   لا تختلف بإختلاف الدين أو العرق أو الجغرافيا ..

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 59
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. صج
عشرة - GMT الأحد 16 أبريل 2017 05:50
أي باللة أنك صاجه يالغانمه
2. مجتمعات بالغة الانحطاط
لؤي - GMT الأحد 16 أبريل 2017 06:38
موضوع مقزز يؤكد على انحدار المجتمعات الغربية الى أسفل سافلين ، لم تبق ولا على ثابتة من ثوابت دين او خلق او فطرة إنسانية مجتمعات ملعونة تستحق طوفان يغرقها او صواعق تحرقها .
3. سيكون سلوك قانوني
وستباركه الكنيسة - GMT الأحد 16 أبريل 2017 07:08
اعتقد انه سيتم اعتماده. كسلوك قانوني مثل ما تم اعتماد زواج الذكران وباركته الكنيسة ؟
4. اختياري مفروض
أين الحرية مع الحاجة؟ - GMT الأحد 16 أبريل 2017 07:48
أين قبولها "الطوعي" وهي لا تملك ثمن سكنها ولا أقساط دراستها الجامعية ولا ثمن غدائها؟! انها الحاجة واستغلال الحاجة... بروفسورة!
5. تجوع الحرة ولا
تأكل بثدييها - GMT الأحد 16 أبريل 2017 07:54
الديان يقول لخلقه: "ولا تقربوا الزنا انه كان فاحشة وساء سبيلا".
6. الاسلام يوفر الحل
والمستقبل العلماني مظلم - GMT الأحد 16 أبريل 2017 08:03
موقف غير حازم من امرأة نسوية تجاه استغلال اختها المرأة للأسف؟!. لا أحد يرضاه لابنته أو أخته أو قريبته أن تبتز بجسدها مقابل خدمة السكن... انها تداعيات الفاضلة "سيداو" وأخواتها والحل هو في نظام النفقة الاسلامي، حيث احتياجات الفتاة ملباة حتى الزواج. وللعلم معظم وظائف النساء الحالية سيتم احلال الحاسب والروبوت محلها... ولن يبقى للنسوة الا.... الأكل بثدييها!
7. الى احلام فقط
عاتكة - GMT الأحد 16 أبريل 2017 08:58
جملة واحدة تستحق التعليق" فأنا بشر ليس لي سوى التعاطف مع هؤلاء أما الحكم على أي منهن فليس حقي لأنه في الآخرة للديان فقط ." حسنا,ماذا يقول الديان: (قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ)( والذين لا يدعون مع الله الها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله الا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق اثاما يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهانا الا من تاب وآمن وعمل صالحا فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفورا رحيما )( الزانية والزانى فاجلدوا كل واحد منهما مائه جلدة ولا تأخذكم بهما رأفة فى دين الله ان كنتم تؤمنون بالله واليوم الأخر وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين الزانى لا ينكح الا زانية أو مشركة والزانية لا ينكحها الا زان أو مشرك وحرم ذلك على المؤمنين )هذا ما قاله الديان يا احلام,فهل تقرين به ام ترفضينه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
8. نقطة
نظام - GMT الأحد 16 أبريل 2017 11:47
هذه الممارسات هي شرعنة للبغاء الفاحش والمواخير المهددة لانتشار الأوبئة الجنسية وعلى عينك يا تاجر.
9. متى نتعلم منهم ؟
فول على طول - GMT الأحد 16 أبريل 2017 13:33
بكل بساطة اعترف البريطانيون بوجود مشكلة لديهم ويحاولون حلها دون اللجوء الى التشدق بالفضيلة أو أنهم أحفاد الامبراطورية التى لم تغرب عنها الشمس بل راحوا يتبارون فى حل مشاكلهم ....لم يلجأ المحتاجون الى الارهاب بل لجأوا الى أعمال أخرى...بالتأكيد هذة الأعمال غير أخلاقية ولكن لا تضر أحدا الا أصحابها وهذا قمة التحضر أن الشخص حر فى نفسة وليس حرا أن يؤذى الأخرين وأثبت الكفار أنهم لا ينافقون ولا يظهرون عكس ما يبطنون ....الاعتراف بالمشكلة هو الطريق للحل الصحيح ...متى نعترف بذلك ونحاول حل مشاكلنا بهذة الطريقة ؟ أما وجود سيدات أو فتيات من أصول عربية فى هذة المساكن فهذا أمر وارد جدا لأنهم بشر مثل أى بشر وتصرفوا مثل أى بشر لأنهم يعيشون فى مجتمعات حرة ...لكن لو كانوا يعيشون فى مجتمعات الذين امنوا كانوا يمتهنون الدعارة بشرط فى السر . لا يوجد مجتمع ملائكة على الأرض ...وكل المجتمعات بها مشاكل أخلاقية ولكن الفرق فقط أن المجتمعات الحرة تعترف بذلك أما مجتمعات الذين امنوا فهى منافقة وتتتشدق بالفضيلة ...المهم واذا بليتم فاستتروا وكأن اللة لا يرى فى الخفاء . ونلاحظ أيضا أن بريطانيا لم تجبر الناس على الايمان أو على الفضيلة فهذة الأشياء تنبع عن قناعة ذاتية وليس عن طريق القوانين والقهر والجلد . تحياتى دائما .
10. المشكله
نبيل - GMT الأحد 16 أبريل 2017 13:47
في الأعلان هو صراحته , والشئ الذي بدايته شرطا اخرته رضا .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.